خمسة عشرة اعراض لادمان الترامادول

اعراض ادمان الترامادول

الترامادول: هو اسم عام يستخدم للعلامة التجارية أول ترم والترم ER، وهو يستخدم لعلاج الآلام المزمنة المعتدلة ويستخدم أيضا كبديل المسكنات المخدرة للألم كما له تأثيرات مماثلة لمكافحة المخدرات، ولا يقتصر الترامادول علي الحبوب والكبسولات فقط بل هناك العديد من الأشكال مثل أقراص ومساحيق ليضاعف، الكبسولات والسوائل التي يتم استخدامها مع أو بدون الكحول، وعادة ما يتم تسويق ترامادول هيدروكلوريد الملح مثل (ترامادول هيدروكلوريد)، والجرعة الموصى بها للترامادول من قبل الأطباء هي 50mg، 100mg التي تنتجها العديد من المصنوعات. هذه هي أقراص الإفراج الفوري التي يمكن اتخاذها 4-6 ساعات عند الحاجة. الجرعة القصوى لهذا الدواء هي 400 mg يوميا والذي يتم تشغيله بواسطة من 25 mg يوميا وببطء بنسبة من 25mg كل 3 أيام ثم بنسبة 50 mg  وهي الجرعة الكافية لتسكين الآلام ولكن تم استخدامها بطريقة خاطئة من المرضى بزيادة الجرعات بصورة يومية مما أدي إلى إدمان الترامادول.

والترامادول يقوم باستثارة المستقبلات المنتجة للنواقل العصبية السيروتونين والنورابينفرين مما يؤدي إلى إنتاج تأثيراً مشابه لتأثير الأدوية المضادة للاكتئاب، ويدفع هذا المريض لتناول الترامادول بجرعات أكبر للوصول إلى حالة مزاجية أعلى، لذلك فإن الأشخاص الذين يتناولون الترامادول لفترات طويلة يصبح لديهم شعور قوي بأنهم بحاجة لتناول الترامادول وذلك للتعامل مع المشكلات التي تواجههم في حياتهم.

وفي حالة عدم القدرة على الحصول على الترامادول إلى يلجأ المدمن إلى استخدام العديد من الوسائل السيئة أهمها محاولة خداع الأطباء للحصول على وصفات طبية تشمل الترامادول وتمتد إلى تزوير الوصفات الطبية، كما أن الأشخاص الذين يتناولون الترامادول لفترات طويلة بجرعات عالية يصبح لديهم إدمان جسدي، ويؤدي ذلك إلى ظهور مجموعة من أعراض انسحاب الترامادول عند التوقف عن تعاطيه، تكمن الخطورة في أعراض انسحاب الترامادول أنها تشمل كلا من أعراض انسحاب المواد الأفيونية والأدوية المضادة للاكتئاب معاً، وقد ينتج عنها أعراض أشد خطورة إذا لم تتم تحت إشراف طبيب متخصص أو لدى مركز لعلاج الإدمان.

لذلك لا ينبغي أن يتوقف مدمن Tradamol أقراص 50 مجم فجأة لأنها لديها درجة من التبعية وأنه لا بد من توقف ببطء وفقا لنصيحة الطبيب، وحبوب الترامادول قد تزيد الاكتئاب في الجهاز التنفسي والجهاز العصبي المركزي عند دمجها مع الكحول والمهدئات، والترامادول يقوم باستثارة المستقبلات المنتجة للنواقل العصبية السيروتونين والنورابينفرين وهذا بدوره ينتج تأثيراً مقارباً لتأثير الأدوية المضادة للاكتئاب، وهذا  يجعل المريض مقدم على تناول الترامادول بجرعات أكبر للوصول إلى حالة مزاجية أعلى.

 

اعراض ادمان الترامادول:

تشمل اعراض ادمان الترامادول مجموعة من الأعراض الأساسية المصاحبة لتناول المركبات الأفيونية الأخرى وهي:

  • الشعور بالغثيان والقيء
  • الإمساك
  • الإحساس بالدوار
  • الصداع
  • فقدان الشهية
  • جفاف الفم

ووقوع البعض فى فخ إدمان الترامادول وفقاً لاعتقادهم بأنه يعمل على زيادة النشاط والقدرة الجنسية، وأنه لا ينتج عنه مشكلات لكونه منتشر وعبارة عن مسكن للآلام ويسمح التعامل به قانونا وبيعه في الصيدليات وأصبح فى متناول الجميع، وهذا هو الخطر الأكبر، كما أن مشتقات المواد الأفيونية مثل (المورفين والهيروين)، تؤثر على العقل، والتي يجب أن توصف فقط لعلاج الآلام الشديدة، التي ليس لها علاج آخر، مثل علاج السرطان، وآلام العظام المزمنة، والحقيقة إن هذه المواد ومشتقاتها تُصنف كـ”مسكن” قوي لـ”الآلام” لا يعمل على التنشيط، وبالتالى لا يشعر المتعاطى بالإرهاق، ويظل لفترات طويلة يبذل مجهود فوق طاقته دون أن يتعرض لإجهاد بدني، كما يتم اكتشاف الاشخاص المتعاطين حبوب الترامادول الجدد فور ظهور أعراض الترامادول مؤشراً على إدمان الترامادول لدى الأشخاص الغير معلوم عنهم تناول الترامادول كمن اقدم علي تناوله لغرض علاجي واستمر في تعاطيه، تظهر أيضا بعض الأعراض الخارجية ، منها ما يظهر على الجهاز العصبي ومنها ما يظهر على العقل ومنها ما يظهر علي الحالة النفسية

 

اولا: اعراض ادمان الترامادول على الجهاز العصبي:

قد يتسبب الترامادول فى خلال قدرة الجهاز العصبى والجهاز التنفسى علي العمل بصورة منتظمة، مما يؤدي إلى صعوبة فى التنفس، والغيبوبة، والموت المفاجئ، الكآبة، الاكتئاب الحاد، الرغبة فى الانتحار، اضطراب القلق والتوتر من الحين للآخر، تقلبات مزاجية حادة وغير اعتيادية، العدوانية أو الغضب الزائد عن اللزوم وعدم تقدير الأمور، العطش المتزايد، التعرق، الخفقان،والرعشة، صداع.

 

ثانيا: اعراض ادمان الترامادول على الجسم:

بعد إدمان المريض حبوب الترامادول تؤثر هذه المواد على مادة “السيروتونين” التي تلعب دورًا كبيرًا، الاكتئاب والقلق والوسواس القهرى، الأرق، العصبية، التوتر، قلة النوم وفقدان الشهية، فقدان التركيز، والبطء في الحديث، نقص الوزن بشكل ملحوظ، زيادة معدل التدخين للسجائر والسهر لفترات طويلة، وتضيق فى حدقة العين، كذلك أن يعاني المريض من نوبات تشنج دون وجود تاريخ لمعاناته من مرض الصرع.

تنشأ نوبات التشنج نتيجة أن الترامادول يقوم بالتأثير على المستقبلات الخاصة والسيروتونين والنورادرينالين والتي تعمل بدورها على زيادة إفراز النواقل العصبية، و يضاف إلى هذه الأعراض مجموعة من الأعراض الشائعة لدى مدمني المواد المخدرة بشكل عام، كذلك مع الاستخدام المتولى يصبح الشخص غير قادر على الامتناع عن تناول هذه الأقراص، ومع الوقت يضطر إلى زيادة الجرعة للحصول على نفس الشعور الذى كان يحصل عليه بجرعات قليلة، ومع الاستخدام لفترات طويلة لهذه الأدوية يُصاب المتعاطى بنوبات صرع، وتشنج، ويؤدى أيضًا إلى الإصابة بالفشل الكلوى والكبدى.

كذلك قد تصل تلك الأعراض إلى الجنون والعديد من الأمراض المختلفة كتليف الكبد مدمني الكحوليات أو الإصابة بأمراض القلب والكلى والأمراض العصبية والالتهابات مثل الدرن (السل الرئوي) وغيرها من الأمراض كل هذا فضلا عن الآثار المدمرة للأسرة والمجتمع كل هذه الأضرار التي ذكرت هي للولد وللبنت للكبار والصغار ويكون عند المراهقات او صغار السن الأضرار أكبر لأن الأجهزة الداخلية لها تكون ما زالت ضعيفة فمن الممكن وصول الأمر للموت من اول جرعة، وعند التوقف عن أخذ هذه العقاقير يشعر المتعاطى بآلام شديدة فى كافة أجزاء الجسم، ولا يستطيع النوم مع عصبية شديدة قد تدفعه إلى الشجار اللفظى والجسدى حتى تعاطى المخدر، الذى يعمل على تهدئته بصورة مؤقتة.

كما يعد التدخين من أول أسباب الدخول في عالم المخدرات ادمان الترامادول والنسبة الكبرى من المدمنين هم مدخنين نسبة التدخين مع نسبة تدخين الحشيش هي كبيرة جدا وكلما كان التدخين مبكرا تزداد احتمالية ادمان المخدرات وأصبح الآن في الكثير من المجتمعات تدخين الإناث موجود في الشوارع، والسبب الرئيسي لذلك هو سلوك التقليد والتمثيل بالمجتمعات الغربية وما فيه من سلوكيات ومظاهر وتقاليد يجعل الفتاة المراهقة تقلد ما تراه في القنوات والوسائل المرئية أو المسجلة الأخرى، عدم وجود هوية ثقافية ودينية لدى المراهقات فهي تتبع لمن أمامها من صديقات السوء ويصبح الدين مجرد شعائر تؤدى بشكل روتيني دون التأثير على حياتها وسلوكياتها الأخرى في الفراغ الروحي الذي تعيشه المراهقة يدفع بها إلى ملئه بالمخدر.

 

ثالثاً:اعراض الترامادول علي الحالة النفسية:

من العلامات على الاضطراب النفسي أو السلوكي الذي يظهر علي مدمن الترامادول تشوّش الفكر أو انحراف المزاج أو السلوك على نحو لا يتساوق مع المعتقدات والقواعد الثقافية، وأعراض ذلك الاضطراب ترتبط في معظم الأحيان بضائقة تصيب الفرد أو بأمر يؤدّي إلى تعطيل ملكاته الشخصية، وهذه الأعراض والاضطرابات النفسية يلاحظها أولئك الذين تصيبهم أو أقاربهم المدمنين، ومن هذه الأعراض ما يلي:

أعراض جسدية:
مثل حالات الصداع أو اضطراب النوم.

أعراض انفعالية:
الشعور بالحزن أو الخوف أو القلق.

أعراض استعرافية:
كصعوبة التفكير بوضوح وظهور أفكار شاذة وحدوث اضطراب في الذاكرة.

أعراض سلوكية:
بانتهاج سلوك عنيف وعدم القدرة على أداء الوظائف الروتينية اليومية والإفراط في تعاطي مواد الإدمان.

أعراض إدراكية:
رؤية أو سماع أشياء لا يقدر الآخرون على رؤيتها أو سماعها.

وتختلف العلامات المميّزة الأولى باختلاف الاضطرابات، ولا بد للأشخاص الذين يظهر عليهم واحد أو أكثر من الأعراض ادمان الترامادول التماس مساعدة المهنيين المتخصّصين في حال استمرار تلك الأعراض أو تسبّبها في ضيق نفسي كبير أو في تعطيل الملكات اللازمة للاضطلاع بالوظائف اليومية.

ومن بين الاضطرابات النفسية المعروفة الاكتئاب وإدمان المواد والفصام والتخلّف العقلي والانطواء على الذات في مرحلة الطفولة والخرف. ويمكن أن تصيب تلك الاضطرابات الرجال والنساء في كل مراحل العمر أياًّ كانت أصولهم وأعراقهم. وعلى الرغم من عدم معرفة الأسباب المؤدية إلى حدوث الكثير من الاضطرابات النفسية، فإنّ هناك من يرى أنّها تحدث جرّاء مجموعة من العوامل البيولوجية والنفسية والاجتماعية، مثل المصائب الكبرى التي تحلّ بالإنسان وصعوبة الأوضاع الأسرية والأمراض التي تصيب الدماغ والعوامل الوراثية أو الجينية والمشاكل الطبية. ويمكن في معظم الأحيان تشخيص الاضطرابات النفسية وعلاجها بفعالية.

من الآثار القريبة للحبوب المنشطة الأمفيتامينات مثل الكبتاجون فيشعر المتعاطي بالشك بمن حوله و تأتيه أفكار وقناعات خاطئة بأنه مهدد ممن حوله ويصبح عدوانيا ووصل الأمر بأن هناك من هددوا أهليهم بالقتل بسبب المنشط لاعتقادهم بأن أهلها سوف يؤذونها وأيضا هناك ما يسميه المتخصصون في علاج الإدمان بالأعراض الانسحابية وهي التي تحدث عند انسحاب المخدر من الجسم وتحدث عند قلة المنشط في الدم بالمنشطات تحدث بعد فترة من مفعول عكسي فيصيب المتعاطي بالخمول والكسل والاكتئاب ورغبة شديدة في النوم وعدم الرغبة في الذهاب خارج المنزل وأما الأعراض الانسحابية في الكحول من الممكن أن تؤدي إلى الوفاة فهي تبدأ برعشة شديدة في الأطراف وتوهان وهذيان ونوبات صرع أو إغماء أو هيجان ومحاولات لأذى النفس أو الآخرين وقد يصاب بفقدان الذاكرة لكن كل هذه الأضرار يتم السيطرة عليها بأمان تام وبدون الم اذا تمت تحت رعاية طبية لعلاج ادمان المخدرات في المصحات المتخصصة.

أعراض انسحاب الترامادول:

هي الأعراض الناجمة عن توقف تناول المريض للترامادول بعد فترة من الاعتياد على استخدامه بجرعات عالية و تشمل الآتي:

  1. آلام في المعدة
  2. الاكتئاب
  3. الإسهال
  4. تنميل في الأطراف
  5. رنين في الأذن
  6. هلوسات
  7. اضطرابات سلوك

اترك تعليقك

يرجي كتابت تعليقك
Please enter your name here