لماذا يلجأ الناس إلى المخدرات والكحوليات؟

دوافع ادمان المخدرات

قد يكون من الصعب الى حد كبير  التعاطف مع شخص يعانى من إدمان المخدرات أو الكحوليات، لان هذه ثقافة متطورة ينتهجها فقط اصحاب التفكير والثقافة العالية. ولتكون لديك هذه الثقافة العالية والراقية يجب اولا ان تتعرف على الظروف التي تؤدي إلى أن يلجأ إنسان ما إلى تعاطى المواد المخدرة او شرب الكحوليات، ولذلك اخترنا لك موضوع هذا المقال عن الأسباب التى من الممكن أن تقود شخص ما الى الادمان . وتاتى اهمية تلك المعرفة والثقافة الخاصة بهذا الموضوع في جعلك تدرك كيفية التعامل مع المدمن وكيفية العمل على مساعدته في الاقلاع عن الادمان.

 

لماذا يلجأ الناس إلى استخدام الكحول أو المخدرات؟

ان الانسان يتصف بوجه عام بالميل الى تجربة كل شيء جديد إختراق أي شيء  للوصول إلى التجربة المرجوة، ومن هنا تأتي العادات السيئة الناتجة عن الفضول الذي يقود الإنسان إلى تجربة شيء ما ثم يجعله يغوص به ولا يدرك إلى أي مدى وصل الا بعد فوات الاوان والوقوع في فخ الإدمان على هذا الشيء.

والمشكلة  هنا تكمن في أن المخدرات والكحوليات بشكل عام  تسبب الإدمان عليها بسرعة ولا تعطي فرصة للشخص في التفكير والتراجع مرة اخرى عقب تجربتها ولو لمرة واحدة فقط. ويؤثر الإدمان على حياة الفرد من شتى نواحيها وتصبح التجربة التى قام بها أول مرة هي التي قادته إلى الهلاك في حياته كلها، حيث أن الإدمان يؤثر على العلاقة بين الإنسان وذاته، والعلاقة بينه وبين الاخرين ايضا ، فضلا عن التأثير على الصحة العامة البدنية والجسمانية والعقلية والنفسية للانسان.

 

ماذا يحدث في الدماغ عند إدمان أحد المواد المخدرة والكحوليات؟

كما تعلمون فإن الإدمان يؤثر على الدماغ ويجعلها أسيرة له، يقوم الإدمان في البداية بمفعول  تخفيف الألم وتسكين الألم الذي ينتج عن شيء ما، ومن المواد التى يفرزها الدماغ او المخ في حالة تناول المواد المخدرة أو الكحوليات هى الإندورفين وعدد من المواد الأخرى المسكنة للالم.

تعمل الكحوليات حسب ما أثبتته البحوث العلمية الحديثة على ضرب العديد من خلايا الحس ومستقبلات الدماغ، ولذلك فأول تجربة والتجربة الثانية لهذه المواد المخدرة على الأكثر تكون هي بداية الإدمان الحقيقية.

 

متى يصبح تعاطي المواد المخدرة إدمانا؟

المخدرات تصبح بالتأكيد إدمانا  عندما لا تستطيع أن تعيش بدونها، وبهذا  تصبح أكبر مشكلة عندما تصبح هى المدمرة لحياتك كلها، حيث تدمر المخدرات  علاقتك بالآخرين والعمل والصحة العامة لك.

بالإضافة إلى ذلك، لذلك فإنها مشكلة حقيقية عندما يقول الناس أنهم ليس لديهم مشكلة في تعاطى المخدرات لأنها تستخدم فقط في عطلة نهاية الأسبوع بالنسبة إليهم، ولكن يجب عليك  أن تتساءل اولا عن عدد الأيام التي تستخدمها فيها وعدد المرات التى تتناول فيها هذا المخدر وهل يعتقد زوجك أنك مساهم ضعيف في العلاقة بينكما؟ وهل تقصر في الواجبات المنزلية عليك؟

 

ما الأسباب التي تؤدي إلى لجوء الإنسان إلى الإدمان؟

  • من أهم الأسباب التي تؤدي إلى الإدمان، الحالة النفسية السيئة للفرد الناتجة عن إصابته بصدمة عاطفية أو نفسية.
  • الإحساس بالفشل هو احساس قاسي جدا ومن الممكن أن يؤدي بالفرد الى اللجوء الى تناول المواد المخدرة والكحوليات ينسى أو يتناسى ذلك الشعور السيء، وبالفعل تقوم المواد المخدرة بهذه المهمة ولكن في النهاية يجد الشخص نفسه مدمنا ولا يستطيع الفرار من تلك الحفرة الا بعد ان يقضي جزء من حياته بها.
  • فقدان احد الاحبة بالهجر أو الموت هو سبب هام من الأسباب التي تؤدي الى الادمان.

 

في الواقع لم يفت الأوان بعد حيث أن مستشفيات علاج الإدمان والمراكز المتخصصة في علاج الإدمان وإعادة تأهيل المدمن لديها عدد كبير من الخبراء والمتخصصون في علاج المدمن الذي اختار ان يتجه الى طريق العلاج وأصبح لديه رغبة قوية في ان يعود الى حياته من جديد ويعيش حياته بشكل أفضل مما سبق، عزيزي القاريء اذا كنت من المدمنين على أحد المواد المخدرة او الكحولية او ان احد افراد عائلتك او المقربين لك يعانى من مشكلة الإدمان فلا تتردد في الذهاب الى احد المراكز او المستشفيات المتخصصة في علاج الادمان، لانها هى الطريق الوحيد أمامك للنجاة من هذا الفخ والخروج منها بأقل خسائر ممكنة.

 

هل الإدمان جريمة أم مرض؟

حسب أقوال الخبراء والمتخصصون في علاج الإدمان فإن الإدمان لا يعد جريمة في أى حال من الأحوال، ولكنه مرض مثل أي مرض ، يجب أن يتعامل المدمن كأي مريض عادي ، ويجب ان لا ينظر اليه المجتمع نظرة المجرم أو الجانى، بل أن الشخص المدمن هو دائماً المجني عليه وليس الجاني، واذا تعاملنا بهذا المبدأ مع مريض الإدمان، سيكون علينا أن نتعاطف معهم وأن نحاول أن نقدم لهم المساعدة بشتى الطرق والوسائل لإنقاذهم من حفرة الإدمان وحتى يعودوا أشخاصا نافعين ذوي مكانة مرموقة في المجتمع من جديد، ويذكر ايضا ان معظم المدمنين في الحقيقة كانوا من ذوى المراكز المرموقة في المجتمع ولكنهم عندما وقعوا في فخ الإدمان ذهبت عنهم الهيبة والمركز وأصبحوا أشخاص مهمشون بلا فائدة.

 

كيف يمكنني مساعدة مريض الإدمان؟

أولا يجب أن تدرك جيدا فكرة أن الإدمان ليس جريمة وان المدمن هو الشخص المجني عليه وليس الجاني، وأن المدمن ما هو الإ مريض بحاجة الى علاج متكامل وتام للتعافي من هذا المرض.

بعد أن تتفهم ذلك، يمكنك كشخص عادى ان تقوم بالتعرف على التعريفات المختلفة و المتعددة للإدمان والمواد التي تسبب الإدمان للإنسان وفاعليتها وماذا تفعل في الإنسان لتجعله عبداً لها؟ وبعد أن تكون فكرتك عن الإدمان وتكون لديك فكرتك وثقافتك الخاصة حول هذا الموضوع الهام جدا في عصرنا هذا، يجب ان تتعاطف مع المدمن وتحاول أن تقدم له المساعدة عن طريق ما يلي:

  • اذا كنت احد المقربين من المريض المدمن، يجب ان تحاول ان تحتويه وتشعره بالأمان والثقة بك وبكل ما تقول وتفعل.
  • يجب عليك ان تحاول ان تكون قدورة لذلك الشخص المدمن افعالك واقوالك المهذبة.
  • يجب أن تحاول بناء علاقة طيبة مع المدمن ولا تقم بعمل أي شيء يعكر صفو هذه العلاقة.
  • يجب عليك، وخاصة إذا كنت من المقربين من الشخص المدمن أن تقوم بتشجيع المريض المدمن للمواد المخدرة او الكحوليات على التقدم لخوض رحلة العلاج من الادمان ويجب عليك ايضا محاولة تشجيعه على مواصلة العلاج وتحمل المتاعب الناتجة عن اعراض انسحاب المادة المخدرة من جسم المدمن، ويجب عليك في هذه المرحلة ان تحاول ان تذكره دائما بالأهداف التي تجعله يواصل العلاج من الادمان ولا يعود إلى تناول المواد المخدرة مرة اخرى.

اترك تعليقك

يرجي كتابت تعليقك
Please enter your name here