برنامج علاج الادمان بالنالتركسون

برنامج علاج الادمان بالنالتركسون

عقار النالتركسون

يستخدم النالتركسون كمستحضر دوئي في العلاج من الإدمان وقد ثبتت فعاليته كمستحضر دوائي في علاج مدمني المواد الكحولية والمعتمدين على المواد الأفيونية. تعرف على المزيد عن هذا العقار واستخداماته الطبية ومخاطره ودوره في التعافي من الإدمان.

تمهيد ولمحة تاريخية

ينتمي عقار النالتركسون إلى فئة العقاقير المعروفة بتأثيرها المضاد للمواد الأفيونية والمعروفة أيضًا بالحاصرات، وتقوم آلية عمل تلك العقاقير على إبطال عمل مستقبلات معينة في المخ، مما ينتج عنه توقف أو قلة ردود الأفعال غير المناسبة. ويرتكز العلاج في حالة تناول عقار النالتركسون على العمل على مستقبلات الأفيون معينة في المخ.

اعتمدت إدارة الغذاء والدواء في عام 1984 عقار النالتركسون لاستخدامه في حالة المرضى الذين يقاومون الاعتماد على المواد الأفيونية. ونظرا لأن التأثير الدوائي لعقار النالتركسون يعتمد على المستقبلات الأفيونية، فقد اعتُمِد في عام 2006 كعقار للعلاج من الاعتماد على المواد الأفيونية.

ورغم أن الاستخدام المعتمَد لعقار النالتركسون يتعلق بالعلاج من إدمان المواد الكحولية والأفيونية، إلا أن الدراسات التي أجريت عليه أو استخدامه في أغراض غير المصرح بها، أثبتت فعاليته في علاج أعراضٍ أخرى منها:

* أعراض الفصام

* متلازمة فيبروميالغيا

* إدمان النيكوتين

* اضطرابات مكافحة التدفع

* التصلب المتعدد

ويجري تداول هذا العقار تحت الأسماء التجارية ريفيا وديبيد وفيفيترول، ويتوفر في شكل علاج فموي وحقن.

استخدام العقار في علاج الإدمان

يستخدم عقار النالتركسون في الأساس في العلاج من إدمان المواد الكحولية أو الأفيونية.

الاعتماد على المواد الكحولية

يتيح عقار النالتركسون فرصة التعافي للأشخاص الذين يصارعون الاعتماد على المواد الكحولية، فالعقار لا يُحد مباشرة من النشوة الحاصلة من تناول المواد الكحولية ولكنه يعمل بدلًا من ذلك على تثبيط الآثار السامة للكحوليات، إذ ينجح العقار عن طريق منع “بلوغ النشوة” في المخ عند تناول الكحوليات في التثبيط الفاعل للمريض وصرفه عن تناول الكحوليات.

أشارت الدراسات التي أُجريت على المرضى الذي يتناولون النالتركسون كجزء من علاجهم من إدمان المواد الكحولية إلى انخفاض معدلات شرب الكحوليات وانخفاض معدلات الانتكاسة لديهم. وفي حال استخدام النالتركسون بالتوازي مع أدوية وعلاجات أخرى، فإنه يساعد مدمني المواد الكحولية في اتباع أنماط سلوكية لازمة للتعافي طويل الأمد من الإدمان.

الاعتماد على المواد الأفيونية

تأتي المواد الأفيونية ضمن فئة المواد المخدرة المسكنة للآلام. ورغم الاستخدام الآمن لها في العموم عند تناولها بوصفة طبية، إلا أنها تحقق معدلًا مرتفعًا من حيث سوء الاستخدام والتسبب في الاعتماد على المواد الأفيونية. ويدخل ضمن تلك الأنواع من العقاقير المخدرة:

* الهيرورين

* المورفين

* الأوكسيدوكون

الهيدروكودون

* الكودين

* الفنتانيل

ويُستخدم عقار النالتركسون على غرار استخدامه في العلاج من الاعتماد على المواد الكحولية في العلاج كذلك من الاعتماد على إدمان المواد الأفيونية، وذلك نظرًا لكفاءته كعقار حاصر  للمستقبلات الأفيونية، فهو  يمنع سلوك البحث عن المخدرات بالقضاء على النشوة البالغة التي تنتج عن تناول المواد الأفيونية.

أما فيما يتعلق بالمواد الكحولية، لا يخفف عقار النالتركسون تخفيفًا مباشرًا من النشوة الناتجة عن تعاطي المواد الأفيونية.

التأثيرات الجانية

يدخل ما يلي ضمن التأثيرات الجانبية الشائعة لهذا العقار:

* القلق

* الاكتئاب

* التشوش والأفكار الغريبة

* امساك أو اسهال

* غثيان أو قئ

* فقدان الشهية

* ألم أو تقلصات بالمعدة

* أرق

* عصبية وانفعال زائد

* صداع

مخاطر التوقف عن تناول النالتركسون

يعتبر النالتركسون عقارًا آمنًا لا ينتج عن تناوله أعراض إدمانية له، كما لا يتفاعل سلبًا مع الكحوليات.

التحسس من المواد الأفيونية

يتسبب النالتركسون في إحداث تأثير ثانوي عقب تناوله يتمثل في التحسس الزائد لفترة ما من مستقبلات المواد الأفيونية، وقد ينجم عن هذا حدوث تأثيرات ملحوظة أكثر  شدة تتمثل في استخدام المواد الأفيونية على نحوٍ يزيد عن المعتاد. ويكمن الخطر هنا في احتمالية قيام الشخص المداوم على استخدام المواد الأفيونية عقب العلاج بالنالتركسون بزيادة الجرعة نظرًا لانخفاض مستوى التحمل للكحوليات.

وبناءً على تلك المخاطر، نوصي باستكمال الشخص لنظام للتخلص من سموم المواد المخدرة على أساس طبي قبل الشروع في العلاج بتناول عقار النالتركسون. وينبغي أن يجري هذا العلاج في ضوء ارشادات المتخصص الطبي.

احصل على مزيد من المعلومات

بإمكانكِ التغلب على الاعتماد على المواد الكحولية والأفيونية وسنقدم يد العون لك إذا كنت تصارع الإدمان أو إذا كان هذا حال أي شخص تحب. تفضل بالتواصل الآن مع هيئة الخبراء لدينا للتعرف على بداية طريق التعافي.

اترك تعليقك

يرجي كتابت تعليقك
Please enter your name here