أضرار المخدرات على الصحة – أنواع المخدرات

اضرار المخدرات علي الصحة

المخدرات وباء انتشر في الآونة الأخيرة ليدمر المجتمعات بأكملها وأضراره تعدت الأضرار الفردية وانتشرت لتشمل الأسرة والصحة والاقتصاد والمجتمع بكل صوره.

أهم العلامات التي تظهر على مدمن المخدرات:

عندما يلجأ الشخص المدمن عند تعرضه لمواقف قاسية وصعبه سواء مواقف اجتماعية أو تعثر مالي شديد  مثل إحساسه بالفشل أو حالات حزن واكتئاب شديد نتيجة فقد شخص عزيز بالموت أو السفر الطويل  يدفعه كل هذه المواقف الى محاولة تجربة بعض انواع العقاقير الطبية  ويصبح مع الوقت تعاطي مثل هذه العقاقير بشكل متكرر مما يؤدي بهم فى النهاية إلى الإصابة بالإدمان وتعد أنواع المخدرات المختلفة ذات خطورة كبيرة على المدمنين  ولكن تختلف فيما بينها من حيث الخطورة ومدى تأثر الشخص بها فأنواع مثل الترامادول عقار الهيروين والكوكايين تعد ذات خطورة أكبر على المدمن  وكذلك أكثر سرعة فى التأثير من باقى انواع العقارات  المخدرة الأخرى.

  • عند بداية تعاطى أى  مدمن للمخدرات يلاحظ وجود أعراض وعلامات مميزة تثبت تعاطى هذا الشخص للمخدرات وهذه الأعراض منها أعراض سلوكية وأعراض أخرى مادية.
  • الاكتئاب يلاحظ معاناة الشخص المتعاطي للمخدرات من مرض الاكتئاب التى أحيانا ما تكون شديدة فى حدتها وذلك نتيجة للمشاعر السلبية التى تنتاب الشخص المتعاطي للمخدرات وذلك كأثر من آثار تناول هذا العقار والتى أحيانا تدفع المدمن إلى الشروع فى الانتحار.
  • تقلب نفسية المدمن المزاجية ،الشخص الذي يتعاطى المخدرات دائما ما يعاني من التقلبات النفسية المفاجئة التى تظهر فى شعور المدمن بالعصبية والتوتر والحدة في التعامل الزائدة عن الحد تظهر بشكل كبير عند رغبة الشخص المدمن فى تعاطي جرعة من المخدر الذي اعتاد على تناولها.
  • شعور الشخص المتعاطي للمخدرات بالعزلة الشديدة نتيجة شعوره الخاطئ بعدم رغبة الآخرين فى التعامل معه فيلجأ للانسحاب من محيطه الأسري والمهني ويصاب بالقلق الشديد أو الرهاب الاجتماعي وهو الخوف الشديد من مواجهة الناس ومحاولة إبداء رأي فيصبح بالتالي شخص غير مفيد لنفسه أو لمجتمعه.
  • يلاحظ على مدمنى المخدرات تعاظم السلوك الإجرامي والميل للعدوانية الشديدة حتى أنه فى سبيل الحصول على جرعة من العقار المخدر يقبل العمل بأي نشاط إجرامى تكون فبه نهايته سواء بالموت او السجن جراء عمله فى هذه النشاطات الإجرامية.
  •  يعد هذا العرض من أهم أعراض تناول المخدرات الا وهو إنفاق الكثير من الأموال وزيادة طلبها على غير عادة هذا الشخص وعلى خلاف اسلوبه فى الإنفاق من قبل يلاحظ أيضا عند اختفاء أموال ومتعلقات من المنزل بصورة متكررة قد يشير إلى وجود شخص مدمن في هذا المنزل .
  •  ظهور اصدقاء جدد يلاحظ تكوين صداقات جديدة عند الأشخاص المدمنين خصوصا اذا كان المدمن في مرحلة المراهقة لذلك يجب على أولياء الأمور التفطن لذلك وهذا يعد من علامات إدمان العقاقير المخدرة.
  • وجود تغيير في المظهر الخارجي معظم من يتعاطى المخدرات يتم لاحظت وجود تغيير كبير في شكلهم ومظهرهم ومظهرهم الخارجي قبل وبعد التعاطي خصوصا في أنواع معينة من العقاقير الماريجوانا والحشيش تؤدي إلى خسارة الوزن والنحافه الشديده أما العقارات الأخرى مثلا الكوكايين و الهيروين فتسبب حالة من الضعف العام .
  •  التوتر و القلق في الغالب يتسبب إدمان المخدرات المختلفة في شعور الشخص المتعاطي بالقلق والعصبية والتوتر نتيجة  تناوله هذه العقارات المخدرة.
  • ادمان المخدرات يعتبر من الأمور التي يحرص المتعاطي على بقائها طي الكتمان سيحاول الشخص المدمن تناول الجرعة بعيدا عن أعين الناس خصوصا أفراد الأسرة والمقربين أو زملائه في العمل.
  •  تعد من أهم العلامات التي تظهر على الأشخاص المدمنين هي الأرق الشديد حيث يلاحظ صعوبة كبيرة في الخلود إلى النوم.
  • من العلامات والأعراض الشائعة لمدمنين المخدرات على الصعيدين السلوكي و الجسدي أيضا ما يلي
  • إهمال النظافة الشخصية،  وجود احمرار كبير في عيون المدمنين وجود تغير مفاجئ في سلوك الشخص المدمن العصبية والاختلاف حيث ولاحظ أن هذا الشخص يكون سعيدا فجأة وتعيس بعدها بفترة قصيرة،
  • ملاحظة سيلان الأنف ولجوء الشخص المدمن للمخدرات إلى الاستنشاق بكثرة.

هناك أنواع كثيرة من المخدرات تأثيرها كبير جدا حيث أن إدمان المخدرات من الأمراض الاجتماعية الخطيرة للغاية حيث وأن موجود شخص مدمن في المنزل أمرا غير مرغوب فيه حيث يجب مد يد العون لهذا الشخص و محاولة اخراجه من حالة الادمان اول الاشياء التي يجب النظر إليها هي عيون الشخص المدمن حيث وانا عيون المدمن تكون مليئه بالدموع وتميل نوعا ما إلى الاحمرار مع ملاحظة انطفاء لمعة العين الطبيعية.

  من المعروف أن معظم المواد المخدرة يتم أخذها عن طريق الجهاز التنفسي مما يكون سببا في وجود التهابات مزمنة  حتى أن الشخص المدمن يظهر غالبا وكأنه مصاب بالزكام باستمرار واحيانا ينزل دم من أنفه لذلك  يجب ملاحظة فراش المدمن أو مناديل الورقية فسوف تظهر عليه آثار نزيف ليكون دليلا دامغا على إدمانه للمخدرات مما يوجب على الأسرة أخذه إلى طبيب متخصص يباشر معه رحلة علاج الادمان الطويلة  حتى يكتب له الشفاء باذن الله تعالى.

أسباب تعاطي المخدرات:

  •  المشاكل العائلية وغياب جو الألفة والمحبة من الأسرة وغياب الحنان والحوار مع الأبناء ما يجعل الأفراد داخل تلك الأسرة يبحثون خارجها عن الحنان والراحة فيقعون فريسة سهلة لأصدقاء السوء، أو الهروب من تلك المشاكل بتعاطي المخدرات.
  •  مجاراة أصدقاء السوء فلا أكثر تأثير على الشباب من الصديق فإن كان صالحا هدى صديقه للصلاح وإن كان فاسدا أفسد من حوله من أصدقاء، فلا أخطر ولا أضل من صديق السوء.
  • تناول الأدوية المهدئة لفترة طويلة دون استشارة الطبيب، ما يسبب الإدمان لتلك المواد المهدئة دون إدراك ذلك.
  •  كثرة المال مع الشباب في سن المراهقة ما يفتح الطريق أمامه ويزيد عنده فرص الرغبة في التجربة والاكتشاف بما أنه قادر على هذا فلما لا يجرب ولو لمرة واحدة، ولكن بالطبع  المرة ستصير مرات عديدة ومجرد التجربة ستصير إدمان لهذا الشيئ الذي فقط أراد أن يجربه حتى صار لا يستطيع أن يستغنى عنه أبدا مهما كلفه ذلگ.
  • ضعف شخصية المدمن وعدم قدرته على مقاومة الغواية واختيار الصح من الخطأ.
  • عدم تربية الأبناء من البداية على الأخلاق والقيم الحميدة وغرس المبادئ الدينية فيهم منذ الصغر.
  •  الأفلام والمسلسلات التي تصور المخدرات ومتعاطيها بشكل عادي وممتع وكأنها تشجع على ذلك.
  • ضعف الإيمان بالله وعدم التقرب إليه والالتزام بطاعته والسعي لإرضائه  واللجوء إليه في الأزمات والمحن.

 

أنواع المخدرات وأعراضها حسب النوع:

  •  التبغ  السيجارة تتكون من النيكوتين والقطران الضار بالصحة ويؤدي كثرة التدخين لإدمانه.
  •  المشروبات الروحية  حيث تؤثر تلك المشروبات السخيفة على الجهاز العصبي والعقلي للإنسان.
  •  الكوكايين وهو من المخدرات التي تحارب الجهاز العصبي بصورة مباشرة.
  •  الحشيش هو عبارة عن نبتة تستخدم في صنع العقاقير الطبية، ولكن استخدامه بكثرة بدون استشارة الطبيب تسبب الإدمان.
  •  الكافيين وهو المادة المنبهة في الشاي والقهوة ويعد أقل كل هذه الأنواع خطورة، ولكنه يسبب الأرق.
  •  البانجو.
  • الهيرويين  هو أخطر أنواع المخدرات على الجهاز العصبي وأخطرها على الإطلاق.

أما عن الأعراض

المنشطات حيث تؤدي للإصابة بالأرق والاكتئاب وسرعة نبضات القلب والشعور بالنشوة، وزيادة ضغط الدم وارتفاع درجة الحرارة .

الحشيش والماريجوانا تسبب ضعف الذاكرة وضعف في التركيز واحمرار العينين وخلل في الحركة وارتفاع في ضغط الدم و الإقبال المفرط على تناول الطعام، وتسارع نبضات القلب.

المسكنات  تؤدى إلى عدم الشعور الكبيرة بالألم والشعور بصعوبة في التنفس والإمساك .

أضرار المخدرات في مختلف الجوانب:

تأثير المخدرات على الصحة:

  •  اضطرابات القلب، وارتفاع ضغط الدم، ما قد يسبب  حدوث انفجار الشرايين والموت المفاجئ.
  • الإصابة  بالتهابات في المخ، وتآكل الملايين من الخلايا العصبية المكونة للمخ، مما يؤدي إلى الشعور بالهلوسة الفكرية والسمعية والبصرية وضعف أو فقدان الذاكرة.
  •  اضطرابات الجهاز الهضمي وفقدان الشهية مما يترتب عليه نقص في الوزن يصاحبه احمرار أو اسوداد في الوجه.
  •  الصداع المزمن، وطنين الأذنين، واحمرار العينين.
  • ضعف النشاط الجنسي.
  •  تسبب المخدرات زيادة نسبة السموم في الجسم، ما يساعد على الإصابة بتليف الكبد، في الأفيون على سبيل المثال يحلل خلايا الكبد ويصيبها بالتليف وزيادة نسبة السكر.
  •  التعب والهزال وفقدان الإتزان.
  • ضعف جهاز المناعة.
  • كما يسبب الإدمان أضرارا بالغة للمرأة الحامل حيث يسبب لها فقر في الدم، والإصابة بمرض السكر والقلب والكبد والتهاب الرئتين وإصابة الأجنة بعيوب خلقية  أو وضع مقلوب ونقص في النمو وقد يسبب الإجهاض.
  •  الإصابة بالصرع وتعرض المتعاطي لنوبات الصرع إذا توقف فجأة عن تعاطي المخدرات بعد ثمانية أيام من عدم التعاطي.
  •  تهيج للأغشية المخاطية والشعب الهوائية والالتهابات الرئوية المزمنة بل والاصابة بالدرن نتيجة ترسب المواد الكربونية بالشعب الهوائية.
  •  التهابات مزمنة في المعدة وخلل في الهضم والتهابات في غدة البنكرياس التي تزود الجسم هرمون الأنسولين الذي ينظم سكر الدم.
  •  الشعور بالانتفاخ والتخمة وكثرة الغازات الناتج عن اضطرابات الجهاز الهضمي وسوء الهضم، والإصابة بالإسهال أو الإمساك.
  •  سيلان الدم واليرقان وانتشار الورم.
  •  ارتفاع ضغط الدم في الشريان الكبدي .
  •  وتعتبر المخدرات هي  السبب الرئيسي في الإصابة بأخطر الأمراض مثل السرطان.
  •  كما أن المخدرات أيضا تعاطي جرعة زائدة.

تأثيرها على الجهاز العصبي:

المخدرات تأثير كبير على أجهزة الجسم بصفة عامة كما ذكرنا آنفا ولكن الجهاز العصبي يكون له النصيب الأكبر والأخطر من هذا الضرر، وذلك لكونه المستهدف الأول من عملية الإدمان برمتها، والجهاز العصبي يؤثر بالتالي على باقي الأعضاء حيث يعتبر هو القائد لباقي أجهزة الجسم، ويظهر ذلك عند أخذ المدمن للمخدرات حيث يحدث اضطراب شديد في عمل الجهاز العصبي وتباطؤ في أداء المخ حيث تسبب المخدرات خللا في المادة الكيميائية المسئولة عن التوصيل العصبي، وتسبب بطء في الوظائف المختلفة الدماغ، وتؤثر على قدرتها على الاحتفاظ بالمعلومات، كما تؤثر على الأداء الحركي ويسبب الشعور الوهمي بالسعادة المفرطة الذي يسبب خلل الجسم.

تأثيراتها النفسية والعقلية:

  •  حدوث خلل في الطريقة التي يعمل بها المخ كما تحدث تغيرات في تركيبة المخ بصفة عامة.
  •  قد يصل الأمر بالمدمن لمحاولة الانتحار.
  • الإصابة باضطرابات وتخريف في الإدراك الحسي خاصة السمع والبصر.
  • خلل في إدراك الزمن و المسافات والأحجام، فيميل اتجه الزمن للبطء ويميل إدراك المسافات للطول، ويميل إدراك الأحجام للتضخم.
  •  صعوبة وبطء وخلل في التفكير.
  •  القلق والتوتر والشعور بالانقباض والهبوط وعدم الاستقرار.
  •  العصبية الزائدة وحدة المزاج والتوتر والانفعال الدائم والحساسية الشديدة.
  • الإهمال في المظهر في النفس.
  • عدم القدرة على العمل وعدم القدرة على الاستمرار فيه.
  •  اضطرابات في الوجدان فبعد تعاطي جرعة المخدرات يسيطر الشعور بالسعادة والنشوة وزيادة النشاط والإصابة بحالة من الغياب عن الوجود وخلق عالم من الخيال مليء بالمتعة والحيوية والمرح، ثم ما يلبث أن يفيق سريعا من هذا الشعور ليعود للإرهاق والتعب والندم والإكتئاب، فمشاعر المدمن متضاربة للغاية.
  •  اختلالاً في الاتزان والإصابة بالتشنجات والصعوبة في النطق وصعوبة التعبير  وصعوبة وعدم اتزان في المشي.    

تأثيرها الاجتماعي والأسري:

  1. في المخدرات تسلب القيمة الإنسانية لمن يتعاطاها وتحقر منه وتجعل منه أشبه بالبهائم، غير قادر على قيادة الأسرة وإدارتها بصورة سليمة.
  2. ينقطع المدمن عن جو العائلة بل وعن المجتمع كله.
  3. تنهار علاقته مع أسرته وأصدقائه.
  4. كما ينشأ التوتر والعصبية وسوء سلوك المدمن ما يجعل الخلافات تنتشر داخل الأسرة حتى تضيع الأسرة التي هي اللبنة الصغيرة للمجتمع.
  5. يصل المدمن لدرجة من الانحراف والرذيلة ما يجعل الكذب والغش والزنا والإهمال من صفاته الأساسية، وتفشي الجرائم وتنتشر العادات السيئة في المجتمع.
  6. خرق القوانين والعادات والتقاليد وكل الأعراف في سبيل تحقيق الرغبات الشيطانية التي تسيطر على مدمني المخدرات.
  7. كما تنتشر الجرائم البشعة فمدمن المخدرات فاقد الوعي والسيطرة على نفسه ما يسبب الفوضى ويعم الفساد في المجتمع.
  8. انتشار حوادث المرور على يد المدمنين المغيبين فاقدي الوعي.
  9. فضلا عن إهدار مال الدولة في مكافحة المخدرات وإنشاء المستشفيات لعلاج الإدمان ، على حساب إنشاء المدارس والمستشفيات وغيره من مصالح البلد.

التأثيرات الاقتصادية للمخدرات:

  • استنزاف الأموال و ضياع موارد الأسرة.
  • ضعف وخمول الشباب ما يؤدي لقلة الانتاج يضر بمصالح الوطن الاقتصادية في الاقتصاد السليم يتطلب شباب واعي متنبه لكل ما يدور حوله قادر على العمل والإنتاج لا شباب هذيل مستعبد للمواد المخدرة.
    كما أن الإدمان يستنزف الدولة اقتصاديا، حيث يزيد من أعبائها لرعاية هؤلاء المدمنين لإنشاء المصحات الخاصة بعلاجه، ومكافحة مروجين تلك المواد المخدرة، وغيره من التكاليف التي تتكلفها الدولة بسبب تلك المخدرات اللعينة.
  •  وتم إنفاق الگثير من دخل الأسرة التي يتعاطى أحد أفرادها أحد أنواع المخدرات، على تلك المخدرات ما يسبب نقص في الدخل المتاح للصرف على السلع والخدمات المشروعة الأخرى التي تقوم بإنتاجها القطاع الإنتاجي للدولة والتي تؤثر في الاقتصاد القومي، وقد يؤدي صرف مال الأسر على المخدرات بدلا أن يصرف على المشروعات الإنتاجية في الدولة  إلى حالة كساد واضحة في الاقتصاد القومي.
  •  أما بالنسبة للبلاد التي يتم فيها زراعة  تلك المواد المخدرة فهي تتعرض لخسارة تلك الأراضي التي تزرع فيها هذه المواد الغير مشروعة بدلا من استغلالها في زراعة المحاصيل التي يحتاجها مواطني هذه الدولة والتي تعود عليهم بالنفع.
  • أما بالنسبة للبلاد التي تهرب إليها تلك المواد المخدرة يعني لها هذا التهريب إنفاق وإضاعة الكثير جدا من الأموال التي تصرف على هذا التهريب الغير مشروع بدلا من استغلال تلك الأموال في استيراد مواد تفيد المجتمع وينتفع بها.

اترك تعليقك

يرجي كتابت تعليقك
Please enter your name here