مدة الاعتماد على الاستروكس – أعراض انسحاب الاستروكس

مدة الاعتماد على الاستروكس

يمكنك الاعتماد على الاستروكس (الخلطات الاصطناعية من الكانابينويدز) والاستهلاك اليومي له، وبالطبع، الاعتماد هو نتيجة متوقعة من الاستخدام المعتاد وذلك بسبب عمل وتأثير الاستروكس على  الدماغ، لكن هل هناك فرق بين الاعتماد والإدمان؟، من السهل تحديد ما إذا كنت أنت أو أي شخص تحبه قد طور اعتمادًا على الاستروكس وأصبح مدمناً له، وذلك من خلال أعراض كل من الاعتماد الجسدي والنفسي  التى نذكرها هنا، ثم في النهاية ندعوك الى تقديم أسئلتك حول الاعتماد على الاستروكس وإدمان الاستروكس.

 

الاعتماد على الاستروكس مقابل الإدمان    

وفقا للجمعية الأمريكية لطب الإدمان، هناك فرق بين الاعتماد والإدمان، وليس كل من يصبح معتمداً على القنب الصناعي سوف يصبح مدمنا له، فقد  يحدث الإدمان دون الاعتماد والعكس صحيح، ولكن التمييز الرئيسي بين الاثنين هو الدافع وراء التعاطى أو الستخدام بوجه عام.

في الواقع، ان الاعتماد، يشير إلى حاجة  الفرد الى تعاطي الدواء لأداء وظائف فسيولوجية طبيعية، ويسبب الامتناع عن استخدام تلك العقاقير الاصطناعية ردود فعل انسحابية، وهي التي تشكل الدليل الوحيد على  وجود حالة الاعتماد، من ناحية أخرى يمكن أن نقول أن الإدمان هو متلازمة سلوكية حيث ينشغل مستخدم الاستروكس إلى درجة الهوس ويحاول الحصول على المزيد من الاستروكس.

 

اعراض  انسحاب الاستروكس

عادة ما يرتبط الاعتماد على الاستروكس بأعراض الانسحاب، يمكن أن تشمل هذه الأعراض اضطرابات في الوظيفة الجسدية العامة مثل الإسهال أو التعرق أو التقيؤ، ومع ذلك، من المرجح أن تنطوي اعراض الانسحاب من الاعتماد على الاستروكس الاضطرابات نفسية للفرد، مثل:

  1. كآبة.
  2. عدم القدرة على التركيز.
  3. زيادة القلق.

 

الاعتماد المادي على الاستروكس

الاعتماد الجسدي هو حالة فيزيولوجية للتكيف مع المادة، وهذا يعني أنه تحدث آثار الاستروكس، نتيجة تفاعل الجسم عن طريق إرسال إشارات إلى الدماغ، مما يضعف قدرة الشخص على العمل بشكل طبيعي دون تعاطى الاستروكس.

لم يثبت الاعتماد المادي الكبير على الاستروكس في الدراسات البشرية أو الحيوانية، ويبدو انه  لا توجد في العادة آثار فسيولوجية سلبية خطيرة أو أعراض انسحاب ناتجة عن عدم استخدام الاستروكس لفترة من الزمن، حتى بعد فترات طويلة من الاستخدام المتواصل.

 

الاعتماد النفسي على الاستروكس

ويقال إن الاعتماد النفسي هو السبب وراء استمرار الناس في إساءة استخدام العقاقير المخدرة مثل الاستوكس، وفي الواقع، من الصعب تحديد عراض الاعتماد النفسي على الاستروكس، الذي غالباً ما يُدعى الاعتماد السلوكي أو النفسي أو العاطفي.

مع ذلك، يتم تعريف الاعتماد العقلي على الاستروكس بانه هو التعلق العاطفي، أو الحاجة العاطفية لاستخدام الدواء، وهذا هو الذي يحث الناس على الاستمرار في الاستخدام غير الملائم للعقار، قد يتم تعريف الاعتماد النفسي أيضًا من حيث “أعراض الانسحاب السلوكي” الحادة (على سبيل المثال، القلق، التهيج، أو التململ) أو بانه  يتميز بشغف شديد أو الإكراه لاستمرار استخدام الاستروكس، وعلى الرغم من أن الاستخدام السيئ للعقاقير الطبية يسبب تأثيرًا سلبيًا على الكثير من الجوانب من حياة المستخدمين، يعتقد المدمنين لهذه العقاقير انهم على الطريق الصواب وانهم يشعرون بانهم اصح.

كما ذكر أعلاه، فإن الاعتماد يرتبط في أغلب الأحيان بأعراض الانسحاب، الانسحاب من الاستروكس،يمكن أن يشمل:

  • نوبات القلق.
  • كآبة.
  • التعرق المفرط.
  • الأرق.

 

قد تختلف أعراض انسحاب الاعتماد على الاستروكس من شخص لآخر ويمكن أن تستمر في أي مكان من يومين إلى أسبوعين اعتمادًا على أنماط استخدام الأشخاص وما تم استخدامه ومزجه مع الاستروكس، على سبيل المثال: الماريجوانا أو التبغ أو أي أدوية أخرى.

 

مدة الاعتماد على الاستروكس: ما مدى الاعتماد على الاستروكس؟

إن المدة التي يستغرقها تطوير الاعتماد على الاستروكس، غير واضحة لأن نطاق المنتج متنوع جدًا وجديد نسبيًا، غير انه  تتنوع المواد المستخدمة في صناعة الاستروكس، ومن الصعب تقييم الأبحاث المتوفرة للمكونات الفردية لأن كمية كل مكون متنوعة ومختلفة، وفي إطار ذلك، فى  بعض المنتديات، قد تم تأكيد أنه في خلال دفعة واحدة من العقار، تتنوع المكونات بشكل كبير.

ينصح عند تناول أي دواء أو وصفة طبية أو غير ذلك، من المهم أن تضع في اعتبارك ما تشعر به أثناء تناوله وعند التوقف عن تناوله لتحديد ما إذا كنت تقوم بتطوير الاعتماد ام لا.

 

في النهاية، إذا كان لا يزال لديك أسئلة حول الاعتماد على الاستروكس، والإدمان أو خيارات العلاج يرجى إعلامنا، نحن نبذل قصارى جهدنا للرد على جميع الأسئلة، بشكل  شخصي وسريع.

اترك تعليقك

يرجي كتابت تعليقك
Please enter your name here