أضرار التامول أحد مشتقات مخدر الترامادول وطرق علاجه

اضرار التامول و طرق علاج ادمان التامول

الترامادول هو عبارة عن أحد المواد التي تدخل في قائمة العقاقير والأدوية التي تعمل على تسكين آلام الجسم  ومن أشهر مشتقاتها هوا التامول ، حيث يكون لهذه المادة بعض من الفوائد في هذا المجال ، فهي صالحة لتسكين آلام العظام والمفاصل ، كما يتم استخدامها أيضا من جانب المريض وذلك بعد إجراء أى من العمليات الجراحية وما يتبع تلك العمليات من آلام شديدة  يكون من الصعب على المريض تحملها بدون مسكن قوى مثل هذه المادة التي تكون بالرغم من فوائدها المشار إليها في تسكين الآلام فإنها تعتبر من المواد المخدرة التي يكون لها من الآثار الخطيرة ما يكون لغيرها من أنواع المخدرات التي تعمل على جلب السموم إلى داخل جسم الإنسان ..

حيث أن الإكثار من تناول تلك المادة المذكورة يؤدي إلى الإدمان وهو الأمر الذي يعمل على تحويل التامول من مادة فعالة ولها فوائد معينة إلى أمر خطير ولابد من الدخول الفوري في دائرة العلاج منه والقضاء عليه وذلك مهما كانت خطورة هذا العلاج وما يكون له من آثار وأعراض جانبية .

التامول كمسكن قوى لمختلف الآلام :

حيث تعتبر مادة التامول  من إحدى العناصر الفعالة في تسكين الآلام التي يمكن أن تصاحب الإنسان وذلك في أي حالة من الحالات الصعبة التي تكون ناتجة عن عدد كبير من الأمور منها التعرض للحوادث وما ينتج عنها من آلام الكسور ، أو تلك الآلام التي تكون ناتجة عن التهاب المفاصل والعظام بصفة عامة ، بالإضافة إلى إصابات العمود الفقري وذلك باعتبار أن مثل تلك لالتهابات يكون لها الأثر الأكبر في إحداث آلام عظيمة وشديدة لدى أى إنسان .

كما يتم استخدام التامول تلك المادة الفعالة أيضا في العلاج الذي يكون في أعقاب إجراء أى من العمليات الجراحية الكبرى الممثلة في استئصال المرارة والزائدة الدودية أو استئصال الرحم وما إلى ذلك من العمليات ، فإن في كافة تلك الحالات السابقة وغيرها كثير من حالات الألم الشديد الذي يتعرض له الإنسان ، فإن مادة التامول في كل ما سبق تعتبر المنقذ الأساسي والفعال في القضاء على تلك الآلام  والتي تعمل أيضا على مساعدة المريض في القضاء على مظاهر الألم الناتجة عن الحالات  المرضية  التي  تم الإشارة إليها ، وتساعد المريض  فى  التغلب على ذلك الألم الصادر عن هذه الأمراض  والصمود ضد الألم، حتى يحصل المريض على العلاج المناسب.

التامول مخدر فعال مشتق من الترامادول :

وبالإضافة إلى ما قد سبق من الفوائد التي تكون فى مادة التامول والتي تتمثل في قدرة تلك المادة على تسكين الآلام بشكل عام ،   هذه القدرة و هذه الفوائد التي تكون لتلك المادة تنقلب إلى عكس المطلوب منها تماما وذلك في حالة الإكثار من تناول هذه المادة المخدرة ، حيث يكون التامول في الأساس مادة من أحد المواد التي تكون مشتقة من المخدر المعروف والفعال في عالم المخدرات وهو ما يعرف باسم مخدر الترامادول .

حيث يكون لهذا المخدر الأخير مجموعة من الأضرار الخطيرة التي تسبب الوفاة للإنسان الذي يقوم بتعاطي هذا المخدر المعروف باسم التامول  ، كما يكون لها من الآثار السلبية ما يؤدي إلى الجنون وتغيب العقل ، بالإضافة إلى حالات الانتحار التي تكثر بشكل ملحوظ بين أبناء الفئة التي تقوم باستخدام ذلك المخدر القوى في أي حال من الأحوال ، وبذلك فإن تلك المادة المذكورة تكون سلاح ذو حدين ، حيث يتم استخدامه في فوائد القضاء على الآلام كمسكن قوي ، بالإضافة إلى أن الإكثار منه يعمل على إظهار التامول  المادة المخدرة فيه والتي تكون مشتقة من الترامادول مما يؤدى إلى كافة ما يكون من أخطار المخدرات المميتة والقاتلة .

أضرار استخدام التامول :

يكون لاستخدام مادة التامول المخدرة عدد كبير من الأضرار على جسم الإنسان وعلى الصحة العامة لهذا الجسم ، وقد تتشابه مثل هذه الأعراض الخاصة ب التامول مع الأعراض المعروفة والتي تكون مصاحبة مادة الترامادول المخدرة والتي يكون لها العديد من الآثار السلبية على كافة أجهزة جسم الإنسان وخاصة على الجهاز العصبي وما تعمل عليه من سلب الإرادة وتغييب العقل والسيطرة الكاملة على الأنشطة  والوظائف الحيوية لجسم الإنسان وعقله .

من أضرار التامول ما يلي   :

  1. الإحساس بالغثيان المصاحب للدور الشديد وذلك في كافة الأوقات .
  2. تعمل مادة التامول المخدرة أيضا على عدم  قدرة المدمن لها على التركيز في اى شئ مما يترتب على ذلك وجود المدمن لتلك المادة في عالم آخر بعيدا عن عالمنا الواقعي وذلك في الغالب من الأوقات .
  3. يعمل التامول هذه المادة على الوصول إلى مراكز الجهاز العصبي مما يؤدي إلى تدمير تلك المراكز وغياب العقل الذي ينتج عنه حالات الجنون المنتشرة بين متعاطي تلك المادة .
  4. وبالإضافة إلى ما قد سبق من أضرار التامول فإن هذه المادة يمكن أن تسبب عدد من المضاعفات الخطيرة على الجهاز الهضمي للإنسان ، مما يعمل على ظهور حالات المغص الشديد والذي يكون ناتجا عن آلام المعدة والقولون ، بالإضافة إلى ما يصاحب تلك الآلام من إسهال نتيجة لإدمان تلك المادة .
  5. ومما تعمل عليه أيضا تلك المادة المخدرة التي تعرف باسم التامول من أعراض مميتة ما تقوم بعمله تلك المادة من السيطرة على مناطق الإحساس بالجهاز العصبي مما يؤدي إلى شعور المريض المدمن لتلك المادة بحالة من التنميل الشديد في مناطق الأطراف سواء اليدان والقدمان أيضا .
  6. ومن الأضرار البالغة الخطورة التي يعمل عليها إدمان التامول أيضا بخلاف ما سبق ما يكون من تليف الكبد وهو ذلك المرض الذي يؤدي إلى آلام شديدة بالإضافة إلى الوفاة التي يتعرض لها الإنسان نتيجة لهذا المرض .
  7. يؤدي إدمان الفرد التامول أيضا بالإضافة إلى كافة ما قد تم الإشارة إليه من أضرار سابقة إلى انخفاض ضغط الدم وما يترتب على هذا الانخفاض من العديد من الأمراض .

علاج إدمان التامول :

علاج الادمان من مادة التامول  يكون من الصعب الوصول إليه إذا ما تم مقارنته بالعلاج من مخدر الترامادول وذلك بالرغم من اشتراك كلا من هاتين المادتين فى أن كل منهما يعتبر من المواد المخدرة الخطيرة جداً،ذلك بالإضافة إلى أن مادة التامول المخدرة  يتم اشتقاقها علمياً من مادة  الترامادول ،
وبناء على ذلك فإن مادة  التامول تتكون نتيجة  لعدد من المراحل المهمة والخطوات العملية،لعلاج إدمان التامول هناك بعض الخطوات التى يجب الإقدام عليها والاهتمام بها  من قبل مرضى إدمان تلك المادة المخدرة و الخطيرة ، فإنه يجب من أجل أن يصل هذا المدمن إلى مرحلة الشفاء من هذا الإدمان والقضاء على السموم التي تكون بالفعل  قد توغلت في داخل جسم وخلايا دم الإنسان نتيجة لهذه المادة السامة والقاتلة .

مرحلة سحب السموم التامول من جسم الإنسان :

هذه المرحلة الهامة من مراحل العلاج من مادة التامول المخدر تعتبر أولى مراحل هذا العلاج والتي يجب الالتزام بها سواء كان ذلك العلاج في داخل إحدى المصحات أو المراكز الخاصة بعلاج إدمان التامول  ، وسواء أيضا ما كان هذا العلاج المنزلي الذي يكون في داخل محل إقامة مريض الإدمان ، وهذه المرحلة وما لها من أهمية تتمثل في ما يكون من الطبيب المعالج في كلا من الحالتين السابقتين سواء العلاج داخل المركز الطبي أو في المنزل من التزامات طبية يقوم بها ذلك الطبيب تبدأ من ما يكون من ضرورة إجراء التحاليل الطبية اللازمة لتحديد نسبة دخول تلك السموم في الجسم ،

إلى ما يكون من إعطاء ذلك المريض العقاقير اللازمة التي تساعد على سحب تلك السموم ، وبحسب ما قد تم من تجارب عملية في شأن هذه المرحلة الأولى والهامة من مراحل العلاج من ادمان التامول  يتبين أن مدة هذه المرحلة تكون ما بين أسبوعين وعدد خمسة عشر يوما تحسب من بداية نهاية الجرعات التي قد تم تناولها مريض التامول من تلك المادة المخدرة .

مرحلة العلاج النفسي من إدمان التامول :

مرحلة العلاج النفسي للقضاء على إدمان مادة التامول المخدر تعتبر من أهم مراحل العلاج من  ادمان التامول  ، وذلك لما تمثله هذه المرحلة من الوسط ما بين مرحلة سحب السموم تلك المادة من الجسم وبين مرحلة التأهيل واستقبال المريض للحياة العملية ،

وفي هذه المرحلة الهامة التي يمكن أن تستغرق شهران من الزمن آى تستمر لمدة لا تقل عن  ستون يوما  تقريباً، يذكر أنه  من المجدي والمهم  في هذه المرحلة الاستعانة بطبيب أمراض نفسية وذلك فى سبيل  معالجة المريض من أى مرض نفسي يسيطر عليه أو أى مرض نفسى  يمكن أن يصاب به مريض ادمان التامول في تلك المرحلة ، ومن أشهر الأمراض النفسية فى هذه المرحلة أمراض الاكتئاب النفسى الحاد والتي  من الممكن أن تصل بالمريض إلى العناد  والإصرار على التوقف عن تناول علاج ادمان التامول .

مرحلة التأهيل كمرحلة هامة من مراحل العلاج من التامول :

هذه المرحلة الهامة والتي تعتبر المرحلة الأخيرة من المراحل الخاصة بالعلاج من مادة التامول المخدر ، تتمثل هذه المرحلة في ما يكون من محاولة التأهيل للمريض لأن يقوم بممارسة حياته الطبيعية و ذلك بعد تمكين المريض في كل من المرحلة الأولى والمرحلة الثانية من مراحل العلاج من سحب سموم تلك المادة من الجسم ، والعلاج النفسي والدوائي منها ،

وهذه المرحلة يقوم من خلالها الطبيب بأعضاء مريض ادمان التامول نوعا من الحرية المشمولة بالرعاية الطبية والمقيدة بكافة عناصر المتابعة ، بحيث يمكن في خلال هذه المرحلة إتاحة الفرصة للمريض العمل في مكان خاص بالمركز الطبي لعلاج ادمان  التامول الذي يخضع للعلاج فيه ، وذلك من أجل تحقيق ما يكون من عمل ومواجهة الحياة ويكون في نفس الوقت هذه المواجهة تحت الإشراف الطبي اللازم .

اترك تعليقك

يرجي كتابت تعليقك
Please enter your name here