الخشخاش ما هو وكيف يمكن التخلص من ادمان الخشخاش؟

الخشخاش

 الخشخاش يعد واحد من أنواع المخدرات الطبيعية التي يتم زراعتها في شرق آسيا وخاصة في الهند والصين ويتم استخراج منه المواد الأفيون مثل الهيروين والمورفين ويسبب تعاطي الخشخاش الاعتماد النفسي لمتعاطيه مما يدخله في دائرة الإدمان التي تترك آثار نفسية وجسدية قوية على صحته العامة ويضطر إلى اللجوء إلى العلاج الطبي ويعاني وقتها من أعراض الانسحاب المؤلمة.


ما هو نبات الخشخاش؟

يعد الخشخاش أحد انواع النباتات المخدرة التي منها يتم استخراج مخدر الأفيون وقد عرف قديما باسم ابى النوم وقيل انه ينمو بريا ويتم استخراج الأفيون منه في صورة رطبة ويرجع تاريخه إلى القرن الثالث قبل الميلاد ويتم زراعته في دول شرق آسيا وخاصة الهند والصين وانتشر تعاطية بين الهنود سواء عن طريق الأكل أو التدخين أو الشرب وقد كان يستخدم في التبادل التجاري بين الدول وحاولت الهند ادخالة الى الاسواق الصينية بالقوة مع ممانعة صينية عرفت فيما بعد باسم حرب الأفيون حتى وقعت المعاهدات وانتهت الحرب وتم تقنين إستخدامه إلا فى الأغراض الطبية.

 

اضرار ادمان الخشخاش:

يؤدي تناول الخشخاش إلى التسبب في الاعتماد النفسي لمتعاطيه نتيجة لوجود مادة الأفيون والهيروين بداخله.

  • تغيرات في المزاج العام.
  • الاكتئاب.
  • القلق.
  • نوبات جنون تستمر لعدة ساعات.
  • الهياج والعصبية.
  • الشعور بالألم.
  • ضيق في التنفس.
  • تشنج العضلات.
  • التقيؤ.
  • الأرق.
  • الإمساك..
  • التعرق.
  • اصفرار الوجه.
  • الشعور بالحكة.
  • احمرار في العين.
  • قد يتعرض المدمن لخطر الوفاة.
  • مشاكل في الذاكرة.
  • الهلاوس السمعية والبصرية.
  • الضلالات.
  • الشعور بالاضطهاد.
  • الإصابة بقرحة المعدة.
  • تليف الكبد.
  • تدمير وظائف الكلى.
  • تدمير الجهاز العصبي مما ينتج عنه خلل في الوظائف الحيوية في الجسم.
  • تدمير وظائف المخ.
  • شعور وهمي بالراحة والاسترخاء.
  • جفاف في الفم والحلق.


تأثير الخشخاش علي السلوك:

  • العزلة الاجتماعية.
  • بدء ارتكاب تصرفات غير اخلاقية مثل السرقة لتوفير أموال الحصول على المخدر.
  • الانسحاب من الواجبات الاسرية والاجتماعية.
  • البلادة والكسل.
  • الشعور بالإعياء والتعب.


تأثير الخشخاش على الحياة العامة للمدمن:

  • متعاطي الخشخاش قد يتعرض لبعض الأضرار الوظيفية مثل فقدان العمل.
  • احتمال مواجهة العقوبات الجنائية بسبب ارتكابه لبعض الجرائم أشهرها السرقة.
  • انهيار الحياة الزوجية بسبب تخلفه عن القيام بدوره الاجتماعي.
  • قد يقوم المدمن بممارسة العنف الأسري ضد أبنائه.
  • مشاكل مادية نتيجة للانفصال عن العمل بالإضافة إلى أن أغلب الموارد الاقتصادية للمدمن يتم إنفاقها للحصول على المخدر.


ما هو المخدر الذي يستخرج منه الخشخاش:

يعتبر نبات الخشخاش هو المادة الخام التي يتم إستخراج منها الأفيون والهيروين والمورفين، الهيدرو كودايين، الميثادون لذا فإن تناوله يؤدي إلى الإدمان والمعاناة من الأعراض النفسية والجسدية وكذلك أعراض الإنسحاب التي تتركها المادة النفيسة على صحة المتعاطي.


اعراض انسحاب ادمان الخشخاش:

بسبب الحالة الاعتمادية التي يؤدي إليها تعاطي الخشخاش فإن التوقف عن التعاطي المعتاد أو تقليل كمية المادة المتناولة يؤدي الى ظهور مجموعة من الأعراض النفسية والجسدية المؤلمة أبرزها:

  • الشعور بالقلق والتوتر وعدم الاستقرار.
  • الاكتئاب وحدة المزاج.
  • التثاؤب المتكرر.
  • اتساع في حدقة العين.
  • تقلصات شديدة في العضلات وخاصة الأطراف.
  • افراز دمعي وانفي شديد.
  • اسهال.
  • عرق غزير.
  • ارتفاع في درجة حرارة الجسم وضغط الدم.
  • الغثيان والدوار.
  • قرحة المعدة.
  • احساس بالبرد.
  • انخفاض الوزن.
  • فقدان الشهية.
  • زيادة ملحوظة في الإفراز البولي
    تصل هذه الأعراض إلى قمتها في الشدة خلال 72 ساعة من بدء الانقطاع لتستمر في الهبوط بعد 5-10 أيام.


أثر إدمان الخشخاش على الحياة الجنسية:

على عكس الشائع فإن تعاطي الخشخاش يؤدي الى انخفاض الدافع الجنسي وفقدان الرغبة في الحياة الجنسية التي يتخللها البرودة والفتور ويحدث ذلك نتيجة لنقص اللبيدية وبالتالي انخفاض معدل الاتصال الجنسي.


كيف يمكن علاج ادمان الخشخاش؟

نتيجة للآثار الجانبية المترتبة على تعاطي مخدر الخشخاش بطرقه المختلفة وما يسببه من إدمان لمتعاطيه فإن علاجة يستلزم تدخل طبي عاجل ورقابة شديدة وخاصة في مرحلة الأعراض الانسحابية التي يتعرض لها في بداية رحلة العلاج.

ويتم إدراجه في برنامج التخلص من السموم الذي يتخصص في تنقية الجسم من آثار المخدر المترسبة بداخله نتيجة للانقطاع عن تعاطي الجرعة المعتادة منه ويشمل ذلك البرنامج استخدام العقاقير والأدوية المتخصصة في السيطرة على الآلام الجسدية ونوبات الانفعال والاكتئاب التي تنتاب المريض

يليها مرحلة العلاج النفسية التي تشمل جلسات علاج نفسي مكثفة للاحاطة بالأسباب الدافعة إلى الإدمان ومحاولة معالجتها والبحث عن طرق واساليب اخرى للتفكير ومواجهة الحياة.

بعد تخطي اول مرحلتين تأتى آخر مرحلة وأخطرهم وهي اعادة مواجهة المجتمع مرة أخرى ورجوع المدمن إلى حياته الطبيعية المعتادة قبل الإدمان وتتركز خطورتها في المواجهة الحرة التي تدور بين المدمن والمخدرات دون وجود رقابة تحميه وتمنعه وقتها يكون اختبار حقيقي لقوة نفسه ومدى إرادتها في التخلص من الداء الذي ألم بها ولكن يظل هناك تواصل يكمن في الإرشادات والتوجيهات التي تتم بين المدمن ومرشدة لتنير له طريقة وكيفية التعامل مع الحياة الجديدة التي هو بصدد الإقدام عليها.

اترك تعليقك

يرجي كتابت تعليقك
Please enter your name here