كيف يمكن خداع تحليل البول للمخدرات

تحليل البول للمخدرات
كيف يمكن خداع تحليل البول للمخدرات

لابد أن نتعرف أولا على اختبار المخدرات ، اختبار المخدرات هو الفحص الذي يثبت وجود جزيئات مخدرة أو عدم وجودها ، ويتم ذلك عن طريق العديد من الإختبارات أشهرها اختبار البول .

لما يجب عمل تحاليل البول للمخدرات ؟

  • يجب على رب كل أسرة القيام بعملية مراقبة لجميع أفراد الأسرة وملاحظة هل توجد حالات إدمان  ام لا بين أفراد الأسرة وعمل التحاليل اللازمة لذلك حيث  يعد أهم الأهداف من التحليل الطبي حماية الأطفال والشباب المقبل على الحياة بكل قوة من الخطر الشديد فى إدمان المخدرات وذلك باستخدام أسلوب مختلف وجديد بعيدا عن العنف والطرق البوليسية التى من الممكن أن تضيع مستقبلهم.
  •  يحق لرجال الشرطة عمل اختبارات البول للتأكد من تعاطي السائقين وغيرهم للمخدرات ، محاولة التقليل من نسبة الحوادث الناتجة من تعاطي السائقين للمخدرات.
  • يجب على الهيئات الحكومية وغيرها القيام بعمل تحاليل عشوائية للعاملين بها للتأكد من عدم وجود حالات تعاطى للمخدرات من عدمه.
  • وجوب إشراف المؤسسات الحكومية وغير الحكومية على العاملين بهذه المؤسسات حيث أنه إذا ساهمنا فى انتشار اجهزة التحاليل فى كل الهيئات والتحليل العشوائي يمكننا بسهولة القضاء تماما على المخدرات وذلك يرجع لسهولة أخذ العينات عن طريق البول واستمرار وجودها لأسابيع صالحة للاستعمال.

كيف يمكن إجراء اختبار تحليل البول للمخدرات

عينات البول لتحليل المخدرات لتثبت وجود تعاطي مخدرات أو لا تحفظ فى الغرفة لمدة ٢٤ساعة اما اذا حفظت فى الثلاجة وتظل صالحة  لمدة اسبوع لعمل الاختبار اللازم ،وفى حالة تجميد العينة فيمكنها البقاء صالحة لمدة اطول من اسبوع .

يتم عادة فى تحليل البول للمخدرات فحص عدة مستويات من مستقبلات مختلفة للمخدرات من عائلة مخدر الفاليوم والهيروين  ويجب إبلاغ المعمل الذي يتم الفحص فيه عن نوع المخدر المراد الفحص بشأنه حتى لا يتم اجراء فحص موسع على العديد  من انواع السموم .

 هناك أدوية  معينة يمكن أن تؤثر على نتيجة الاختبار وتجعل النتيجة تبدو إيجابية ، أي أن صاحب العينة بتعاطي المخدر وهو برئ من ذلك على سبيل المثال تناول الكوديين من شأنه أن يساهم فى جعل النتيجة ايجابية  ذلك فى حالة ان الاختبار معد لفحص المخدرات الأفيونية وهي نفس  الأدوية  التي ينتمي إليها الهيروين  لذلك يجب إبلاغ الطبيب المختص عن نوعية الأدوية التي يتعاطاها صاحب العينة وبصفة عامة يجب توقف الشخص صاحب العينة عن تناول اى نوع من الأدوية  قبل الفحص  بفترة كافية.

 هناك عدة عوامل تؤثر على بقاء المادة الفعالة فى الجسم ويأتى على رأسها عمر الشخص المتعاطى والحالة الصحية  وبصفة خاصة حالتى الكلى والكبد لدى هذا الشخص ،نوعية المخدر أيضا وهل هذه أول مرة يتعاطى فيها هذا الشخص المخدر أم لا،حيث أن التعود على التعاطى أو طول فترة التعاطي يساهم فى بقاء المادة الفعالة فى الجسم لمدة أطول وبصفة عامة لا توجد أدوية على مستوى العالم بأثره يمكن أن تخدع أجهزة الفحص ولكن احيانا تناول كميات كبيرة من المياه قبل الفحص مباشرة تؤدي إلى تخفيف البول وتقليل المدة التى يظهر فبها المخدر ولكن فى النهاية الأجهزة الحديثة تقوم بكشف فساد عينة البول فإن البول هنا مخفف.

 بالطبع لا تقف مشكلة إدمان المخدرات عند الآثار المباشرة للادمان على الشخص المتعاطى او محيطه الأسري فقط وإنما يصل تأثيرها السلبى الى كافة المجتمعات والدول المختلفة اذ انها فى كثير من الدراسات تكلف  الحكومات ما يربو على١٢٠ مليار دولار سنويا كما أن تجارة المخدرات ترتبط ارتباطا وثيقا بجرائم مثل السرقة والسطو المسلح كما انها تتسبب فى أضرار كبيرة لاقتصاد الدول التى ينشط فيها تجارة المخدرات  مثل تخفيض الإنتاج  وإهدار اوقات العمل بالغياب المتكرر والإهمال.

 

كيف يمكن خداع اختبار البول وتمريره بشكل طبيعي :

ابتدع المدمنون حيل كثيرة للتلاعب بنتيجة فحص البول للمخدرات منها :

  1.  يعتقد أن شرب الماء بكميات كبيرة يساعد في ذلك حيث يقوم بعملية غسيل للكلى والمثانة ، في حين أنه علميا لا يمكنها تنظيف الجسم من الماريجوانا في فترة قصيرة .
  2. تخفيف العينة بإضافة قليل من الملح .
  3. شرب مشروبات تشوش على شريط التحاليل مثل  شرب الخل الذي يتفاعل مع المادة الفعالة في الحشيش وينتج  عن هذا التفاعل مادة أخرى غير معروفة  ، أو شرب عصير التوت البري .
  4. بلع مساحيق الغسيل بكميات صغيرة قبل إجراء اختبار تحليل البول يساعد في عدم ظهور دليل على التعاطي في الاختبار وظهور العينة سلبية .
  5. تبدیل العينات ، حيث يعمل بعض الأشخاص الذين يعرفون مسبقا أنهم سيتعرضون اختبار البول على الاحتفاظ بعينة بديلة من بول شخص آخر لا يتعاطى المخدرات ويتم تقديمها بدلا من عينته .
  6.  تناول أدوية الضغط .

ولكن مع كل تلك الحيل يمكن اكتشافها إذا تم الاختبار في معامل مجهزة .
   

المدة التي يحتفظ بها الجسم بالمادة الفعالة

  • مادة مخدرة كالحشيش يمكن اكتشاف تعاطيها عن طريق البول بالتحديد حتى إذا كان التعاطي قبل شهر من عمل تحليل البول ، بينما لا يظهر ذلك في تحليل الدم إلا إذا كان التعاطي في نفس فترة الإختبار .
  •  تستمر المادة الفعالة  البانجو والماريجوانا في جسم المتعاطي لمدة يومين أو ثلاثة ويمكن ظهورها بعد خمسة أيام إذا كان التعاطي للمرة الأولى ، بينما تستمر في حالة التعاطي باستمرار لمدة من اسبوعين ل ٦ أسابيع عند القيام بعمل التحليل بأجهزة حساسة .
     مخدرات الهيروين ،المورفين،الكودائين فتبقى فى البول من يومان الى ثلاثة .
  •  أما مخدر الاكستاسى اوالأمفيتامين فيبقي فى البول لمدة يومان.
  • مخدر الكوكايين من يومان الى ثلاثة.
  • الكحول يبقى مدة اقل من الانواع السابقة ويفضل فيه الفحص من خلال جهاز التنفس.
  • كما تستمر المادة الفعالة فى جسم مدمن الأفيون لمدة أسبوع ، أما إذا كان التعاطي لأول مرة فتستمر المادة الفعالة للأيفون لمدة يوم أو يومان .

كما تعتمد المدة التي يحتفظ بها الجسم بالمادة الفعالة على عدة  عوامل منها نوع المادة المخدرة وهل الشخص القائم بالتحليل مدمن لتلك المادة يتعاطاها باستمرار أم تم التعاطي للمرة الأولى ، كما تعتمد ايضا مدة احتفاظ الجسم بالمادة المخدرة على سن المتعاطي وحالته الصحية والحالة الصحية للكلى والكبد .

 

أعراض أخرى يمكنها تأكيد ما إذا كان الشخص يتعاطى المخدرات بجانب تحليل البول :

  • وجود احمرار كبير في عيون المدمنين وجود تغير مفاجئ في سلوك الشخص المدمن العصبية والاختلاف حيث ولاحظ أن هذا الشخص يكون سعيدا فجأة وتعيس بعدها بفترة قصيرة .
  • ملاحظة سيلان الأنف ولجوء الشخص المدمن للمخدرات إلى الاستنشاق بكثرة.
  • إهمال النظافة الشخصية .
  • يلاحظ على مدمنى المخدرات تعاظم السلوك الإجرامي والميل للعدوانية الشديدة .
  • تقلب نفسية المدمن المزاجية ،الشخص الذي يتعاطى المخدرات دائما ما يعاني من التقلبات النفسية المفاجئة.
  • شعور الشخص المتعاطي للمخدرات بالعزلة الشديدة نتيجة شعوره الخاطئ بعدم رغبة الآخرين فى التعامل معه فيلجأ للانسحاب من محيطه الأسري والمهني ويصاب بالقلق الشديد أو الرهاب الاجتماعي وهو الخوف الشديد من مواجهة الناس ومحاولة إبداء رأي فيصبح بالتالي شخص غير مفيد لنفسه أو لمجتمعه.
  • يعد هذا العرض من أهم أعراض تناول المخدرات الا وهو إنفاق الكثير من الأموال وزيادة طلبها على غير عادة هذا الشخص وعلى خلاف اسلوبه فى الإنفاق من قبل يلاحظ أيضا عند اختفاء أموال ومتعلقات من المنزل بصورة متكررة قد يشير إلى وجود شخص مدمن في هذا المنزل .
  • وجود تغيير في المظهر الخارجي معظم من يتعاطى المخدرات يتم لاحظت وجود تغيير كبير في شكلهم ومظهرهم ومظهرهم الخارجي قبل وبعد التعاطي خصوصا في أنواع معينة من العقاقير الماريجوانا والحشيش تؤدي إلى خسارة الوزن والنحافه الشديده أما العقارات الأخرى مثلا الكوكايين والهيروين فتسبب حالة من الضعف العام .
  • التوتر و القلق في الغالب يتسبب إدمان المخدرات المختلفة في شعور الشخص المتعاطي بالقلق والعصبية والتوتر نتيجة  تناوله هذه العقارات المخدرة .
  • ادمان المخدرات يعتبر من الأمور التي يحرص المتعاطي على بقائها طي الكتمان سيحاول الشخص المدمن تناول الجرعة بعيدا عن أعين الناس خصوصا أفراد الأسرة والمقربين أو زملائه في العمل.
  • الأرق الشديد تعد من أهم العلامات التي تظهر على الأشخاص المدمنين حيث يلاحظ صعوبة كبيرة في الخلود إلى النوم.

 بعد عمل التعرف على المدمن من خلال ظهور أعراض الإدمان عليه أو من خلال إجراء اختبار البول فماذا بعد ذلك ؟

العلاج

تنقسم رحلة العلاج بالنسبة للشخص المدمن الى  قسمين اولا:العلاج الذاتي والذي يتمثل فى أن تكون لدى الشخص المدمن الرغبة والدافعية التوقف والإقلاع عن المخدرات ويكون ذلك بالتوقف تماما عن تعاطي المخدرات ويجب فى هذه المرحلة أن يظهر دور الأسرة والأصدقاء وزملاء العمل حيث يكون الشخص المدمن فى أحوج ما يكون إلى مساندة الأهل و عطفهم وحنانهم

ولكن كل هذا لا يجدي بمفرده حيث لا بد وأن يسير كل ما سبق مع المتابعة مع أطباء متخصصون يوصون بأدوية طبية معينة يتعين على الشخص المدمن  للمخدرات تناولها لكي تخفف من الأعراض السلبية التى تنتج عن التوقف عن تناول المخدر مثل القلق والتوتر و الانسحاب والعزلة وغيرها من الأعراض الشائع حدوثها كما أن هؤلاء الأطباء يكون لديهم دراية بالمراحل التي تستغرقها رحلة العلاج وبالتالي يسهلون على الأسرة ومحيط المدمن بصف عامة تجاوز هذه المرحلة والشفاء من الإدمان بإذن الله تعالى.

 من طرق العلاج أيضا رجوع الشخص المريض إلى ربه سبحانه وتعالى وذلك عن طريق الالتزام بالصلاة وقراءة القرآن وإطالة السجود حيث انه يقوم بسحب الطاقة السلبية من الجسم واستبدالها بطاقة إيجابية وكذلك يجب على الشخص المدمن الابتعاد عن أصدقاء السوء ومنڜىئئىذذ كانوا سببا فى إدمان المخدرات واستبدالهم بصحبة صالحة حيث ان الانسان دائما على دين خليله فالصديق الصالح الذى يدلك على الخير افصل من الأخ فى كثير من الأحيان.

اترك تعليقك

يرجي كتابت تعليقك
Please enter your name here