هل هناك أدوية تساعد على التخلص من الترامادول؟

أدوية تساعد على التخلص من الترامادول

الترامادول هو أحد أشهر المواد المخدرة التي انتشرت في الفترة الأخيرة بنسب متفاوتة على مستوى الوطن العربي، وهو ينتمي إلى إحدى المسكنات القوية التي يتم صرفها عند اللزوم لمرضى العظام والأعصاب، شأنه كلا من المورفين والبروفين وسائر المواد المسكنة الأخرى.
للأسف بعد إدمان الشباب له فإنهم يبحثون عن أدوية تساعد على التخلص من الترامادول والأضرار التي سببها من الناحية النفسية و الجسدية.
وبالرغم من ذلك فإن هناك فئات عريضة من الشباب الذين لا يستطيعون أن يستغني عنه، وخصوصا هؤلاء الذين يقومون بمزيد من الأعمال الجسدية في حياتهم اليومية.
ساعد على انتشار الترامادول تعدد أنواعه، وسهولة الحصول عليه في بعض الأحيان من الصيدليات دون الرجوع إلي الأطباء أو المتخصصين.

هل هناك أدوية تساعد على التخلص من ادمان الترامادول فعلا؟

بالتأكيد هناك أدوية تساعد على التخلص من ادمان الترامادول، ويتم استخدامها من قبل الأطباء والمتخصصين النفسيين.
لكن حرضا من إدارة مستشفى الأمل فإننا لن نقوم بذكر أي نوع من تلك الأنواع، حفاظا على سلامة المرضى.
كما أننا نعلم أن هناك الآلاف من الشباب الذين يفكرون في أدوية تساعد على التخلص من الترامادول ويرغبون في تناول تلك الأدوية دون استشارة طبية.
عذرا ايها القارئ يمكنك أن ترجع إلى احدى المستشفيات الطبية المتخصصة في علاج الإدمان.
أو تتفضل بزيارتنا في مستشفى الأمل ونحن على أتم الاستعداد لتقديم المساعدة الطبية والنفسية.
لكننا لن نتحمل النتائج والأضرار التي قد تلحق بأحد هؤلاء الذين يتناولون بعضا من تلك الأدوية التي يتم كتابتها والترويج لها على مواقع الأنترنت.
ومن هذا المنطلق فإن إدارة مستشفى الأمل تطلق تحذيرات في غاية الخطورة من جراء تناول تلك الأدوية دون الرجوع إلى أحد المتخصصين أو أحد مستشفيات علاج الإدمان.
الأمر لا يتوقف على تناول تلك الأدوية فقط ولكن يتوقف أيضا على عدد الجرعات المناسبة التي يراها الاستشاري المتخصص لهذه الحالة.
تلك الجرعات تختلف من حالة إلى اخرى بناءا على مجموعة من العوامل التي يحددها الطبيب، وبعد معرفة التاريخ المرضى للمدمن.

ما الهدف من استخدام أدوية تساعد على التخلص من الترامادول أثناء فترة العلاج؟

بالتأكيد هناك مجموعة من الأعراض الصحية والنفسية التي يتم وضعها من خلال الفريق المختص للحصول على بعض النتائج المرجوة العلاجية.
من بين تلك الأهداف:

  1. تخفيف الأعراض الانسحابية التي تظهر على المريض أثناء الفترة العلاجية.
  2. مساعدة المريض على الحصول على القسط الكافي من النوم، حيث أنهم دائما ما يتعرضون الى اضطرابات نفسية يترتب عليها قلة عدد ساعات النوم.
  3. حماية المريض من بعض الأمراض النفسية المتوقعة أثناء سحب السموم من الجسم.

فهناك إحتمال كبير لتعرض المدمن إلى بعض اضطرابات القلق والخوف وقد تصل في بعض الأحيان إلي الاكتئاب أثناء البرنامج العلاجي.

بعض البدائل الطبيعية التي يتم استخدامها أثناء علاج الترامادول

  • الكركم:

يعتبر أحد البدائل الطبيعية التي يتم استخدامها نظرا لقدرته الكبيرة في تسكين الآلام.
دائما ما ينصح بعض الأطباء بتناوله طوال فترة علاج ادمان الترامادول.

  • الزنجبيل:

يعتبر أيضا أحد الأعشاب الطبيعية التي ينصح بتناولها حيث له قدر كبير على تنشيط وتجديد الدورة الدموية لذا دائما ما يتناوله الرياضيين وخاصة في التمارين الصعبة والتي تتطلب مجهود بدني كبير.
كما ثبت من خلال الأبحاث والدراسات إلى أن الزنجبيل يمكن استخدامه كبديل للالتهابات، ويمكن وصفه لهؤلاء الذين يلجؤون إلى استخدام الترامادول كأحد البدائل الطبيعية للالتهابات.

  • نبات الناردين:

يشتهر هذا النبات بكونه أحد المهدئات الطبيعية للأعصاب، ويتم استخدامه منذ قرون في عالم الطب.
يتم استخدامه لمعالجة حالات الأرق والتوتر والقلق، وينصح باستخدامه للذين يعانون من اضطرابات وعدم انتظام فترات النوم.
وهو متوفر دائما لدى محلات العطارة الكبرى.

اترك تعليقك

يرجي كتابت تعليقك
Please enter your name here