علاج الإدمان لطلاب الجامعات- أساليب علاج ادمان الطلبة

ادمان المخدرات داخل الجامعات

لعل حضور الاحتفالات هو بداية تعرف الطلاب في العديد من الكليات على المخدرات بأنواعها، ومن هنا مشكلة تعاطي المخدرات وتتطور إلى أن تسير إدمان بالنسبة الى العديد من الشباب والفتيات في الجامعات العامة والخاصة، وفي الوقت ذاته فإن طلاب الجامعات دائما ما يعتقدون انهم ليسوا بحاجة الى العلاج، ويحتاجون الى الدعم النفسي والمعنوي للاقتناع بالتوجه إلى مراكز العلاج لتلقي العلاج من الإدمان.

إذاً ما هو شكل علاج الإدمان الناجح لطلاب الجامعات؟ وماذا يمكن أن يتوقع طالب جامعي عند السعي لعلاج الإدمان؟

 

حواجز علاج إدمان طلاب الجامعات

يعلم طلاب الكليات أكثر من أي شخص أن هناك عقبات تواجههم عادة في طريق البحث عن علاج الإدمان، حتى بعد أن يدركوا أخيراً أنهم بحاجة إلى العلاج.

تختلف حواجز علاج إدمان الطلاب الجامعيين من طالب إلى آخر، وتعتمد بشكل عام على الحالة الفردية لكل طالب.

بعض من حواجز علاج إدمان الطلاب الجامعيين الأكثر شيوعًا:

  1. الحرمان.
  2. عدم وجود التأمين الصحي.
  3. التكلفة الباهظة.
  4. إدراك وصمة العار المحيطة في المجتمع.
  5. سهولة الوصول إلى المخدرات أو الكحول.
  6. مواجهة صعوبة في العثور على مرفق علاج لتلبية الاحتياجات الفردية.

 

بعض الشروط التي تساعد طلاب الجامعات الذين يسعون لعلاج الإدمان تشمل

المرونة عادة ما يكون من الصعب للغاية بالنسبة للطلاب الجامعيين تحمل العبء الثقيل، والعمل، والمسؤوليات الأخرى، كما أنه من الممكن ان يكون علاج الإدمان لا يتناسب مع جدولهم اليومي، ولذلك يجب أن تكون برامج معالجة الإدمان لطلاب الكليات مرنة للسماح بإكمال برنامج العلاج بالتوافق مع جدولهم اليومي.

  • نظم الدعم الإيجابي، كما يجب أن تؤكد برامج علاج الإدمان  على أهمية دعم الأسرة، الأمر الذي يمكن أن يزيد من فرص النجاح.
  • الدعم داخل الحرم الجامعي، يجب على الكلية نفسها أيضًا أن تلعب دورًا نشطًا في علاج الإدمان لطلابها، لأن ذلك يمكن أن يساعد طلاب الجامعات على إنهاء دراستهم بنجاح مع  الحصول على المساعدة التي يحتاجونها.

 

طلاب الجامعات وعلاج الإدمان

لحسن الحظ ، هناك عدة خيارات مختلفة عندما يتعلق الأمر بطلاب الجامعات والعلاج  من الإدمان، ولعل أفضل أنواع علاج الإدمان لطالب جامعي يعتمد في العادة على وضعه الفردي.

 

نذكر ثلاثة أساليب رئيسية من علاج الإدمان لطلاب الجامعة

  1. علاج الإدمان في العيادات الخارجية – عادةً ما يكون علاج الإدمان في العيادات الخارجية هو أكثر أنواع العلاج مرونة، حتى يكون طلاب الجامعات غير مطالبين بالإقامة في منشأة علاجية أثناء العلاج، ولذلك يكونوا  قادرون على مواصلة حضور الدروس والعمل.
  2. علاج الإدمان للمرضى الداخليين، تتطلب معالجة الإدمان للمرضى الداخليين وجود الطالب الجامعي في منشأة العلاج،وعلى الرغم من أن هذا يقلل من خطر الانتكاس ويزيد من فرص النجاح، إلا أنه يجعل من الصعب للغاية على الطلاب مواصلة دراساتهم، ومع ذلك، قد تكون بعض الكليات مستعدة للعمل مع الطلاب الذين يحتاجون إلى علاج الإدمان داخل منشأة العلاج.
  3. علاج الإدمان الجزئي للمرضى الداخليين، هذا يعد تقاطع بين علاج المرضى الداخليين والخارجيين ، ويتطلب العلاج الجزئي للمرضى الداخليين من المدمنين حضور جلسات العلاج اليومي، لعدة ساعات كل يوم، ولكنه لا يُطلب من المدمنين قضاء كل وقتهم في المرفق العلاجى، وهذا يترك لهم الوقت لمواصلة أخذ الدروس والعمل ايضا.

 

يجب أن يكون علاج إدمان المخدرات لطلاب الكليات أكثر مرونة من  العلاج التقليدي لإدمان المخدرات،ومع ذلك، عادة ما يتبع طالب الجامعة نفس الخطوات للعلاج من الإدمان.

 

الخطوة 1 التقييم:

يبدأ كل برنامج علاج إدمان المخدرات للطلاب الجامعيين من خلال تقييم أولي، ويتم إجراء التقييم عادة بواسطة أخصائي في علاج الإدمان، ويتم تحديد نوع ومدة العلاج الذي يجب على الطالب الجامعي أثناء التقييم، وقد يتم أيضًا تشخيص مشاكل أخرى متعلقة بالصحة العقلية ، مثل الاكتئاب.

 

الخطوة 2 الانسحاب والتخلص من السموم

بعد أن يتوقف الطالب الجامعي عن تعاطي المخدرات أو الشرب، فإنه سيخضع بعد ذلك لفترات انسحاب السموم، هذه هي الفترة الزمنية التي يستغرقها الجسم لتخليص نفسه من أي مواد سامة ويحاول العودة إلى العمل بدون مخدرات أو كحول. على الرغم من أن طلاب الجامعات يمكنهم التخلص من السموم في المنزل،  إلا أنهم غالباً ما ينصحون بالذهاب الى مركز للتخلص من السموم أو على الأقل يجب أن يكونوا تحت إشراف طبيب مختص، لأن القيام بذلك يساعد على تقليل فرص الانتكاس ويعطي المهنيين الطبيين فرصة لتخفيف أعراض الانسحاب على المدمن المريض.

 

الخطوة 3: الدخول في العلاج:

يشمل عادة العلاج السلوكي الفردي والعلاج الجماعي والمشورة العائلية. ويمكن أيضا أن تستخدم الأدوية أثناء العلاج لتهدئة الرغبة الشديدة لديك في التعاطي.

 

الخطوة 4 الرعاية اللاحقة:

عندما يكمل طالب جامعي برنامج علاج إدمان المخدرات، فإنه لا يزال عرضة للانتكاس، وهنا ياتى دور الرعاية اللاحقة، حيث تعتبر الرعاية اللاحقة للعلاج من الإدمان عملية مهمة وطويلة.

غالبًا ما يجد طلاب الجامعات أنهم بحاجة إلى شهور أو حتى سنوات من العلاج المستمر من أجل اتمام التعافي، وقد يحتاج البعض حتى إقامة قصيرة في مرفق معيشة انتقالي للتخلص نهائيا من التعاطي.

 

كيف يمكن للطالب الجامعى الحصول على المساعدة:

أين يمكن لطلاب الجامعات المدمنين الحصول على المساعدة؟ بالنسبة للعديد من طلاب الجامعات المدمنين ، فإن العثور على العلاج المناسب هو نصف المعركة، قد يكون طلاب الجامعات المدمنين غير متأكدين من مكان الذهاب او لا يعرفون الى من يتحدثون  إذا كانوا بحاجة إلى العلاج، والخبر السار هو أن هناك عددًا من الأشخاص والأماكن التي يمكن لطلاب الجامعات اللجوء إليها إذا كانوا بحاجة إلى علاج الإدمان.

 

  • الآباء:

على الرغم من أن الأمر قد يكون صعباً، إلا أن بعض أفضل الأشخاص الذين يمكن لك طلب المساعدة منهم هم الوالدين، فهم في الغالب أكثر تفهما لك، وهم يهتمون بصحتك ومستقبلك، ويمكنهم تقديم المساعدة المادية والمعنوية لك.

 

  • المراكز الطبية:

معظم الكليات تدرك تماما معنى الإدمان وآثاره على طلاب الجامعات، ولهذا السبب، فإنها عادة ما تلعب دورًا استباقيًا في مساعدة طلاب الجامعات المدمنين.

غالبًا ما يكون لدى الكليات خطط  لمساعدة الطلاب في العثور على برامج علاج الإدمان المناسبة التي يمكن إكمالها أثناء الدراسة، لذلك  يجب على طلاب الجامعات المدمنين التحدث إلى المستشار في العيادة الصحية في كلياتهم.

 

  • المهنيين الطبيين:

يمكن للطلاب الجامعيين المدمنين غير الراغبين أو غير القادرين على الذهاب إلى والديهم أو المستشار العلاجى في كلياتهم عادة أن يعثروا على علاج الإدمان المهنيين، حيث يكون الأطباء وعلماء النفس وغيرهم من المهنيين الطبيين قادرين على تشخيص وإحالة طلاب الجامعات المدمنين إلى مرافق العلاج.

 

  • الوكالات الحكومية:

لدى إدارة خدمات إساءة استعمال العقاقير أيضًا اليه لتحديد موقع المنشأة التي يمكن لطلاب الكلية استخدامها للعثور على المرافق المحلية التي تقدم خدمات خاصة وفقًا لحالاتهم الفردية.

اترك تعليقك

يرجي كتابت تعليقك
Please enter your name here