أخطر 10 أنواع مخدرات في الشرق الاوسط

تعددت أنواع المخدرات والضرر واحد.. فلا يوجد نوع مخدر مفيد وآخر ضار، فجميع أنواع المخدرات ضارة لأنها توصل المتعاطي للإدمان.. والادمان يوصله إلى أضرار جسدية ونفسية، الاعتمادية منها والاعتلال، وما يبدو لك بلا تأثير على المدى القصير، سيكون له تأثير عليك على المدى الطويل، وستدفع الثمن غاليًا!

 

مقارنة بين عدد من المخدرات توضح لك تأثيرات وأضرار تلك الأنواع.. وأن التدخل المباشر واتخاذ قرار العلاج والتعافي هو الأهم الآن.

 

مخدر الماريجوانا

القنب أو الماريجوانا، من أشهر أنواع المخدرات التي يتعاطاها الكثير من الناس، خاصة فى الولايات المتحدة الأمريكية، حيث تستخدم على نطاق واسع، وتعد الماريجوانا من المواد التي تصيب بالإدمان، وتتمثل أعراض الانسحاب في الأرق، القلق، التوتر، وآلام المعدة.

 

مكونات الماريجوانا

 

تتكون الماريجوانا من الأوراق اليابسة المطحونة من قمم زهور حشيشة الكيف ويطلق عليها أيضًا “القنب”، وفي الغالب يتم إستخدامه عن طريق التدخين، إلا أن ذلك لا يمنع إستخدامه عن طريق المضغ في بعض الأحيان، أو إعداده في الماء المغلي كالشاي، أو أكله في الأطعمة المخبوزة.

 

زراعة الماريجوانا

 

كانت الماريجوانا تزرع في الولايات المتحدة على نطاق واسع ليس بغرض التدخين، ولكن للإستفادة من الألياف الموجودة بها، والتي كانت تستخدم في تصنيع الملابس والحبال.

 

وفي مطلع القرن التاسع عشر تم اكتشاف الخواص الطبية الصمغ الموجود في نبات القنب، وقامت العديد من شركات الأدوية بتسويقه على أنه علاج للروماتيزم، ومرض النقرس، والاكتئاب، والكوليرا، والآلام العصبية، وعلى الرغم من كل الجوانب الإيجابية، وطرق العلاج الفعالة التي يدخل بها نبات القنب، إلا أن البعض قاموا بتدخين بهدف الشعور باللذة.

 

تأثيرات الماريجوانا

 

التأثيرات النفسية

                                                                                                      تختلف تأثيرات الماريجوانا على متعاطيها حسب الجرعة، فمدخنوا الماريجوانا يجدون أنهم يشعرون بالهدوء والاسترخاء، وتجعلهم أكثر قدرة على المخالطة الاجتماعية، والجرعات العالية تؤدي إلى حدوث تغيرات سريعة في العواطف، وتجعلها تميل إلى اللامبالاة أو البلادة والأفكار المتشظية أو المشتتة، وضعف الذاكرة, والشعور بأن الوقت يمر ببطء.

 

الهلاوس

 

الجرعات الزائدة من الماريجوانا بدرجة مبالغ فيها تؤدي إلى الهلاوس، مثل تأثيرات عقاقير الهلوسة ( LSD )، ومنها الرعب الشديد الذي يؤدي في بعض الأحيان إلي الاعتقاد بأن تجربة معينة لن تنتهي أبدًا، وقد يكون من الصعب تنظيم الجرعة، وذلك يرجع إلى التأثيرات الناجمة عن تدخين الماريجوانا قد تستغرق نصف ساعة حتى تظهر، وهو ما يدفع بعض مستخدمي الماريجوانا إلى تناول كميات أعلى من التي كانوا يعتزمون تناولها.

 

تأثير مادة THC الموجودة بالماريجوانا على المهارات النفسية

 

أظهرت دراسات عديدة أن إرتفاع درجة الماريجوانا يؤدي إلى خلل في المهارات النفسية الحركية الضرورية للقيادة، كذلك تؤدي إلى ضعف الأداء بسبب مادة الـ ( THC )، والتي تعد أنشط العناصر الكيميائية الموجودة بالماريجوانا، حيث يصل إستمرار تأثير تلك المادة إلى ثماني ساعات، وهو ما يشكل خطورة حقيقية تتمثل في أن الأفراد سوف يحاولون القيادة أو الطيران عندما لا يكونون مؤدين لعملهم بشكل كاف.

 

الآثار الجسمية

 

آثار قصيرة المدى

 

احتقان الدم

 

حكة في العينين

 

جفاف الفم والحلق

 

زيادة الشهية

 

انخفاض الضغط داخل العينين

 

زيادة ضغط الدم نوعًا ما

 

آثار طويلة المدى

 

أضرار بالغة الخطورة على الرئة ووظائفها، حيث أنها تحتوي علي بعض المركبات المسرطنة  التي تصيب الخلايا المبطنة للممرات الهوائية بشكل بالغ الخطورة.

 

تأثير الماريجوانا على المخ

 

استطاع الباحثون تحديد اثنين من مستقبلات القنب في المخ، يطلق عليهما (CB1, CB2) حيث وجد أن تلك المستقبلات ممتدة على طول الجسم والمخ مع وجود عدد كبير في “قرن آمون” على وجه الخصوص، وهى منطقة مهمة في المخ لها دور في عدد من القدرات التعليمية وقدرات الذاكرة.

وتوصل الباحثون إلى أن المشكلات التي تعانيها الذاكرة قريبة المدى و المصاحبة لاستخدام الماريجوانا تكون مرتبطة بتأثيرات الماريجوانا على هذه المستقبلات الموجودة في قرن آمون.

بالإضافة إلى أن تدخين الماريجوانا يكون مصحوبًا بزيادة في تدفق الدم إلى مناطق معينة في المخ غالبًا ما تكون مرتبطة بالعواطف، منها اللوزة واللفيفية الأمامية المستديرة.

 

كما لوحظ انخفاض تدفق الدم في منطقة الفص الصدغي، وكان مصحوبًا بإنخفاض في السمع.

 

مخدر الترامادول

 

ينتمي عقار الترامادول إلى مجموعة من العقارات المرتبطة مشتقات المورفين ، وكان إصدار هذا العقار سنة 1977م عن طريق شركة ألمانية واستغرق انتشاره لكافة أنحاء العالم زهاء عشرين عاما ، وهو من أقوى المسكنات المعروفة حاليا ، ومن الأسماء التجارية لهذا العقار كونترمال ، تراماكس، تامول، تيدول ، الترادول ، تراموندين ، ترامال ، زامادول ، كوسدول كمنتالب ، أمادول ، ترامونال اس ، ترابار ، تراماجاك ، ترامادول اكس.  

استخدامات عقار الترامادول

 

حيث يستخدم في علاج الآلام المتوسطة والشديدة الحادة منها والمزمنة جراء بعض الأمراض الروماتيزمية حالات الأورام السرطانية الخبيثة المتأخرة ، ولكن هناك بعض الأفراد يتعاطونه بهدف الحصول على الراحة والسعادة ، وزيادة القدرة الجنسية وهو ما يؤدي إلي إدمانها .  

 

تاثير الترامادول على المستقبلات العصبية

 

يعمل الترامادول على تغيير مستويات المواد الفعالة عصبيًا، مثل السيروتونين والنورادرينالين، وبشكل عام يحتاج الترامادول إلى حوالي ساعة ليبدأ تأثيره، وما يقارب ساعتين للوصول لأعلى تأثير له على الجسم.

 

كما أن تأثير الترامادول على المستقبلات العصبية بالمخ هي التي تدفع المتعاطي للنشاط، وبالتالي فإنه لن يشعر أي شخص يتعاطى هذه المواد الشعور بالنجاح، والنشاط الطبيعي دون إستخدامها.

 

أعراض التوقف عن الترامادول

 

الأرق، القلق، أزمات في التركيز

 

إرتفاع ضغط الدم، التعرق، الأهوال الليلية

 

تقلصات عضلية، حركات لا إرادية عدوانية

 

فقدان الذاكرة

 

نوبات الصرع والتشنج ، قلة النوم

 

فقدان الشهية، نقص الوزن بشكل ملحوظ، السهر لفترات طويلة

 

زيادة معدل التدخين للسجائر، ضيق في حدقة العين

 

حكة جلديه وجفاف البشرة في بعض مناطق الوجه

 

بالإضافة إلى الإصابة بالفشل الكلوي والكبدي

 

موانع استخدام عقار الترامادول

 

يفضل الإبتعاد عن إستخدام الترامادول، والابتعاد عن تناوله لكل من الأشخاص الذين يعانون من أمراض قرحة المعدة والاثني عشر، وأمراض الربو والتحسس الصدري، وعلى وجه الخصوص أصحاب أمراض الجهاز العصبي والصرع.

 

علاقة الترامادول بالجنس

 

كثير من الرجال يستخدم الترامادول بهدف إطالة مدة الجماع، ولعلاج سرعة القذف، حيث أن هناك أنواع من الأدوية التي تؤثر على مادة السيروتونين بالمخ لعلاج سرعة القذف..

 

أيضًا يوجد أنواع كريمات التخدير الموضعي التحكم في حساسية أعصاب العضو الذكري، وعلاج سرعة القذف، لكن العديد من الرجال يستخدمون الترمادول بحثًا عن وهم الفحولة وإطالة اللقاء الجنسى..

 

مع الاستخدام الطويل والمستمر للترامادول يؤدي إلى عدم القدرة على الانتصاب، وبالتالى فشل كامل في العملية الجنسية، والعجز الجنسي.

 

مخدر الأفيون

 

الأفيون عبارة عن العصارة اللبنية التي تفرزها ثمار نبات الخشخاش غير الناضجة، ومن أهم المركبات الكيميائية التي يدخل فيها الأفيون مركب المورفين الذي يستخدم طبيًا كمهدئ للآلام، ويعتبر المورفين هو المادة الأساسية لتحضير الهيروين، وعليه فإن الهيروين يكون أحد مشتقات المورفين، إلا أن الهيروين لا يستخدم في الأغراض الطبية، ويُساء استخدامه بطرق تؤدي إلى أضرار جسيمة لمستخدميه، ولأن هذه المادة هى المصدر الرئيسي لصناعة كافة أنواع المخدرات, وبالتالي فمن البديهي أن تحمل الكثير من الأضرار لمتعاطيها.  

 

علامات تعاطي الأفيون

 

عند تعاطي الأفيون يشعر المتعاطي بحالة تشبه الحلم مع الإحساس بالسعادة والسرور، ويستخدم بعض الأشخاص الأفيون بهدف الحصول على الاستمتاع الجنسي، ولكن مع مرور الوقت يشعر المتعاطي..

 

عدم القدرة على التركيز، والخمول، تدني النشاط البدني

 

الشعور بالخوف، القلق, الغثيان، التقيؤ

 

ثقل الأطراف، والإمساك الشديد، قلة إفرازات المعدة والأمعاء، والبنكرياس

 

إحمرار العين، ضمور المخ

 

أضرار تعاطي الأفيون

 

بعد مرور الوقت الكافي لتتمكن الأفيون من الجسم والدم بحيث لا يستطيع متعاطيه التوقف عن تناوله تحدث أضرار جسيمة في جميع أعضاء الجسم، ومنها التهاب في النخاع الذي بدوره يؤدي إلى شلل كامل بالنصف الأسفل من الجسم مع فقدان التحكم في البول

 

إصابات الغشاء القاعدي للكلى، وحدوث ترسبات كثيفة مما يؤدي إلى حدوث فشل كلوي تام

 

إلتهاب الأوعية الدموية بشكل يؤدي إلى إنسداد الشرايين، وتجلط وريدي، و تمدد شرياني بسبب التعاطي عن طريق الحقن

                                                                                                                     يسبب الأفيون نقصًا كبيرًا في إفرازات الهرمونات المنبهة للغدة التناسلية، وبالتالي فقدان القدرة الجنسية كليًا

 

آثار تعاطي الأفيون على الذكورة والأنوثة والحمل

 

تظهر على المتعاطي من الذكور، آثار أنوثة، وذلك بسبب الزيادة النسبية هرمون الأنوثة “الاستروجين” في جسمه، والنقص في كمية هرمون الذكورة “التستسترون”، إلى جانب ذلك يقل إفراز الهرمونات المنبهة للغدة التناسلية عند الإناث فيؤدي إلى اضطراب في الدورة الشهرية، وانخفاض أو انعدام الرغبة الجنسية، بالإضافة إلى حدوث إجهاض، أو ولادة أطفال مشوهين، وقد يصاب الجنين بالاختناق، ونزيف دموي بالمخ

 

كما قد يصاب بأمراض الغشاء الشفاف في الجسم الزجاجي، وانخفاض سكر الدم، و كالسيوم الدم في الجنين، و التسمم الميكروبي، وبالإضافة إلى إعاقة نمو الجنين في الرحم

 

ومن الأمراض الخطيرة التي تصيب الجنين بسبب إدمان الأم مرض الصفراء، إلى جانب ذلك هناك بعض الأعراض التي تظهر على المولود بعد ولادته مباشرة، الصراخ، والرعشات، وفرط الاستجابة الحسية، وزيادة معدل التنفس، وزيادة التبرز، العطش، التثاؤب، والتقيؤ

كما يصاب بالحمى، تكثر الالتهابات الجلدية، وخاصة في الأوردة السطحية، ويؤدي الحقن تحت الجلد إلى وجود فقاعات جلدية، وظهور قروح مزمنة خشبية الملمس تحت الجلد مباشرة.

 

مخدر الهيروين

 

الهيروين هو عقار من مادة المورفين شبه قلوي يستخرج من نبات الخشخاش، وهو مخدر قوي للجهاز العصبي المركزي، وفي بادئ الأمر تم تصنيعه كعلاج لداء السل..

 

يكون الهيروين على شكل مسحوق أبيض، أو مسحوق بني، أو كمادة صلبة لزجة سوداء، والهيروين الأسود الذي يسمى هيروين القطران الأسود، وهو من أخطر أنواع العقاقير المسببة للإدمان، والمحدثة للموت في العالم العربي، إلا أن المسحوق الأبيض هو المفضل الأكثرانتشارًا وتميزًا لاحتوائه على مادة المورفين بكمية كبيرة..  

                                                                                                                               ويعرف الهيروين باسمه العلمي “دايمورفين، أو دايستلمورفين”، يكون تحضير الهيروين من المورفين و حامض الخليك الثلجي، وكربونات الصوديوم، وحامض الكوديك، والكحول، والقطران، وهى عملية بسيطة كيميائيًا، وفاعليته تمثل ستة مرات فاعلية المورفين.   

                   

علامات تعاطي الهيروين

                                                                                                             ظهور جروح وندبات في مكان الحقن الوريدي

 

الخدر العام والذهول الغير طبيعي

 

صعوبة النطق والرغبة الشديدة في الحكة

 

إتساع حدقة العين

 

البلادة واللامبالاة والكسل

 

الهزل والضعف العام

 

عدم انتظام الدورة الشهرية عند الإناث       

                   

طرق تعاطي الهيروين

                                                                                                            يعد الهيروين من أخطر أنواع المخدرات وأسهلها إدمانا، حيث تكون مرتين من التعاطي كافية حتي يصبح الشخص مدمنًا على الهيروين

 

يتم تعاطي الهيروين عن طريق الحقن تحت الجلد أو عن طريق الوريد أو عن طريق التدخين

 

اعراض تعاطي الهيروين

 

بعد الحقن يشعر متعاطي الهيروين بنشوة عابرة، وشعور بالسعادة الوهمية، والنعاس

 

هبوط كبير في ضغط الدم والتنفس، بالإضافة إلي إرتخاء الجلد وتشنجات وغيبوبة

 

فقدان للشهية

 

قد يتعرض متعاطي الهيروين للإصابة بالتهابات الكبد والإيدز، نتيجة تناولهم إبر الحقن فيما بينهم، وضعف ونقص المناعة، والضعف الجنسي، وتليف الكبد

 

“الغرغرينة” التي تعمل على بتر أحد القدمين أو الرجلين

 

قد يؤدي تناول الهيروين بجرعات زائدة إلى الموت المفاجئ، حيث يحدث توقف عن التنفس، ويموت المتعاطي خنقًا..

 

الأضرار النفسية لتعاطي الهيروين

الهيروين هو السبب الأول للأمراض النفسية، مثل الاكتئاب، الفصام الرغبة في الإنتحار والقلق، كثرة النسيان، وعدم القدرة على التركيز، وبطء التنفس، والتلعثم في الكلام  والعزلة، عدم القدرة على الإستمتاع بالحياة, عدم الإكتراث بالنواحي العاطفية، وظهور حركات تلقائية لا إرادية في كثير من المواقف.

 

حبوب مخدر ليريكا

 

ليريكا هو مخدر جديد ظهر في عام 2004 كعلاج لبعض الأمراض المزمنة وتلف الأعصاب الناجم عن مرض السكري، والآلام العضلات المزمن، ويستخدم أيضًا كعلاج للصرع والقلق..

 

لكن الآثار الجانبية الناتجة عن زيادة الجرعات منه تصيب المتعاطي بالإدمان، حيث أن له قابلية عالية للارتباط مع مستقبلات الـ GABA في الجهاز العصبي المركزي، واسم (ليريكا) هو الاسم التجاري له، أما الاسم العلمي له فهو (بريجابالين)، وهو نظير (جاما أمينو بيوتريك).

 

أشكال وطرق تعاطي ليريكا

 

يتم تعاطي ليريكا عن طريق الفم، فهي إما تكون على شكل كبسولات أو أقراص..

 

أعراض تعاطي ليريكا

 

من الأعراض التي تظهر نتيجة زيادة الجرعات من ليريكا..

 

النعاس وجفاف الفم

 

الإمساك وصعوبة التركيز وزيادة الوزن

 

تورم الساقين، وظهور طفح جلدي

 

دوار شديد، وتورم وحكة خاصة في اللسان والوجه

 

صعوبة وضيق في التنفس مما يؤدي إلى التشنجات والغيبوبة في بعض الأحيان

 

أعراض نفسية لـ”ليريكا”

 

الاكتئاب، أفكار انتحار، أفكار إيذاء النفس، والإحساس بالوحدة والعزلة والإرتباك في التصرفات.

 

ليريكا والجنس

 

يعتقد الكثيرون من متعاطي ليريكا، بأن لها دور فعال في التأثير على العملية الجنسية، إلا أن الحقائق الطبية والعلمية تفيد بعدم وجود صلة بين ليريكا والعلاقة الجنسية، بل على النقيض التام ما تحدثه ليريكا من أضرار على الصحة العامة، ونتائج وخيمة على العلاقة الجنسية.

 

ليريكا والترامادول

هناك اعتقاد خاطئ بأن ليريكا هو أحد بدائل الترامادول، ويثبت هذا الاعتقاد الخاطئ بكيفية تأثير كل من الترامادول وليريكا، حيث أن دواء ليريكا يساعد على تخفيف الآلام الناتجة عن إلتهاب الأعصاب الناجمة عن تعاطي الترامادول، حيث يتم وصف دواء ليريكا علاج أعراض انسحاب الترامادول من الجسم، أما الترامادول يعمل على الجهاز العصبي المركزي بجسم الإنسان مباشرة.

 

ليريكا والكحول

 

يعد استخدام ليريكا مع بعض أنواع المخدرات الأخرى كالكحول من الأشياء التي تسبب أضرار في غاية الخطورة، حيث تصيب المتعاطي بنوبات من الهلاوس والضلالات، وفي بعض الأحيان تؤدي إلى الإصابة بالتسمم الدوائي، كما أن تعاطي ليريكا يؤثر على عملية التمثيل الغذائي.

 

أعراض انسحاب ليريكا  

 

الأرق وقلة النوم، الصداع، التعرق الزائد، الإسهال، العصبية الزائدة، والإنفلونزا.

 

تحذيرات استخدام ليريكا

 

هناك بعض الأدوية التي يحذر من تناول ليريكا معاها، كأدوية علاج نزلات البرد، المهدئات، ادوية القلب والضغط، أدوية مضادات الحساسية، والحبوب المنومة، حيث أن هذه الأدوية قد تتفاعل مع دواء ليريكا، وتؤدي إلى آثار جانبية سيئة، أو تحد من تأثير النتائج العلاجية لبعضها البعض.  

 

مخدر الكيميكال

 

الكيميكال هو أحد أنواع المخدرات المصنعة كيميائيًا, ويتكون من بعض الأعشاب، مثل زهرة اللوتس الزرقاء مع خليط من المواد الكيميائية كحمض الكبريتيك المستخدم في صناعة بطاريات السيارات، و مادة الفوسفور الأحمر المستخدمة في صناعة أعواد الكبريت، ومادة الأمونيا اللامائي المستخدمة في صناعة الأسمدة الكيميائية, بالإضافة إلى مادتي ليثيوم والأسيتون، ويُطلق عليه البعض صانع القتلة والمجرمين, ويسمى بالعديد من الأسماء، منها (السبايس، أوباما، بازوكا).

 

أعراض تعاطي الكيميكال

 

نوبات القلق والفزع

 

إرتفاع في درجات الحرارة

 

فقدان القدرة على التركيز

 

الإصابة بنوبات من الهلوسة

صعوبة في تقدير المسافات والأشكال والأحجام

 

نوبات من التشنج العصبي، بالإضافة إلى اضطرابات الجهاز الهضمي والمعدة.   

 

آثار تعاطي الكيميكال

 

يؤدي تناول الكيميكال بشكل عام إلى زيادة تأثير المخدر، مما يساعد على انتشار الجريمة، وذلك نتيجة إمداد الكيميكال جسم المتعاطي بطاقة عالية تجعله يشعر بالقوة الخارقة الوهمية والدافعية وراء إثارة الشجارات والجرائم دون وعي، أو إدراك من المتعاطي، ويصيب مخدر الكيميكال الخلايا العصبية والمخية بالتلف والدمار، كذلك يؤدي إلى حدوث حالة من التغييب التام عن الوعى.

 

مخاطر تعاطي الكيميكال

 

يعد هذا المخدر من أخطر أنواع المخدرات خطورة، حيث أن ما تفعله بعض أنواع المخدرات من أضرار ومخاطر تصيب المتعاطي خلال أشهر أو سنوات يفعله هذا النوع خلال أسابيع، وذلك لأنه سبب رئيسي في إصابة المتعاطي بالفصام والجنون والاكتئاب الشديد وداء العظمة، بالإضافة إلى صعوبة التنفس..

 

حالات الذعر التي تصيب المتعاطي دون مبرر، الهذيان، والهلاوس السمعية والبصرية، عدم القدرة على الإدراك والتركيز، نشوء حالة من الضعف الحاد للذاكرة..

 

كما أن زيادة الجرعة من هذا المخدر تؤدي إلى السكتة القلبية، وبالتالي حدوث الوفاة المفاجئة.  

 

أسباب انتشار الكيميكال

 

يرجع مدى الانتشار السريع لمخدر الكيميكال إلى انخفاض سعره مقارنة بأنواع المخدرات الأخرى، كما أن تأثيره يستمر لعدة ساعات تزيد بالنسبة لأنواع المخدرات الأخرى، بالإضافة إلى أنه يحفز متعاطيه على العنف والشجار وارتكاب الجرائم دون وعي، وبالرغم من تلك الأضرار والمخاطر الناجمة عن مخدر الكيميكال إلا أنه لم يكن مُجرمًا أو مُدرجًا بجداول المخدرات لاعتبارات عدة، ومنها أن المخدر لم يكن مجرم دوليًا، وذلك بسبب أن المواد الداخلة في تصنيعها تستخدم في الأبحاث الطبية.

 

مخدر الكوكايين

 

الكوكايين هو مخدر يستخرج من نبات الكوكا الذي يكثر زراعته في أمريكا الجنوبية.

 

كان يتم تناوله بغرض التغلب على التعب، وعدم الإحساس بالجوع, وليس بغرض الحصول على المتعة أو النشوة.

 

تم اكتشافه من قبل أحد العلماء الألمان، حيث أنه يستخدم في علاج كثير من الآلام النفسية والجسدية، واستخدمه الأطباء كعلاج لجميع الاختلالات العقلية والبدنية, بما فيها الإرهاق والإحباط..

 

كما استخدم علاج ادمان المورفين، وهو مسحوق أبيض اللون يضاف إليه مادة “البروكين” التي تستخدم في التخدير الموضعي، وله تأثير كبير على الجهاز العصبي المركزي وقامع للشهية..

 

يخلق الكوكايين إحساسًا مبتهجًا من السعادة والطاقة المتزايدة، وقد توصلت البحوث إلى أنه مادة مخدرة مسببة للإدمان في بداية القرن العشرين.    

 

أعراض تعاطي الكوكايين

إتساع حدقة العين

فرط الحركة بشكل مبالغ فيه

 

كثرة الضحك والكلام دون وجود مبرر لذلك

 

فقدان الشهية

 

إرتفاع في ضغط الدم، وسرعة ضربات القلب

 

ملازمة الأرق والقلق والخوف والاكتئاب عقب إنتهاء تأثير المخدر في الجسم

الكوكايين والعلاقة الجنسية

 

كثير من متعاطي الكوكايين لديهم وهم إرتباط الكوكايين، ودوره في تحسين العلاقة الجنسية، إلا أن ذلك “وهم” يخلقه متعاطي الكوكايين لنفسه، حيث أن الكوكايين فى البداية يُعطي إحساس بالسعادة الوهمية، ثم سرعان ما يتحول مع الوقت إلى سُمٌ قاتل، يعمل على ضعف القدرة الجنسية، بل وانعدامها.

 

الكوكايين والجهاز العصبي

 

الكوكايين يزيد من نشاط الجهاز العصبي والقلب والضغط، وبالتالي يتسبب في زيادة مفاجئة في سرعة ضربات القلب، كما أنه يولد شعورًا بالسعادة الوهمية، وأحيانًا يولد شعورًا بالخوف، وعدم الارتياح لدى المتعاطي.

 

تأثير تعاطي الكوكايين على المدى البعيد

 

يتسبب تعاطي الكوكايين لفترة طويلة في معاناة المتعاطي بإنهيار عصبي حاد يجعله يقع في دائرة الشك والخوف من أشياء لا تمت للواقع بصلة..

 

إرتفاع ضغط الدم

 

حدوث نوبات قلبية

 

تضرر غضروف الأنف مع الاستمرار في تعاطي الكوكايين عن طريق الاستنشاق بالأنف

 

إلتهاب الأوردة وأنسجة الجسم بسبب التعاطي عن طريق الحقن  

 

إلتهاب الكبد  

 

تدمير الأوعية الدموية بالدماغ، وتقليل الأكسجين في أجزاء معينة من الجسم ، والشعور بالاختناق، وضيق وصعوبة التنفس  

 

تورم الساقين، وارتجاف اليدين، وتدمير الرئتين

 

هلاوس سمعية، نتيجة وقوعه تحت تأثير المخدر، والشعور بالإكتئاب الشديد لدرجة تصل إلى التفكير في الانتحار

 

مخدر الشبو

 

هو منشط من مجموعة الأمفيتامين والفينيثلامين من مجموعة  العقارات ذات التأثير العقلي، وهو يشبه شظايا الزجاج من الميثامفيتامين البلوري، فالشبو يعد هو المخدر الأقوى فى قتل القدرة على النوم.

 

يطلق عليه عدد من الأسماء منها.. الكريستال ميث، ميثامفيتامين، كراك، آيس، شبو

 

استخدامات طرق تعاطي الشبو

 

طبيًا كان يستخدم في علاج قصور الانتباه وفرط الحركة، والسمنة الناشئة عن عوامل خارجة عن سيطرة المريض لدى كل من البالغين والأطفال.

 

يتم تعاطي مخدر الشبو بعدة طرق مختلفة، منها الحقن، التدخين والاستنشاق.

 

أعراض تعاطي الشبو

 

الشعور بالطاقة الجسدية المفرطة

 

زيادة النشاط ووهم الثقة بالنفس، وذلك نتيجة تأثير الميثامفيتامين على مواد كيميائية في المخ والجهاز العصبي بشكل مباشر

 

زيادة الرغبة الجنسية  

 

هوس مصاحب بالنشوة

 

اضطراب دقات القلب

 

إرتفاع ضغط الدم

 

صرير الأسنان

 

إسهال، دوار شديد، أرق ، ونقص الحس  

 

تشوهات الوجه، والشيخوخة المبكرة

 

أضرار تعاطي الشبو

 

الإصابة بالذهان وتلف خلايا المخ، حيث يؤثر هذا المخدر على مستويات الدوبامين في المخ

 

متعاطي الشبو من أكثر الأشخاص عُرضة للإصابة بمرض الشلل الرعاشي “باركنسون”

 

مع زيادة الجرعات من مخدر الشبو قد يدخل المتعاطي في غيبوبة

 

الإصابة بالجلطات

 

يتعرض متعاطي الشبو إلى ما يعرف بحالة “فم المدمن”، وفيها يفقد أسنانه في وقت قصير

 

أما من يتعاطون هذا المخدر عن طريق “الحقن”، يكونوا عُرضه للإصابة بفيروس الإيدز

 

علامات الشيخوخة من تساقط الشعر، جفاف البشرة، والإستيقاظ لمدة أيام مستمرة بشكل غير اعتيادي

 

أضرار تعاطي الشبو نفسيًا

 

الإصابة بالإدمان النفسي، وهو الرغبة القهرية في تعاطي هذا المخدر على الرغم من علمه بخطورة تناوله وزيادة الجرعات منه، ويكون ذلك نتيجة الخوف من التعرض للأعراض الانسحابية للشبو.

الإصابة بنوبات من..

 

الإكتئاب

 

الصرع

 

الإحباط المزمن

 

تأثير تعاطي الشبو على الحمل

 

يكون تأثير مخدر الشبو على الجنين أثناء الحمل تأثيرًا في غاية الخطورة، حيث يؤدي إلى الإصابة بالولادة المبكرة، وبالتالي نقص تكوين الجنين، بالإضافة إلى تشوهات الأجنة.

 

اترك تعليقك

يرجي كتابت تعليقك
Please enter your name here