كل شيء عن البنزوديازيبينات – اعراض انسحابه و اثاره الجانبية

البنزوديازيبينات

نستكشف لك هنا عن دراسة نُشرت مؤخرًا حول كيفية ارتداد صحتك وسيطرتك على دماغك وذاتك بعد التخلص من السموم الناتجة عن تعاطى المواد المخدرة،  ثم في النهاية ندعوك الى تقديم أسئلتك حول هذا الموضوع …

 

ما هو البنزوديازيبين؟

 

البنزوديازيبينات (benzodiazepines وتختصر BZD) تعد فئة من الأدوية ذات المفعول  النفسي والعقلي، وتركيبتها الكيميائية الأساسية هى عبارة عن اندماج حلقة مركبة من بنزين مع حلقة مركبة من ال دِيَزَپِين. ويذكر انه قد تم اكتشاف أول مشتقّ للبنزديزپين قديما عن طريق الصدفة التي صادفت الكيميائي الكرواتي والأمَرِكي الذي يسمى لَيُ سْتَرْنْباك، وذلك تحديدا في عام 1955م، وأصبح هذا العقار المركب في متناول الصيدليات عام 1960 بعد أن تولّت إنتاجه شركة الرعاية الصحية السويسرية هَوفمان-لا رَوش.

ويسمى ذلك العقار ايضا ب:

  1. الألبرازولام.
  2. الديازيبام.
  3. ورازيبا.

يظل هذا العقار في جسد المتعاطي له  لفترة طويلة، بالإضافة إلى ذلك، أظهرت الأبحاث على مدى العقود القليلة الماضية أن الأشخاص الذين يستخدمون البنزوس لفترة طويلة  يتعرضون الى اعراض انسحاب قاسية في محاولة التخلص منه، و يظهر إدمان هذا الدواء عادة بعد أسابيع أو أكثر من تعاطى الإنسان الجرعات العادية، وعند التوقف أو الحد من الجرعة، يمكن أن تظهر أعراض غير مريحة وأحيانًا خطيرة جدا على المدمن، هذا هو السبب في جعل هذا الدواء ضمن الادوية المخدرة والتى تؤدى الى الإدمان، ويجب أن يشرف على تعاطيه  الطبيب أو الصيدلي.

 

ما هي الآثار الجانبية لتعاطي البنزوديازيبينات

 

التحسن المعرفي و Benzo Detox

على مدى العقدين الماضيين، كان هناك عدد غير قليل من الدراسات حول كيفية تأثير البنزو السموم على الجسم، وفي الأشهر الأخيرة، قررت مجموعة جديدة من الباحثين الفضوليين تسخير هذه الكمية الهائلة من البيانات البحثية المتاحة  التي اثبتتها البحوث ومعرفة الاثار السلبية لهذا الدواء بشكل اوضح.

وجدوا أنه تشمل آثار استخدام البنزوديازيبين على المدى الطويل الإدمان على المخدرات، فضلا عن الآثار السلبية على الوظيفة المعرفية والصحة البدنية، والصحة العقلية لجسم الانسان، حيث انه تكون البنزوديازيبينات عموما فعالة عند استخدامها علاجيا على المدى القصير، ومعظم المشاكل المرتبطة البنزوديازيبينات تنتج عن استخدامها على المدى الطويل، وبالطبع مثلها مثل باقي انواع المخدرات لها مخاطر جسدية وعقلية واجتماعية كبيرة مرتبطة باستخدام البنزوديازيبينات، وهناك أدلة على أن خفض نسبة البنزوديازيبينات يمكن أن يؤدي على المدى الطويل إلى انخفاض أعراض القلق التي تظهر جراء تعاطي هذا العقار.

 

 انسحاب البنزوديازيبينات

بعض الأعراض التي يمكن أن تحدث نتيجة للانسحاب من البنزوديازيبينات بعد الاستخدام على المدى الطويل تشمل الغموض العاطفي، وأعراض الانفلونزا  والانتحار والغثيان، والصداع، والدوخة، فضلا عن الشعور بالخمول، مشاكل النوم، ويشعر المدمن بالعديد من الاضطرابات في الأكل والنوم، فضلا عن صعوبات في العمل، في حين أن الآخرين لا يعانون من أي آثار جانبية من استخدام البنزوديازيبين على المدى الطويل، لا ينبغي للمرء أن يتوقف فجأة عن استخدام هذا الدواء، وإنما ينبغي له أن يستخدم جرعة أقل تحت إشراف الطبيب.

 

ما استعرضته دراسة جديدة

أكدت البيانات الجديدة أن القدرات الإدراكية الضعيفة للفرد المدمن على هذا الدواء  تستمر بعد ستة أشهر من فترة التخلص من السموم الناتجة عن هذا الدواء من الجسم، وتحسن ارداك الشخص المدمن في رحلة العلاج من الادمان بشكل تدريجى الى حد كبير.

اترك تعليقك

يرجي كتابت تعليقك
Please enter your name here