ما لا تعرفه عن الفرق بين الحشيش والماريجوانا

الفرق بين الحشيش والماريجوانا
الفرق بين الحشيش والماريجوانا

قد يتبادر إلى الذهن أن الفرق بين الحشيش والماريجوانا لا أهمية له ولا يذكر على الإطلاق باعتبار أنهما مستخلصان من نبتة واحدة، ولكن هذا الظن خاطئ، فالالتفات الحديث لاستخدام الماريجوانا في الكثير من الأدوية والصناعات أثار العديد من التساؤلات حول الفرق بين الحشيش والماريجوانا وإمكانية استخدام كلا منهما، والأضرار الناشئة عن إدمانهما، وهذا ما سنتطرق إليه تفصيلاً في هذا المقال.

أولاً: ما هي الماريجوانا؟

يقصد بالماريجوانا الأوراق الجافة وأزهار وجذور نبات القنب التي تحتوي على مادة كيميائية تسمى هيدرو كانيبول المسؤولة بدرجة كبيرة عن التغييرات النفسية والذهنية التي تحدث مع تعاطي الماريجوانا، وانتشرت الماريجوانا مؤخرا في الكثير من البلاد حول العالم، حيث يقدر عدد مدمنيها ب 94 مليون في العام الماضي، فهي من أكثر المواد الإدمانية انتشاراً بعد الكحوليات والخمور.

إقرأ أيضًا: وسائل علاج ادمان الكيميكال؟

ثانياً: ما هو الحشيش؟

 أما الحشيش فالمقصود به المخدر المصنع من نبات القنب والذي يتم استخلاصه من شعيرات دقيقة موجودة في ساق النبات باعتبار أنها تحتوي على تركيز عالي جداً من المادة الفعالة المسماة هايدروكانيبول، ولا تقف صناعة الحشيش على التركيز العالي من المادة الفعالة فحسب، بل إنه أيضا يتم وضعه مع بعض المواد الأخرى مثل النيكوتين لكي يتم تعاطيه وتدخينه.

الفرق بين الحشيش والماريجوانا

قد يبدو الفرق بين الحشيش والماريجوانا جلياً في التعريف، ولكن يمكننا التطرق للفرق بينهما في كل مما يأتي:

أولاً: الفرق بين الحشيش والماريجوانا من حيث الشكل

  1. الحشيش يُنتج على هيئة مادة صمغية يتم الحصول عليها من شعيرات دقيقة جدا موجودة في براعم النبات وأزهاره وكذلك توجد على سيقان نبات القنب، بعد الحصول على الراتنج المستخلص يتم طحنه للحصول على زيت ثم وضعه في قوالب وتشكيله لكي يتم استهلاكه بعد ذلك على هذه الهيئة.
  2. أما الماريجوانا يتم الحصول عليها من أوراق النبات وسيقانه التي يتم تجفيفها وتناولها هكذا أو طحنها.

ثانياً: الفرق بين الحشيش والماريجوانا من حيث طريقة التعاطي

  1. اعتاد الناس على تعاطي الحشيش بأكثر من طريقة حيث يتم وضعه مع غيره من المواد مثل النيكوتين أو وضعه مع الماريجوانا نفسها لكي يتمكن الشخص من تدخينه، والبعض يتعاطي الحشيش عن طريق التناول المباشر دون أي حرق أو تدخين.
  2. الماريجوانا كذلك لا تختلف طريقة تعاطيها كثيراً عن طريقة تعاطي الحشيش، فهي أيضاً يمكن طحنها وتدخينها، ولكن تعد تناولها ومضغها مباشرة من الطرق الشائعة في تعاطيها.

ثالثاً: الفرق بين الحشيش والماريجوانا من حيث الأصل والمنشأ

  1. كلاهما لهما تاريخ طويل جداً يعود إلى قرون مضت، فنبات القنب كان يستخدم قديما في العديد من الأغراض الطبية والصناعية.
  2. أما الحشيش فلا يعلم إلى الآن مصدر انتاجه الأول ولكن في الغالب أنه تم تصنيعه في بلاد فارس قديماً وانتشر كثيراً في بلاد الشرق الأوسط بعد ذلك، ثم وجد طريقه إلى الدول الأوروبية بعد عودة نابليون من حملته من مصر.

إقرأ أيضًا: ما هو الفرق بين البانجو والحشيش؟

هل هناك فوائد من الحشيش والماريجوانا؟

  • كما ذكرنا العهد القديم لنبات القنب هو الاستخدام النافع له وليس الاستخدام الضار، ولكن في وقتنا الحالي أيضاً توجد العديد من الأبحاث المتعلقة باستخدام الماريجوانا في الادوية والصعيد الطبي، حيث تحتوي الماريجوانا على 100 نوع من أنواع المركبات الكيميائية المتعلقة بالمادة الفعالة الموجودة فيها والمسماة هايدروكانيبول، والتي يتم دراسة الانتفاع منها في كل مما يأتي:
  1. مسكنة للآلام.
  2. تحسين وظائف الرئة.
  3. مشاكل التحكم في العضلات.
  4. كمضاد للصرع والتشنجات.
  5. استخدامها في تقليل الالتهابات.
  6. استخدامها في علاج الأمراض الذهانية والعقلية.
  7. علاج الآلام المزمنة المصاحبة لالتهاب المفاصل.
  8. استخدامها في زيادة الشهية وتقليل الشعور بالغثيان والقيء.
  9. علاج ارتعاش الأطراف المصاحب لمرض الشلل الرعاش.
  10. علاج بعض الأعراض الجانبية المصاحبة لمرض التصلب المتعدد.
  11. المساعدة في تقليل الأعراض الجانبية المصاحبة لمرض التصلب المتعدد.
  12. علاج بعض أمراض العين مثل: ارتفاع ضغط العين أو المعروف بين عامة الناس (بالمياه الزرقا).
  13. وتوجد أيضاً بعض الدراسات الحديثة في اتجاه استخدام مستخلص الماريجوانا في قتل الخلايا السرطانية وتقليص حجمها.
  14. الماريجوانا قد تزيد من كفاءة العلاج المضاد للالتهاب الكبدي الوبائي سي كما أنه يقلل الأعراض الجانبية المصاحبة له والتي قد تستمر لمدة شهور.
  • ولكن كل هذه الاستخدامات كما وضحنا ما زالت تحت الاختبار والدراسة حتى تثبت صحتها، ولكن الجدير بالذكر أن الاستخدام الوحيد الذي تم اعتماده من قبل هيئة الأغذية والعقاقير الطبية FDA هو استخدام مستخلص الماريجوانا في علاج نوعين فقط من أنواع التشنجات العصبية الحادثة في فترة الطفولة ويطلق عليهما ديرافت ولينوكس Dravet and Lennox-Gastau
الفرق بين الحشيش والماريجوانا واعراضهما
الفرق بين الحشيش والماريجوانا واعراضهما

ما هي أعراض ادمان الحشيش والماريجوانا؟

  • الفرق بين الحشيش والماريجوانا في أعراض إدمانها يكمن في تركيز المادة الفعالة في كل منهما، فالمادة الفعالة تركيزها عالي جداً في الحشيش، مما يساهم بالضرورة إلى زيادة شدة أعراض إدمانه.

بمجرد ما يتم تعاطي الحشيش أو الماريجوانا ما يلبث أن تذهب المادة الفعالة إلى الدورة الدموية في جسم المتعاطي ومنها سريعا إلى الدماغ حيث يتحد بالكثير من المستقبلات العصبية الموجودة فيها، فتؤدي بدورها إلى كل مما يأتي:

  • تغييرات في إدراك الألوان.
  • تغييرات في المزاج.
  • الضلالات والأوهام.
  • اضطراب في إدراك الوقت.
  • مشاكل التنفس وأمراض الرئتين.
  • الهلاوس الحسية والسمعية والبصرية.
  • اضطراب نبضات القلب وعدم انتظامها.
  • بعض الأمراض الذهانية وقد تؤدي إلى الاكتئاب.
  • اضطراب الذهن وعدم القدرة على التفكير الصحيح لأخذ القرارات أو حل المشكلات.

 أضرار مخدرات الحشيش والماريجوانا

يسبب تعاطي الحشيش والماريجوانا في العديد من الأضرار على المدى البعيد مثل:

  1. زيادة خطر الإصابة بالسكتات الدماغية.
  2. اضطرابات الجهاز التنفسي وأمراض الرئتين.
  3. زيادة خطر الإصابة بالأزمة القلبية خاصة إذا كان الشخص يعاني من قبل من بعض الأمراض القلبية.
  4. بالإضافة إلى العواقب الكثير المعروفة عن اضرار المخدرات على المجتمع مثل: الشعور بالرغبة في الانسحاب من العائلة والأصدقاء، والمشاكل المادية ومشاكل العمل.

ما هي مدة بقاء الحشيش والماريجوانا في الجسم؟

تعتمد مدة بقاء الحشيش والماريجوانا على عدة عوامل معروفة ولكن من أهمها على الإطلاق ما يأتي:

  1. عدد مرات تدخين الحشيش أو الماريجوانا.
  2. كم الخلايا الدهنية الموجودة في الجسم.
  3. الجرعة التي يتم تعاطيها.
  • وربما السبب في تأثر مدة بقاء الحشيش والماريجوانا في الجسم بكم الخلايا الدهنية الموجودة فيه يرجع إلى أن مادة الهايدروكانيبول THC هي مادة سريعة الذوبان في الدهن، لذلك فهي تبقى لمدة أطول في الجسم كلما زاد عدد الخلايا التي تستطيع الذوبان فيها.

– وبالمجمل يمكننا أن نضع متوسطاً لمدة بقاء الحشيش والماريجوانا في الجسم من 3 أيام إلى 30 يوما اعتماداً على العوامل التي سبق ذكرها، حيث يستطيع تحليل البول للمخدرات قياس الماريجوانا والحشيش في الجسم في هذه المدة بناء على الشخص.

ما هو الفرق بين الحشيش والماريجوانا
ما هو الفرق بين الحشيش والماريجوانا

كيفية التحايل على تحليل مخدرات الحشيش والماريجوانا؟

بعض مدمني الحشيش يحاولون خداع تحليل البول بأكثر من طريقة مثل:

  • تناول الكثير من المياه لخداع تحليل المخدرات

وهذا لا يؤثر على نتيجة تحليل المخدرات بالكيفية المرادة.

  • القيام ببعض المجهود البدني لخداع تحليل المخدرات

القيام ببعض المجهود البدني يزيد تركيز المادة الفعالة في التحليل، لأن مادة THC تخزن في الخلايا الدهنية، والقيام ببعض المجهود البدني يؤدي إلى خروج المادة الفعالة من الخلايا الدهنية فتزيد في تحليل البول.

  • الوسيلة الوحيدة التي يمكن استخدامها لجعل تحليل المخدرات سلبياً هو التوقف عن التعاطي بمدة كافية، لأن تحليل المخدرات يمكنه الشعور بوجود نسبة ضئيلة جدا من مادة THC في الجسم.
  • إقرأ أيضًا: طرق فعالة لتنظيف الجسم من السموم والمخدرات

أعراض انسحاب الحشيش والماريجوانا

تتراوح أعراض انسحاب الماريجوانا والحشيش ما بين أعراض نفسية وأخرى جسدية مثل:

  • الاكتئاب
  • الصداع.
  • آلام المعدة
  • فقدان التركيز
  • انخفاض الشهية
  • الارتباك العصبي
  • تغييرات في المزاج.
  • اضطرابات النوم والأرق

علاج ادمان الحشيش والماريجوانا

مثله مثل باقي المواد المخدرة التي تحتاج إلى التدخل العلاجي والالتحاق ببرامج علاج الإدمان التي تتبع الخطوات العلاجية بداية من التشخيص والتقييم الكامل للحالة ودرجة الإدمان التي وصل إليها انتهاء بالمتابعة اللاحقة بعد العلاج ومروراً بسحب السموم من الجسم وإعادة التأهيل النفسي والسلوكي.

مراكز علاج ادمان الحشيش والماريجوانا في الدول العربية

ربما القليل من مراكز علاج إدمان الحشيش والماريجوانا في الدول العربية تعتني بالكفاءة العلاجية واتباع الخطوات الصحيحة في كل مرحلة من مراحل العلاج، ولكن مستشفى الأمل للطب النفسي وعلاج الإدمان تعتني بتقديم الكثير من البرامج العلاجية لكي تناسب جميع المرضى باختلاف تشخيصاتهم.

أسئلة شائعة

1.هل يمكن أن أتوقف عن تعاطي الحشيش بمفردي في المنزل؟

التوقف عن تعاطي الحشيش يتسبب في ظهور الأعراض الانسحابية والتي تتراوح في شدتها من شخص لآخر، ولكن يمكننا القول أن الأعراض الانسحابية للحشيش ليست خطرة مثل أعراض انسحاب بعض المخدرات الأخرى كالكوكايين وغيره، وبالرغم من هذا الأفضل أن يتم الاستعانة بالطبيب.

2.هل توجد بعض الوسائل التي يمكن بها التحكم في الأعراض الانسحابية الخاصة بالحشيش والماريجوانا؟

تناول الغذاء الصحي مع الحفاظ على ترطيب الجسم يساعد في الفترة الأولى من ترك إدمان الحشيش أي في أول ثلاث أيام من التوقف عن التعاطي، مع وجود الدعم النفسي من قبل العائلة والأصدقاء.

3.ما الفرق بين الحشيش والماريجوانا في تركيز المادة الفعالة؟

بالرغم من وجود العديد من الفروق بين الحشيش والماريجوانا، ولكن يعد أبرزها اختلاف تركيز المادة الفعالة في كل منهما، فتركيز مادة THC في الحشيش يساوي 70% ويصل تركيزه في الزيت المستخلص منه إلى 90%، بينما تركيز المادة الفعالة في الماريجوانا يصل إلى 25% فقط.

اترك تعليقك

يرجي كتابت تعليقك
Please enter your name here