الترامادول قاتل بلا أجر تعرف على كيفية علاج إدمانه

خطر الترامادول
الترامادول قاتل بلا اجر

يعتبر الترامادول قاتل بلا أجر ودواء يتحول إلى داء يخدع صاحبه ويوهم له الشفاء ولكن بعد ذلك يضربه الضربة القاضية يتحول إلى عدو بعدما كان صديقاً.

حيث يعانى الكثير من شباب العصر الحالي من إدمان الأنواع المختلفة من المخدرات ولاسيما الترامادول، وذلك لأنه سهل الحصول عليه بالإضافة إلى أنه متوفر باستمرار ويمكن الحصول عليه فى أى وقت. ولكن الغريب أن البعض لا يعرف أنه يستخدم لعلاج الآلام الشديدة والحادة وهو مسكن قوي وفعال جدًا، ولكن يستحسن استعماله بحيطة أكثر.

حيث أن بعض الشباب يستخدمونه الإستخدام الخاطئ فى أمور أخرى ظنا منهم أنه يزيد من القدرة الجنسية وأنه منشط قوى ويجعل الشخص يستطيع أن يتحمل أى مجهود فى العمل ولكن مع الاستمرار فى التعاطى و التعود عليه، تحدث هنا عملية الإدمان للمريض دون انتباه منه لحالته وعندما يكتشف ماحدث وما تغير فى جسده يكون قد فات الوقت .

وعند قطع المخدر فجأة أو تقليل الجرعة تظهر الأعراض الانسحابية وهنا بدلاً من أن يلجأ الشاب إلى الحل السليم وهو استشارة الطبيب عندما يريد المريض الانسحاب من تناول الترامادول، بحيث يجب على المدمن أن يتوجه إلى الطبيب أو مراكز علاج الإدمان بأقرب وقت ممكن حتى يتم علاج الإدمان بمراحله المبكرة قبل تتطور الأعراض إلى حالات خطيرة،
وأول خطوة للعلاج هي اقتناع المدمن بوجوبه وإرادة ذلك، سيقوم الطبيب المعالج بإعطاء المدمن بعض الأدوية التي ستعمل على تخفيف الإدمان بشكل تدريجي من خلال تخفيف الرغبة بتناول الترامادول، وتخفيف أثر انسحاب المادة من الجسم. إلا أن المريض حين يشعر بأعراض الانسحاب لا يلجأ إلى طبيب بل بالعكس يلجأ إلى الاستمرار فى التعاطى ولكن مع مرور الوقت يكون الشاب قد دمر نفسه ومن الممكن بل الأكيد أنه سوف يدمر كل من حوله.

ولهذا قررنا أن نأتي إليكم بأحدث الطرق لعلاج الترامادول لكي نتمكن من هذه الطرق إنقاذ فرد يمثل يمثل وحدة من بناء المجتمع وننقذ أجيال فى طريقها إلى الضياع.

ولكن قبل أن نتطرق إلى طرق علاج الترامادول تعالوا معنا لنتعرف عليها ونتعرف على أضرار الترامادول والأعراض التي تظهر على مدمن الترامادول، لكي تلاحظ كل أسرة كل ما يحدث لأبنائها و تتفادى الخطر قبل الوقوع فيه. لأن الوقاية من الخطر أهم بكثير من الخطر نفسه.

ما هو الترامادول؟

هو عقار شبه أفيونية له مفعول مقارب للكوديين يستخدم لعلاج الآلام الشديدة والحادة مثل آلام الأعصاب والعضلات وآلام العمود الفقرى والتهاب المفاصل، كما يمكن أن يستخدم فى علاج الآلام الناجمة عن الجراحة وهو مسكن قوى جدًا، بل إنه يصف للأمراض الأكثر خطورة كأمراض السرطان بحيث إنه يعمل على إغلاق المستقبلات الحسية في المراكز العصبية وبالتالي عدم وصول الإحساس بالألم للجسم، إلا أن  الترامادول يمكن إدمانه إن لم تستعمل بحذر شديد وتحت إشراف طبى متكامل.

الآثار الجانبية للترامادول:

  1. تناول الترامادول يسبب ألام الرأس والصداع القوي كآثار جانبية لا تناوله
  2. يسبب الغثيان المستمر والدوار .
  3. يؤدي إلى خلل وفشل في وظائف الكبد ويؤدي أيضاً إلى خلل في وظائف الكلى .
  4. يؤدي إدمان الترامادول الى خلل في الرؤية , وفي هذه الحالة يجب على السائقين الذين يستخدمون الترامادول الانتباه جيداً أثناء القيادة .
  5. يؤدي إلى صعوبة التنفس وضيق التنفس، وتشنجات العضلات , وتشبه أعراض تشنجات العضلات أعراض مرض الصرع و تنميل في العضو الذكرى.
  6. يؤدي الى الاكتئاب ,و تثبيط الجهاز العصبي ويؤدي أيضاً إلى تلف بخلايا الدماغ .

 

متى ظهر الترامادول في مصر؟

ظهر الترامادول في مصر منتصف التسعينيات، لكنه أثار جدلا واسعا في السنوات الأخيرة بعد إساءة استخدامه، ويتم عمله من المواد الخام للمخدرات كيميائيا فى المعامل على مدى السنوات الماضية والتي كانت الشركات المصرية لها كامل السيطرة على عملية الإنتاج، كما كان المنفذ الوحيد لتوزيعها على الصيدليات في جميع أنحاء الشركة المصرية لتجارة الأدوية من قبل وزارة الصحة ولكن التهريب من الصين فى الآونة الأخيرة مع تركيز عال من 200 ملغ ساعد على الإدمان بشكل أعلى .

 

كيفية تفادى الوقوع فى خطر إدمان الترامادول؟

يستحسن وصف جرعات ملائمة من الدواء لتفادي إدمان الترامادول المرضى ، وتسهيل عملية التوقف عن تناوله والتي تكون عادة مصحوبة باٍرتفاع ضغط الدم، التعرق، الأرق، القلق، أزمات في التركيز، تقلصات عضلية، حركات بسيطة لا اٍرادية، عدوانية، تهيج، فقدان الذاكرة المؤقت وأيضا يسبب حكة جلديه وجفاف البشرة في بعض مناطق الوجه.

وهناك بعض الأسماء المرخصة للترامادول وهى:

ترامادول، كونترمال، تراماكس، تامول،  تيدول، الترادول، تراموندين، ترامال، زامادول، أمادول، ترامونال اس، ار ترامالجين، ترابا، الترادول، تراماجاك، تراموندين، ترامادول اكس.

ما هي فوائد الترامادول؟

  1. يستخدم فى حالات كسور العظام، وخاصة الكسور التي تحدث في عظام الساقين وبعد حالات آلام العضلات التي تنتج كمية كبيرة من الألم  للمدمن وتستمر لفترة طويلة الكامنة من الوقت حتى الشفاء من التصدع.
  2.  يستخدم  فى بعض حالات الحساسية للضوء من المضاعفات الناجمة عن الصداع والأرق قد يحدث لهم بسبب أن الحساسية التي لم يجدوا علاجا حتى الآن، لذلك يلجأ الأطباء إلى وصف ترامادول لعلاج الأعراض التي يعاني منها المرضى في هذه الحالات.
  3. يستخدم فى بعض حالات ارتداد المريء الذي يؤدي إلى الشعور بألم حاد و حرقان في المريء والمعدة، والتي لها مضاعفات خطيرة أخرى وبالتالي يتم وصف الترامادول في جرعة صغيرة من أجل إزالة الألم الناجم.
  4. يستخدم فى حالات الصداع الذي ينتج عن الإجهاد اليومي والتعب الذي قد يحدث مصاحباً بمضاعفات مع بعض الناس ويسبب لهم حالة من التوتر نتيجة لعدم التوقف عن هذا الصداع حتى يصبح الصداع المزمن والصداع منتصف الذهبية ولذلك يتم وصف ترامادول لهذه الأنواع من الصداع.

بعض النصائح الهامة عند إستخدام الترامادول:

لايجب تناول الترامادول  اذا كنت اذا كنت تشرب الكحوليات أو المهدئات والحبوب المنومة أو الأدوية المخدرة فبعد ساعات من تناول تلك الأشياء. يستطيع الترامادول ان يؤثر على تنفسك وقد يصل لتوقفه تماما خاصة عندما تستخدم هذا الدواء أو عندما يتناول الترامادول لمدة طويلة أو بجرعات كبيرة  واكثر من التي قد يحددها الطبيب المعالج. فلا يجب ان تكسر الحبة او قرمشها ولكن يجب ان تبتلعها كما هي بكوب من الماء لتفادي التعرض لخطر الجرعات القاتلة. لقد تسبب الترامادول في حدوث اضطرابات لأشخاص تناولوا هذا العقار ويشتهر الترامادول بأنه السبب في العديد من الأزمات اذا كان لديك تاريخ في الأزمات أو قروح الرأس أو اضطرابات الأيض

وإذا كنت تأخذ نوع معين من الأدوية كمضادات للاكتئاب أو أو مهدئات أو الأدوية المخصصة للقيء والغثيان. يمكن للترامادول أن يشكل عادة(يتم وصف هذا الدواء طبقا لتعليمات طبيبك ولا تتقاسم هذا الدواء مع شخص آخر سوء استخدام العقارات المخدرة للألم فيمكن أن يتسبب في الإدمان والجرعات الزائدة قد تصل إلى الموت خاصة الاطفال أو الاشخاص الذين يستخدمون الأدوية بدون وصف من الطبيب ) أخبر طبيبك إذا كان هناك حمل الترامادول يمكن أن يهدد حياة الطفل بالإدمان اعراض الانسحاب للترامادول. فلا يجب أن تشرب الكحوليات أثناء تناولك حبوب الترامادول لإمكانية اختلاط المواد مع بعضها وتتعرض للموت المفاجىء بسبب الآثار الجانبية للمادة.

 

الترامادول وتأثيره على الصحة الجنسية للرجال:

أن ما يشاع عن علاقة عقار الترامادول الجنسى وسرعة القذف والانتصاب فليس صحيحا. بتحسينه للأداء الجنسي – كما يقولون – وفي الحقيقة لم يثبت ابدا كما يقولون بل   ثبت عكس ذلك تماما … وما يتناقله الشباب بين بعضهم البعض أن عقار الترامادول يؤثر على علاج مشاكل سرعة القذف وبالتالي إطالة العملية الجنسية أو الجماع ويمكن أن يحدث بسبب أن الترامادول يؤثر على إعادة نقل مادة السيروتونين إلى الموصلات العصبية إلى بطء في ردة فعل الأعصاب وبالتالي إلى إطالة فترة الجماع قبل القذف. ومن ثم فأن أيضا تأخر القذف يعتبر أحد أعراض الترامادول الجانبية وليست ميزة علاجية له. كما يوضح أن تعاطى وإدمان الترامادول وتناول الرجل له لفترات طويلة يؤدى إلى عدم القدرة على الانتصاب وبدون أي مؤشر سابق. فبالتالي تكون النهاية الحتمية لمدمن الترامادول فيما يتعلق بالجنس هو فشل العملية الجنسية أو الجماع مع الزوجة تماما.

 

بداية إدمان السيدات للترامادول:

تقريبا بدأت حالات إدمان ربات البيوت كلها بنفس الطريقة تناول الترامادول كمسكن قوى للتعامل مع البيت أو لتفادي المشاكل الزوجية أو حتى لتحسين العلاقة الزوجية ولكن يبدو أن الأمر يحتاج دراسة ووقفة من جهات كثيرة فقديما كان الإدمان عموما وسط النساء في الطبقة فوق المتوسطة ولكن الان انتشر ادمان الترامادول بين الطبقة المتوسطة و الكادحات بثلاث أضعاف المعتاد ومن أهم أسباب انتشار هذه المخدر بين ربات البيوت هي جلسات الجيران فهذه تشتكي من ضعف زوجها وتلك تشتكي من عدم رضاها عن العلاقة من الأساس فينصح إحداهما بتناول الترامادول “الحباية “السحرية التي حصلت عليها من “جيب “زوجها..

وفى آخر شهرين من بداية التعاطى أصبحت تلك النساء تعاني بشدة من أعراض الانسحاب بسبب ارتفاع أسعاره وقلته في السوق وقليل من تلك السيدات تلجأ للعلاج فهناك نسبة كبيرة لم تحسي بعد ستلجأ الهيروين والحشيش بسبب انخفاض أسعاره وتوافره بشدة وهذه هي الكارثة انخفاض سعر المخدر ثم ارتفاع سعره بشدة لا يحدث في مصر إلا تقريبا كل عشر سنوات.

 

أخطار الترامادول على الحمل:

يستخدم الترامادول كعلاج في حال كانت المنفعة العلاجية تفوق الخطر على الجنين يجب استشارة الطبيب قبل تناول الترامادول في حالة وجود حمل أو التخطيط للحمل أثناء الرضاعة يفرز العلاج في حليب الأم المرضع ولا ينصح باستخدامه وفي حال استخدام الأقراص ممتدة المفعول فيجب تجنب مضغ أو كسر أو طحن هذه الأقراص بسبب احتمالية خطر حصول حالة تسمم شديدة أما الأقراص التي تذوب في الفم فيجب تجنب بلعها بشكل مباشرة وتركها فترة في الفم لتتحلل ولم تثبت فعالية أو سلامة استخدام العلاج  للأطفال دون سن 16 سنة أما الترامادول وكبار السن ويجب الحذر من استخدام الترامادول لعلاج كبار السن وبسبب حساسيتها الزائدة للأعراض الجانبية التي تحدث بسبب العلاج.

 

كيف يمكن تفادى الوقوع فى خطر إدمان الترامادول؟

 أولاً الوقاية خير من العلاج.

ثانياً البقاء بعيدا عن كل طرقه.

ثالثاً العلاج المبكر.

رابعاً تعد واحدة من أفضل الوسائل لحماية المريض من خطر الوقوع في مضاعفات الإدمان حيث تصل إلى قرار سابق للعلاج، حيث يكون ما زال فيها يقوم بتناول جرعات منخفضة على نطاق وقتي على نطاق واسع من أجل الحصول على استخدامها لاحقا لخفض استهلاك المخدرات بشكل كامل وهذه المعاناة.

الوضع القانوني لعقار الترامادول فى مصر:

أصبح الترامادول لا يصرف إلا بوصفة (روشتة) طبية من الطبيب وقد يعرض حامله بدون ترخيص في بعض الدول إلى عقوبات تصل إلى الإعدام ويصنف هذا العقار على أنه مادة مخدرة في المملكة العربية السعودية ويتم التعامل على أساس أنه مخدر وليس دواء وهذا الأساس يتم تطبيق عقوبة الإعدام على من يهرب إلى الأراضي السعودية بالسجن لتعاطيه بغرض ادمان الترامادول والاسماء المرخصة منها الترامادول والتراماكس والتامول الترادول والترامال والزاما دول أو الأمادول والترابار و التراماجاك والترامادول اكس.

متى تبدأ مرحلة تفكير مريض إدمان الترامادول فى العلاج؟

هناك مرحلة تسمى مرحلة ما قبل التفكير، وفيها يكون المريض على وشك اتخاذ خطوة للأمام ربما أن ينجح فيها وربما أن يفشل ويحاول مرة أخرى، وفيها يكون المدمن لا يفكر ولا يريد أن يفكر فى أخطار الإدمان، ولم ولن يفكر فى الإقلاع عن المخدرات.

وفى هذه المرحلة يكون المدمن سلبيا ولا يوجد لديه أى دوافع فى الإقلاع عن الإدمان وهنا فإن العلاج الرئيسى هو دفع المريض التفكير فى الإقلاع عن المخدرات وزيادة الوعى بخطورة حالته وضرورة التفكير فى الإقلاع. أو بمعنى آخر أن الغرض الرئيسى هو كسر حالة الجمود والالتهاء بالمخدرات.

أما فى مرحلة التفكير فى التغيير فهنا يبدأ يفكر فى التغيير ولكن لم يحدد متى وكيف يبدأ فى ذلك ويكون العلاج الرئيسى هو دفع المريض إلى اتخاذ القرار وتدعيمه فى تنفيذه.

وفى مرحلة اتخاذ القرار يجب أن يكون العلاج هو تدعيم المريض فى الاستمرار فى العلاج وتحمل متاعب الأعراض الانسحابية. وفى المرحلة التالية يجب دعم المريض المستمر حتى لا تنتكس الحالة ويعود للمخدرات مرة أخرى.

مراحل علاج إدمان الترامادول؟

المرحلة الأولى:

 وهي مرحلة الانسحاب أى مرحلة  نزع السموم من الجسم وإزالة أثار المخدر، وتتراوح هذه المرحلة ما بين  4 إلى  15 يوماً وذلك على حسب عدة عوامل مؤثرة كعمر الشخص المدمن وفترة تعاطي المخدر وكمية الجرعات التي تم تناولها ! ولكي يتم السيطرة على أعراض الانسحاب للشخص المدمن في هذه المرحلة والتحكم في تصرفاته يجب الالتجاء لمستشفى لعلاج الإدمان، وقد يلجأ الطبيب المعالج إلى إعطاء المريض بعض العقاقير كبديل ولفترة مؤقتة والذي يخفف من أعراض الانسحاب من الإدمان كالعقاقير التي تساعد على النوم أو إعطائه مسكن مثل الميثادون أو البوبرينورفين أو النالتريكسون أو الكيتوبروفين  أو الفولتارين حيث لا يكن له تأثير غ المخ .

 

المرحلة الثانية:

هي مرحلة التأهيل و زيادة دافع الاستمرار على علاج الإدمان و تشجيع المدمن على عدم العودة لتعاطي المخدرات مرة أخرى وفي هذه المرحلة يتم تعليم الشخص مجموعة من المهارات التي تساعده علي الثبات ويتم ذلك عن طريق عمل جلسات للعلاج النفسي والذي يقوم به الأطباء النفسيون أو الأخصائيون النفسيون (وتكون هذه المرحلة بعد نزع السموم من الجسم والتخلص من أثار المخدر في الدم مباشرة).

المرحلة الثالثة :

مرحلة الاستشارات النفسية والعلاج السلوكي والمعرفي ويتم في هذه المرحلة تغير المعتقدات والأفكار المتعلقة بالمخدرات وعلاج الاضطرابات النفسية التي يعاني منها الشخص المدمن والتي قد تكون هي السبب الرئيسي وراء ادمان الترامادول والمخدرات كالاكتئاب و غيره.

وفي هذه المرحلة يكون الاعتماد على عمل جلسات للعلاج وقد تتم هذه الجلسات بصورة جماعية أو بشكل فردي وبمساعدة مجموعات المعاونة ( والتي تتكون من مجموعة أشخاص كانوا في الماضي مدمنين ثم أقلعوا عن الإدمان ) فيتم تبادل الخبرات بين الأشخاص المشاركين وتقديم يد العون والدعم بكل أشكاله للشخص المريض أو حديثي الإقلاع عن الإدمان.

ومن المهم جداً خلال فترة العلاج أن يهتم أقرباء المدمن وأصدقائه لإبقائه بنفسية جيدة وامداده بالدعم المعنوي والعاطفي، حتى لا يضعف ويعود بتناول الترامادول بكميات أكبر مما يسبب المخاطر الجسيمة على صحته، وحياته الاجتماعية، وسلوكه.

كيفية اختيار مصحة مناسبة متخصصة فى علاج الترامادول؟

  • البحث عن أفضل مراكز العلاج المناسب، والتي تقع في مدينتك أو الحي الذي تقيم به.
  • اذهب اليها وقام بمقابلة الطبيب المسئول عن هذا النوع من العلاج وقم بالتعرف على تفاصيل طرق الشفاء والعلاج وفهم كل ما تريد أن تراه.
  • تحديد فترة العلاج اللازمة من الوقت حتى عمل الترتيبات اللازمة في العمل أو الدراسة.
  •  معرفة تكاليف العلاج التي تناسبك.
  •  معرفة ما يقومون به من متابعة وهل يقومون بدعم الدورات بعد الخروج من المركز الطبي أم لا.

أهمية مراكز العلاج في علاج إدمان الترامادول؟

تقدم مراكز العلاج المتخصصة للتخلص من الترامادول برامج متخصصة فى علاج الترامادول أو أي نوع من الأدوية التي تعمل على تصحيح  كل التعقيدات التي تؤثر على صحة الإنسان النفسية والسلوكية وكذلك  متابعة الحالة الصحية للمريض بشكل مستمر والمتقدم، ولكن يأتي في حاجة المدمن الترامادول إلى مركز طبي مع الرعاية المتخصصة للرعاية النفسية التي ترعاهم وكيفية التعامل مع أعراض آلام الانسحاب الجسدي والنفسي من قبل المريض .

 

علاج الترامادول بالأعشاب:

يمكن أن يلجأ المدمن لتناول بعض الأعشاب المساعدة للعلاج الدوائي والنفسي بحيث إنه لا يمكن أن نعتمد على الأعشاب وحدها لعلاج الإدمان مهما كان نوع الإدمان، فهي عامل مساعد في مرحلة العلاج وليست عامل رئيسي ووحيد، وتعمل على تخليص الجسم من السموم وأعراض الإدمان، مثل: تناول كميات جيدة من الثوم يومياً لتخليص الجسم من السموم والمواد المسببة للإدمان في جسده، وسحق بذور الحلبة وتناولها بكميات قليلة يومياً، بالإضافة إلى بعض الخلطات العشبية التي تباع في الصيدليات والتي أُثبت تأثيرها على الإدمان والمساعدة على التخلص منه.

يجب التنويه هنا إلى أنه من الخطورة على صحة الإنسان تناول بعض الأعشاب التي توصف لمعالجة الإدمان، والتي تعد غير ملائمة لذلك، فلا بد من التأكد من المكونات التي يتم خلطها ووصفها للعلاج قبل أن يقوم المدمن بتناولها، ويفضّل عدم تناول أي شيء دون وصفة الطبيب المختص، أو خبير التغذية.

ولكن السؤال الشائع والمهم الذي يتساءل مدمن الترامادول دائما هو:

ما هى فترة التخلص من إدمان الترامادول؟

هناك بعض حالات العلاج من ادمان الترامادول تتطلب أقل من 90 يوما إذا قامت بإتباع خطة العلاج وعدم الإخلاء في أي بند من بنودها، ولكن يمكن الاستمرار في بعض الحالات لمدة عام كامل حتى يتم اتخاذ كل الوسائل الطبية والنفسية  وتفكير المدمن المستمر فى العودة  مرة أخرى وهذه المدة الطويلة فى العلاج تتضمن أهميتها فى منع حدوث أي انتكاسات والعمل على توفير كل وسائل التحفيز النفسي المعنوي لاستكمال برنامج العلاج بشكل صحيح.

حيث تعتمد الفترة الزمنية التي يحتاجها المدمن للعلاج على مدى تعاونه مع الطبيب المعالج والطبيب النفسي، وصحته ومقدرة جسمه على تحمل التغيرات التي تحدث أثناء فترة العلاج، والدعم الاجتماعي للمدمن، ومدة البرنامج العلاجي المعد للمريض.

اترك تعليقك

يرجي كتابت تعليقك
Please enter your name here