كيف تتعامل مع المدمن؟ – مواجهة القلق والاكتئاب

كيف تتعامل مع المدمن؟

بالطبع إن للإدمان تأثير سلبي على جميع الأشخاص المقربين من المدمن، حيث يحاط الواقع اليومي للمدمنين بالخوف والحزن والألم والقلق، وهذه الطريقة في الحياة يمكن أن تؤثر في نهاية المطاف على أفراد الأسرة المحيطين بالمدمن، بالاضافة الى ذلك  قد تظهر مشكلات خطيرة في الصحة العقلية لدى المدمن.

في إطار ذلك نقدم لك اثنين من اضطرابات الصحة العقلية الرئيسية التي يمكن أن تظهر على الشخص الذي يعاني من الإدمان، وهما: الاكتئاب والقلق.

 

اولاً الاكتئاب

الاكتئاب هو شعور سلبي، ومن الممكن ان نقول انه هو الشعور كما لو كان لديك ثقب في صدرك.

حيث تحيط بك مشاعر اليأس وعدم الرضا، وبالطبع يمكن أن يؤثر الاكتئاب على صحتك عقليًا وجسديًا… وقد يؤدي الحزن المستمر إلى اكتئاب ويمكن أن يؤثر ذلك على:

  • عادات الاكل.
  • الهرمونات.
  • المزاج.
  • عادات النوم.
  • الأفكار والمشاعر والأحاسيس.

عندما تكون مكتئبًا،  تفقد القدرة على النهوض والسيطرة على نفسك،  وبالاضافة الى ذلك يمكن للاكتئاب الشديد أو السريري أن يؤثر سلبًا على كيفية عمل دماغك.

من الجدير بالذكر أنه يمكن للاكتئاب أن يأتي  بسبب الصدمة أو الخسارة أو الطلاق أو غيرها من العوامل التى تصيب الفرد ولا يقدر على تحملها.

 

اعراض الاكتئاب الشديد

  • الانسحاب وعدم التواجد في الاجتماعات.
  • الانسحاب من المواقف وعدم مواجهتها وترك الأنشطة الاجتماعية

وتجنب الأشياء التي اعتدت القيام بها

يمكن تعلم التعامل مع الاكتئاب في الحياة اليومية، ومع ذلك تتطلب بعض الحالات مساعدة من قبل محترفين وخبراء، حيث أنه يمكن أن يكون الاكتئاب شديدًا جدًا، مما يؤدي إلى وجود أفكار انتحارية لدى الشخص المكتئب، مع الشعور بفقدان الأمل التام، وهنا يحتاج  المريض إلى العلاج من خلال العلاجات السلوكية والأدوية المناسبة.

 

ثانياً القلق

عادة ما يحدث القلق والاكتئاب معاً والقلق طويل الأمد يمكن أن يسبب الاكتئاب والاكتئاب طويل الأمد يمكن أن يسبب القلق للتمييز، القلق هو شعور دائم بعدم الارتياح والقلق والتوتر والخوف ويمكن أن يتصاعد حتى يصل  إلى اضطراب الهلع او الاكتئاب.

يمكن لكل من القلق واضطراب الهلع، إذا ترك دون علاج، أن يكون له آثار مدمرة على نفسك وصحتك البدنية، ويمكن أن يتسبب القلق في  الإفراط في تناول الطعام، وإضعاف الجهاز المناعي، و تفاقم الأمراض المزمنة.

إذاً.. ما الذي يمكن أن يحدث عندما تواجه الاكتئاب والقلق مع مرور الوقت؟ يمكنني أن أخبركم عن ذلك من خلال مشاركة شيء من حياتي الشخصية معكم.

كنت أعيش مع مدمن لمدة اثنتي عشرة سنة، وكانت لديّ تجربة من اضطراب ما بعد الصدمة بعد أن عرفت بإدمان هذا الشخص المقرب إلى،  كانت فترة مدمرة من حياتي حيث كان الاكتئاب واضطراب الهلع شديد لدرجة أنني لم أتمكن من العمل على الإطلاق. شعرت كما لو أن حياتي انتهت ولم أستطع التعامل مع أي موقف، حتى الأشياء البسيطة لم أكن أستطيع التحدث دون البكاء، ولا التركيز، وكان الخوف والقلق هما المسيطران على حياتي..

كيف تتعايش مع المدمن..؟

ما اكتشفته بمساعدة المعالج  المختص وبعد التأمل والتفكير العميق، أنه كان هناك أشياء كثيرة يجب مواجهتها عند العيش مع مدمن لمدة اثنتى عشرة سنة كما ذكرت لكم من قبل، لذا عندما تحركت على بعد ألف ميل بعيداً عن جميع أحبائي، كان هذا الحدث أو الشرارة المؤلمة جداً هي التي أشعلت اضطرابات ما بعد الصدمة.

كنت أشعر بالسعادة لحياتي الجديدة، زوجي، وأطفالي الثلاثة الجميلين، وكانت آثار سنواتي الإثني عشر التي عشتها مع القلق الشديد ونوبات الكآبة تؤثر علي حتى الآن.

ذلك لأن الإدمان يؤثر على كل المحيطين بالمدمن .ولعل  الصحة النفسية للمدمن ليست سوى وجه من الألم النفسي والعاطفي الذي يتدفق إلى الآخرين. لكن العيش مع الاكتئاب المزمن والقلق يوما بعد يوم هو مثل عدم العيش على الإطلاق… لأن العيش هكذا هو نقيض  لمعنى “الحياة”.

إذن ماذا يمكنك أن تفعل إذا غمرتك القلق أو الاكتئاب بسبب العيش مع مدمن؟

  1. كن استباقيا، اى استبق الأحداث، سيكون من الأمثل التعامل مع التوتر والقلق قبل أن يخرج عن نطاق السيطرة… إذا كنت تعيش مع مدمن، تحدث عن مشاعرك مع صديق أو مستشار أو محترف موثوق به، لان اخراج  المشاعر السلبية هذه هو الخطوة الاولى لعلاجها.
  2. اعلم أن المساعدة موجودة دائمًا، عندما يجعل الاكتئاب والقلق حياتك غير محتملة، قد يكون العثور على المساعدة في هذه المرحلة أكثر صعوبة،  لذلك يجب أن تطلب المساعدة من قبل مختصين قبل أن يتفاقم الأمر لديك.
  3. الالتزام بالتنمية الذاتية على المدى الطويل، تعلم مهارات التأقلم في وقت مبكر سيكون أمرا رائعا، حيث يجب عليك أن تعمل بشكل دائم على تطوير شخصيتك والعمل على جعلها تلم بكل جديد من كافة الجوانب الحياتية.

اترك تعليقك

يرجي كتابت تعليقك
Please enter your name here