برنامج منع الانتكاسة علي المخدرات والكحوليات

منع الانتكاسة

دليلك الإرشادي للتعافي من الإدمان: منع الانتكاسة

يواجه المدمن بعد اجتياز مرحلة علاج الادمان تحديات جديدة وقتما يعاود الاندماج مع العالم كشخص غير مدمن. وهناك مغريات تواجه جميع المدمنين في مرحلة التعافي، وقد يشعر البعض بالضياع في رحلة بحثهم عن عيش حياة خالية من الإدمان. ويعتبر برنامج منع الانتكاسة برنامجًا جوهريًا للتمكين من عيش حياة خالية من الإدمان على الدوام. وهناك العديد من السبل التي يمكنك تبنيها لمنع حدوث انتكاسة في فترة التعافي، فالوصول لمرحلة الشفاء التام من التعاطي يعتبر الجزء الأصعب على الإطلاق في فترة التعافي على بعض المدمنين، غير أن الحفاظ على حالة التعافي تلك صارت من السهولة بمكان عند اتخاذ بعض الإجراءات.

وتعتبر عملية إعادة التاهيل من تعاطي المواد المخدرة الجوهر الذي تقوم عليه عملية منع الانتكاسة مع المدمنين، فضلًا عن أهميتها في مرحلة التعافي. وما عليك أيها المدمن الباحث عن التعافي من الإدمان إلا أن تفخر بوصولك إلى مرحلة الإعتراف بالمشكلة وتلقي العلاج، لما في ذلك من صعوبة جمة يعجز الكثير  عن التغلب عليها. ووفقًا لما ورد في الدراسة الاستقصائية الوطنية بشأن تعاطي المخدرات والصحة، لم يتلق 20.8 مليون شخص ممن هم بحاجة إلى العلاج من تعاطي المواد المخدرة العلاج اللازم في عام 2007.

فكر صحي وأهداف واضحة

يأتي عقد اللقاءات المنتظمة مع مستشار العلاج من الإدمان أو مع غيره من المهنيين المتخصصين في الصحة النفسية لمناقشة مدى الإنجاز المتحقق في طريق التخلص النهائي من الإدمان أحد الخيارات الهامة في برنامج منع الإنتكاسة. وتعتبر تلك اللقاءات جزءًا رئيسًا من نظام منع الانتكاسة الذي تنتهجه للتعافي من الإدمان. وتعزز اللقاءات المتواصلة مع الاختصاصيين من عملية التعافي التام، وذلك بتعزيز المهارات التي يتعلمها المدمن أثناء إعادة التأهيل.

ويستخدم مستشارو العلاج من الإدمان العديد من الوسائل التي تساعد المدمنين على البعد عن تناول المواد المخدرة، فعندما تقابل المستشار، أنت أو من يهمك أمره، يجري استخدام أنواع مختلفة من العلاجات من بينها العلاج المعرفي السلوكي. ويتعلم المدمن في هذا النوع من العلاج كيفية التعايش وتجنب المواقف التي يُحتمل ارتباطها باستخدام المخدرات. وقد يستخدم مستشار العلاج من الإدمان كذلك المحفزات المحركة للدوافع والتي من شأنها أن تشجعك، أنت أو من يهمك أمره، على البقاء بعيدًا عن تعاطي المواد المخدرة. ورغم ذلك، فإن فعالية خطوات منع الانتكاسة من المواد المخدرة تتطلب بث روح التشجيع والقوة في المدمنين لتجنب المخدرات ولا يمكن للدافع وحده تحقيق ذلك.

وقد تتطلب الأدوية  بقاء بعض المدمنين في حالة إفاقة بعيدًا عن تأثير المخدرات، وتُوقف تلك الأدوية إحساس النشوة الذي قد يشعر به المدمن، فضلًا عن تنظيمها لعمل المخ في حالات المرضى الذين قد يتعرضون لحالات عدم اتزان. ويأتي عقار ميثادون من بين تلك الأدوية المخدرة الاصطناعية التي تستخدم لإخماد النشوة عند المدمنين المتعاطين للمواد الأفيونية. وسوف يساعد لقاؤك أو لقاء من يهمك شأنه مع الطبيب النفسي على تسيير عملية التعافي مع تناول الأدوية حال الحاجة إليها.

وبغض النظر عن مسألة اللقاء مع مستشار العلاج من الإدمان، فإنه من المهم لك أن تحافظ على بقائك في حالة اتزان بعيدًا عن تأثير المخدرات، فالإبقاء على الذهن في حالة صحية ومتزنة يعتبر جزءًا متكاملًا من برنامج منع الانتكاسة من تعاطي المخدرات، إذ تقل احتمالية التفكير المستمر في استخدام المخدرات في حالة بقاء الذهن في حالة صحية واعية. ويعتبر الانشغال التام بالأمور الإيجابية كالأهداف المهنية والتعليمية والشخصية أحد طرق البقاء في حالة إفاقة بعيدًا عن تأثير المواد المخدرة. وفي الوقت الذي تنجح فيه في إنجاز تلك الأهداف، سوف تكتسب شعورًا بالفخر بجانب تحسن شعور احترام الذات لديك، مما يترتب عليه قلة الرغبة في تعاطي المخدرات.

وتفيد عملية المحافظة على مستويات الضغط عندك في برنامج منع الانتكاسة كذلك. وقد كشفت دراسة أجراها مختبر البيئة الاجتماعية أن نتائج المدمنين الذين تعرضوا بعد العلاج للعديد من الخبرات الحياتية السلبية كانت أكثر سوءًا من نتائج هؤلاء الذين لم يتعرضوا لتلك الخبرات، ولذا فإنه من الأهمية بمكان أن تحافظ على إيجابيتك حتى في الأوقات ذات الطابع السلبي. وقد تحتاج في تلك الحالة إلى تكثيف زياراتك للمستشار النفسي، كي تتمكن من البقاء في حالة إفاقة بعيدًا عن تأثير المخدرات، ولا شك أن هذا القرار طبيعي وصحي للغاية، ولذا لا تكابد وحدك في رحلة التعافي.

حقائق عن برنامج منع الانتكاسة
– العلاج المعرفي السلوكي

يتعلم المدمن في هذا النوع من العلاج كيفية التعايش وتجنب المواقف التي يُحتمل ارتباطها باستخدام المخدرات.

+ أدوية تساعد على البقاء في حالة إفاقة بعيدًا عن تعاطي المواد المخدرة
+ إبقاء الذهن في حالة صحية ومتزنة
+ الحفاظ على مستويات الضغط عندك

 

اتصل على ……………………. لمساعدتك بشأن احتياجاتك الحالية للبقاء في حالة إفاقة بعيدًا عن تعاطي المخدرات

 

العلاقات الصحية

تسير حالة التخلص من التعاطي والبقاء في حالة إفاقة جنبًا إلى جنب مع الاهتمام بعلاقاتك الحياتية، لأنها ستدعمك في مسيرة التعافي. ويعتبر هذا الدعم ضروريًا في برنامج منع الانتكاسة في حالة تعاطي المواد المخدرة، فالبيئة الأسرية الصحية تقدم الدعم بعدة وسائل منها:

* تقديم الدعم بشأن البقاء في حالة إفاقة بعيدًا عن تعاطي المخدرات

* خلق بيئة خالية من الضغوط

* منح السعادة والهناء التام

* توفير ملاذ صحي تتمكن فيه من التحدث عن مشاعرك بكل حرية

وبإمكانك تعزيز علاقاتك مع أسرتك بحضور العلاج الأسري مع مستشارٍ  للصحة النفسية. وسوف تبدأ أنت وذويك في العمل على مهارات التواصل مع بعضكم البعض، بجانب تقوية تلك العلاقة التي تشاركها أثناء العلاج. وسوف تتعلم كذلك العمل في ظل الصراعات المحتملة بتطبيق طرق صحية وخلق مناخ أسري صحي.

التواصل مع الآخرين

يأتي تعريف الآخرين بأمر  تعاطيك المخدرات واحدًا من بين النواحي الأخرى الهامة في برنامج منع الانتكاسة، وذلك لأن إحاطتك بالمؤثرات التي تمنع تعاطي المخدرات يشجعك على الابتعاد عن تعاطيها ويذكرك بمدى الإنجاز الذي حققته في هذا الطريق. ويُعزز برنامج منع الانتكاسة في تعاطي المواد المخدرة من بقائك في حالة مسئولية دائمة عن نشر ثقافة تشجيع الآخرين وتعليمهم.

وتتمثل أحد فرص التواصل في التحدث مع حالات الشباب المتواجدة لدينا ومنهم طلبة المدارس العليا. ووفقًا لما ورد بتقرير الدراسة الاستقصائية الوطنية بشأن تعاطي المخدرات والصحة في عام 2010، يتعاطى 10.1% من الشباب الذين تتراوح أعماهم بين 12 إلى 17 عاما المواد المخدرة غير المشروعة. وتعزز عملية التحدث مع الشباب عن تجربتك مع الإدمان من عملية اكتساب الشباب للعادات البعيدة عن تعاطي المخدرات، كما أن العمل معهم مثمر للغاية مع بعض المدمنين. وتسهم عملية تعريف الآخرين بالمخدرات في شعورك بقوة الإرادة وفي تثبيت معلوماتك المتعلقة بالمخدرات وبتأثيرات الإدمان، وهذا من شأنه أن يحد من مخاطر الانتكاسة بفضل شعورك الدائم بقيمة ما تفعله. وعلاوة على ذلك، سيأخذ إحساسك بالمسئولية عن العمل -بصفتك مثقِّف عن موضوع المخدرات- في الظهور ، وحينها ستشعر  بالإنجاز. وسيساعدك شعور الإنجاز هذا في عدم الانتكاسة من تعاطي المخدرات.

يتعاطى ما يزيد عن 15.6% من الشباب في سن الجامعة المشروبات الكحولية بكثرة، في حين تصل نسبة المتعاطين لها بشراهة إلى 42.2%…

-Rehabs.com

 

يساعد تثقيف الشباب في منع الانتكاسة من إدمان الكحول على وجه الخصوص. ووفقًا لما ورد بتقرير  الدراسة الاستقصائية الوطنية بشأن تعاطي المخدرات والصحة في عام 2010، يتعاطى ما يزيد عن 15.6% من الشباب في سن الجامعة المشروبات الكحولية بكثرة، في حين تصل نسبة المتعاطين لها بشراهة إلى 42.2%. وتعتبر هذه النسب مقلقة للغاية، ولذا فقد يجد المتعافي من إدمان المواد الكحولية العزاء في تثقيف الطلاب بشأن تعاطي الكحوليات والتخلص من تعاطيها.

ويعتبر حضور اللقاءات الجماعية مثمرًا للغاية كذلك بالنسبة للمدمنين في مرحلة التعافي، إذ يثمر اللقاء مع غيرهم من المدمنين عن دعم مماثل للمدمنين في مرحلة التعافي. ويتفهم غيرك من المدمنين الحالة التي تمر بها ويتحدثون معك حديثًا إيجابيًا يساعدك على التعافي. وتعتبر رؤية الأشخاص الذين نجحوا لفترة متواصلة في الابتعاد عن تناول المخدرات عاملًا محفزًا، مما يساعد في منع الانتكاسة من التعاطي. وللحصول على معلومات بشأن العلاج الجماعي في محيط إقامتك، اتصل على الرقم ……………………………..

الأخطاء تقع لا محالة

على قدر المصاعب التي يواجهها المدمنون في مرحلة التعافي، قد يزلّ البعض وينتكس، فإذا كنت تمر بحالة انتكاس، لا تجعل المخاوف تساورك وتصور لك أن طريق التعافي صار مسدودًا، لأنك لست الشخص الوحيد الذي قد يتعرض لتلك الانتكاسات بين الحين والآخر أثناء رحلة التعافي. ووفقًا لما أعلن عنه المعهد الوطني لتعاطي المخدرات، ينتكس ما بين 40 إلى 60% من المتعاطين للمواد المخدرة في مراحل ما أثناء فترة التعافي. وتعتبر عملية منع الانتكاسة من تعاطي المخدرات عمليةً متواصلة قد تحتاج إلى تعديل بعد العلاج.

وإذا ما حدث ووقعت الانتكاسة، فإنه من المهم حينها السعي لعلاج نفسك أو علاج من تحب. وتعتبر عملية معاودة العلاج من الإدمان مثمرة كثيرًا لأنك ستتعلم -أنت أو من يهمك أمره- للمرة الثانية أسس العيش دون إدمان والتخلص من السموم في بيئة آمنة خالية من الإغراءات. ومن المهم كذلك أن يستمر المدمن في حالة العلاج طالما كان في حاجة له. ووفقًا لما أعلن عنه المعهد الوطني لتعاطي المخدرات، تستمر أكثر العلاجات فعالية من إدمان المواد المخدرة لفترة تزيد عن ثلاثة أشهر . فإذا كنت تعاني أنت أو أي شخص آخر يهمك أمره من انتكاسة في تعاطي المواد المخدرة، ما عليك سوى الاتصال على الرقم …………………………………………. لطلب العلاج.

أفضل طرق منع الانتكاسة من تعاطي المخدرات

كما هو الحال مع العلاج، يختلف الشكل الأفضل لمنع الانتكاسة من مدمن لآخر، إذ يحتاج المدمنون على اختلاف أنماطهم لأنواع مختلفة من العلاج كي تستمر رحلة تعافيهم. وتتمثل أكثر الطرق فعالية على الإطلاق في منع الانتكاسة من تعاطي المخدرات في تلك الطريقة التي لا تتعامل مع إدمان المواد المخدرة فقط، بل تتعداها لتتعامل كذلك مع أي ظروف ضمنية قد تطرأ، بدنية كانت أو نفسية.

 

 

 

اترك تعليقك

يرجي كتابت تعليقك
Please enter your name here