ما هي مدة بقاء الحشيش في الدم وطرق التخلص من آثاره  

مدة بقاء الحشيش فى الدم

الحشيش وهو ذلك المخدر المستخرج من شجيرات القنب الهندي (Cannabis Sativa) والذي يتم زراعتها في المناطق الاستوائية والمناطق المعتدلة والماريجوانا هي أوراق وأزهار القنب الجافة. والحشيش هو السائل المجفف من المادة الصمغية.

الحشيش هو أكثر المخدرات انتشارا في العالم نظرا لرخص ثمنه وسهوله تعاطيه فهو لا يلزمه ادوات معقده مثل سرنجات الأبر أو غيرها وأوراق نبات القنب تحتوي مواداً كيميائية كرباعي هيدروكاتابينول وكميات صغيرة من مادة تشبة الأتروبين تسبب جفاف الحلق.و مادة تشبة الاستيل كولين تسبب تأثير الحشيش المهيج وكل هذه المواد يؤثر في الانسان وكل اعضاءه ولكنه له تأثير قوى على الدم لذلك يمكن اكتشاف تعاطي الحشيش من خلال تحليل الذى يكشف المتعاطي ويكشف مدة بقاء الحشيش في الدم.

الحشيش من المواد المهلوسة بجرعات كبيرة يؤدي إلى نوعاً من الهلوسة. وتدخين الحشيش أكثر الطرق انتشاراً، وأسرعها تأثيراً علي الجهاز العصبي المركزي نظراً لسرعة وصول المادة الفعالة من الرئة إلى الدم ومنه إلى أنحاء المخ.

 

كيف يتم التعرف على مدة بقاء الحشيش في الدم؟

يتم التعرف على مدة بقاء الحشيش في الدم عن طريق التحليل المعملي لعينة دم من المدمن وهى ما يستطيع أن يكشف عن هذه المدة و يعتبر تحليل الدم هو الافضل في كشف مدة بقاء الحشيش في الدم وهو التحليل الافضل لكشف متعاطي الحشيش لأنه افضل من تحليل البول الذى يمكن التحايل عليه و افلات المدمن منه.

 

طريقة تحليل الدم لكشف متعاطي الحشيش:

تتم بوضع جزء بسيط من الدم مقدار 1- 2 ملي في الجزء المجوف على شكل غطاء في الأسفل ثم وضع الجزء العلوي الذي به الشرائط أو الأعمدة التي تقوم بتشخيص خمسة أنواع من المنشطات ثم نقوم بالانتظار من 10-15 دقيقة حتى تتم عملية التشرب بالطريقة السليمة.

طريقة قراءة النتيجة:

في حال ظهور خط واحد ( الكنترول) النتيجة موجبة.

في حال ظهور خطان واحد كنترول وواحد للإختبار فالنتيجة سلبية.

الخط الثاني حتى وإن كان خفيف جدا نعتبر النتيجة سلبية.

 

ما هي مدة بقاء الحشيش في الدم؟

تستمر المادة الفعالة فى جسم المتعاطى لاول مرة من يومين إلى ثلاث أيام ، ويمكن ظهورها بعد خمسة أيام .. أما في حالة التعاطي اليومي والمعتاد فتستمر عادة لمدة اسبوعين ولكن يمكن احيانا ظهوره بعد مدة طويلة تصل إلى ستة أسابيع.

على الرغم من أن الحشيش يعد أقل أنواع المخدرات ضرراً إﻻ أن مدة بقائه بجسم اﻹنسان تستمر لمدة أطول من معظم المخدرات الأخرى، حيث تتحول  المادة النشطة (THC) الموجودة بالحشيش عندما يتم استقلابها وتوزيعها بالكبد إلى مادة (THC-COOH) التي تستمر مدة طويلة جداً بالجسم.

تختلف مدة بقاء الحشيش في كل جزء من أجزاء الجسم تبعاً لعدة عوامل، في مدة بقاء الحشيش في الدم ليست مدة بقائه في اللعاب أو البول أو الشعر، من هذه العوامل:

يعتقد البعض أن خطر المخدرات يقتصر على وقت تعاطيها فقط وهذا غير صحيح إطلاقاً فتواجد المخدرات في الدم يجعلها خطر متفاقم وكأنه مازال الشخص يتعاطاها رغم توقفه ولهذا لابد من معرفة مدة بقاء الحشيش في الدم ، لأن الشخص المتعاطي للمخدرات أو غير متعاطي بصورة دورية ” اعتمادية ” يشكل بقاء المخدر في دمائه خطر كبيراً سواء على قراراته أو تصرفاته أو إدراكه للأمور من حوله.

هذا وإن لكل نوع من انواع ادمان المخدرات مادة خاصة به في بقائه في الدم ولكل نوع تأثيره المختلف عن الآخر بل ان لكل نوع مدة معينة يكون مازال موجوداً في لعاب المتعاطي ، يستشعره كل ما جرى لعابه.

فترات بقاء المخدرات في الجسم لابد أن تعرف حتى يتسنى لنا رد الفعل المناسب في التعامل مع المتعاطي ، وكلما كانت المعرفة أسرع كلما كان رد الفعل المناسب أنجح وأفضل.

وتحليل المخدرات ، هو عبارة عن تحليل عشوائي يؤخذ من الفرد وهو عينة بول ويتم تحليلها في المعامل سواء الحكومية أو الخاصة ، وهي كثيرة ومتاحة.

 

العوامل المتوقف عليها مدة بقاء الحشيش في الدم:

طريقة تعاطي المخدر، هل هي عن طريق التدخين أم عن طريق تناوله كطعام و كمية التدخين، هل هي مستمرة أم تتم على فترات متباعدة و هل يتم تعاطي مخدر آخر مع الحشيش و طول الشخص ووزنه وعمره وصحته بشكل عام.

البيئة المحيطة بالمتعاطي، هل هو يتعاطى ويستقبل المخدر أيضاً و نوع الحشيش الذي يتم تناوله، هل حشيش صناعي أم أنه الحشيش الطبيعي وكيف يعمل جهازه الهضمي واﻹخراجي.

حيث يساعد عملهم بشكل جيد على سرعة هضم الحشيش وسرعة التخلص منه في البول أو البراز و الحالة الصحية للشخص وسنه وخاصة حالة الكبد والكلى.

 

مدة بقاء الحشيش في الدم:

  • تستمر مدة بقاء الحشيش في الدم و في الجسم بشكل عام لمدة قد تصل إلى ثلاثة أشهر، حيث تتراوح مدة بقائه في البول ما بين سبعة إلى ثلاثين يوما،ً وتصل مدة بقائه في الشعر إلى تسعين يوماً. أما عن اللّعاب فهي أقل مدة حيث قد تصل إلى اثنى عشر ساعة، وتبلغ مدة بقاء الحشيش في الدم أسبوعين.
  • وقد أثبتت دراسة جديدة أنه عند إجراء اختبار لتحديد مدة بقاء الحشيش في الدم والبول المدخنين الشرهين، فإن أثر الحشيش يستمر لمدة قد تزيد عن أسبوعين بعد التوقف عن تعاطيه، في حين تتراوح هذه المدة لدى المتعاطين بصورة غير مستمرة ما بين ثلاثة إلى أربعة أيام.
  • يمكن معرفة ما إذا كان الشخص يتعاطى مخدر الحشيش أو ﻻ من خلال إجراء تحليل دم أو بول أو شعر أو لعاب، بعض هذه التحاليل يعد أكثر شيوعاً نظراً لقلة تكلفته مثل تحليل البول إﻻ أن أكثرها دقة هو تحليل الدم.
  • ترجع دقة تحليل نسبة الحشيش في الدم إلى أنه يوضح ما إذا كان الشخص قد تعاطى الحشيش خلال الـ 24-48 ساعة الأخيرة، وبعد مرور 48 ساعة تنخفض مستويات المادة النشطة (THC) الموجودة بالحشيش بشكل ملحوظ لتتحول في الغالب إلى المستقلبات المكونة لها وتصبح غير قابلة للظهور في شكلها الأصلي، ويستخدم تحليل الدم في حاﻻت الحوادث إثر تعاطي الحشيش.

 

كيفية التخلص من أثر الحشيش في الدم؟

نود التحدث هنا عن كيفية تطهير الجسم من الحشيش واستعادة الحياة مرة أخرى، قد يتطلب الأمر زيارة مركز لعلاج الإدمان، وقد ﻻ يحتاج الأمر لذلك فيمكن تنقية الدم من أثر الحشيش عن طريق:

 

طرق تمكن التقليل من نسبة الحشيش في الدم:

  • التعرق، وذلك بدخول الساونا مرتين يومياً صباحاً ومساءاً و كثرة شرب المياه والسوائل.
  • تجنب تناول الأطعمة الدسمة وذلك لأنها تحتاج لوقت أطول في الهضم، كما تتركز مادة (THC) في الخلايا الدهنية وبالتالي ستظل موجودة مدة أطول حتى تتحلل هذه الخلايا.
  • ممارسة تمارين التخسيس، بالقيام بتمارين الأيروبيك كالسباحة وركوب الدراجات يساعدك على زيادة التعرق التخلص من بقاء الحشيش في الدهون الموجودة بجسمك.
  • الطبع يقوم الشخص باتباع الخطوات السابقة للتخلص من كمية الحشيش الموجودة بجسمه فإذا لم يتمكن فعليه استشارة طبيب متخصص. تظهر العديد من الأعراض على الشخص الذي عزم على التوقف عن تناول الحشيش مثل الرغبة في الرجوع إليه مرة أخرى، العصبية، الهيجان وكذلك يتعرض لاضطرابات ومشاكل في النوم .تبلغ أعراض اﻹنسحاب هذه ذروتها لبعض المواد في اليوم الرابع ،وتظهر بشدة في النساء  أكثر من الرجال.

اترك تعليقك

يرجي كتابت تعليقك
Please enter your name here