هل يمكن إدمان البيرة؟

ادمان-البيرة

أن تدمن البيرة أو أي نوع من أنواع الكحول فهذا وارد جدا.
حقيقة ليس كل الأشخاص معرضون للوقوع فريسة لإدمان البيرة أو أي نوع من أنواع الكحول ولكن هناك خطر حقيقي يهدد أولئك الذين يداومون على شرب الكحوليات بإستمرار.
ولكن ! ما هو حد تحول البيرة إلى إدمان ؟
كيف تعرف أنك أحد مدمني البيرة؟
وكيف يمكنك الإقلاع عن هذا النوع من الإدمان نهائيا؟
كل هذه الأسئلة سنجيب عنها في السطور التالية.

البيـــــرة؟

تحتوي البيرة علي كحول الايثيل، أو ما يسمي الايثانول، الذي يظهر عن طريق تخمير بعض الحبوب مثل الشعير أو القمح.
وتعتبر كمية الكحول في البيرة أقل من معدلاتها في بعض المشروبات الأخرى مثل النبيذ أو الخمور بجميع أنواعها. حيث أن تركيزات الكحول فيها لا تصل للـنسب المتعارف عليها كما في غيرها من الخمور.

تأثير البيرة على المخ.

ورغم احتواء البيرة على نسبة أقل من الكحول إلا أن هذة النسبة تشكل خطرا كبيرا على نظامك الحيوي مثل:

  • تأثيرها على أنظمة الجسم الحيوية عامة والجهاز العصبي المركزي خاصة مما يسبب النعاس والدوار وفقدان الإتزان.
  • بعض التغييرات السلوكية كأن يصاب الشخص بالامبالاة أو أن يكون أكثر عدوانية وأنفعالية بل ويفقد القدرة على التحكم في قراراته واتخاذ المواقف الصائبة.
  • الإصابة ب الغثيان، والقيء المزمن، والذي يصل أحيانا إلى فقدان الوعي.
  • الإصابة بالتسمم الكحولي الذي يؤدي إلى الموت الفوري.
  • متلازمة الجنين الكحولي عند النساء الحوامل والكثير من العيوب الخلقية الخطيرة.

كيف تحتسب جرعات البيرة المسببة للإدمان ؟

يختلف احتساب عدد مرات احتساء البيرة التي توقعك في الإدمان اعتمادا على جنس الشخص فـبالنسبة للرجل، 15 مرة أو أكثر في الأسبوع يضعك في خطر الوقوع في الإدمان أما بالنسبة للنساء فـ 12 مرة كافية جدا لـتحدث نفس التأثير.
ليست هذه الجرعات فقط هو ما يجعلك في خطر فإذا كنت ممن يشربون خمس جرعات أو أكثر من البيرة في المرة الواحدة بمعدل مرة واحدة أسبوعيا فشبح الإدمان مازال محيطا بك أيضا.

كيف تتحول إلى مدمن للبيرة؟

إن شرب البيرة بشكل دوري هو ما يشكل الخطر الأكبر وهو ما يسرع في تحويلك إلى مدمن لها في وقت قصير فهناك 17.6 مليون بالغ في الولايات المتحدة الأمريكية يعانون من إدمان الكحول وينفقون الكثير من المال في هذا الإتجاه.
ولعل الإفراط في احتساء البيرة يحفز دائما الرغبة في الاستمرار في هذا الطريق حتى تقع فريسة إدمانها وإدمان الكحوليات بصفة عامة .
ورغم أن هناك بعض الحالات الشاذة التي لا تقع في هذا الفخ رغم افراطها في الشرب، إلا أن هذا لا يعني أنك بعيدا عن الخطر.

الفئات الأكثر عرضة لإدمان البيرة ؟

وقد أظهرت البحوث والدراسات أن هناك بعض الفئات أكثر عرضة من غيرهم للوقوع فريسة لإدمان البيرة مثل :

  • الشخصيات ذات نمط السلوك العدواني أو المعادي للمجتمع.
  • الشخصيات التي تملك تاريخ عائلي في تعاطي الكحوليات وإدمانها.
  • الشخصيات التي تعاني من القلق الدائم واضطرابات المزاج.
  • الشخصيات التي تعاني من الشعور الدائم بالإجهاد أو انخفاض احترام الذات.
  • علي عكس أولئك الذين يملكون دوائر اجتماعية صحية داعمة لهم يكونون غالبا أقل خطرا من غيرهم في التعرض للإدمان.

كيف تتعرف على علامات إدمانك للبيرة؟

فإذا كنت ممن يفرطون في احتساء البيرة بصفة مستمرة وقرأت ملاحظاتنا هذة فعليك أيضا أن تتعرف على العلامات التي تساعد في تشخيص حالتك مبدئيا إن وجدت حتى تسارع بالعلاج وهي:

  • أن تستمر في الشرب رغم تدهور حياتك المهنية والأسرية .
  • أن تصبح عنيفا وتمتلك سلوك عدائي حين الشرب تجاه كل من حولك.
  • لا تستطيع التحكم في الكم الذي تشربه يوميا.
  • لاحظت أهمالك لكل الأنشطة الهامة والتي كنت قد داومت عليها في الماضي.
  • أهملت نظافتك الشخصية ومظهرك.
  • بدأت في اللجوء إلى المبررات والكذب وتقديم الأعذار بصفة مستمرة .

كيف تتجنب إدمان البيرة؟

ولأن الوقاية خير من العلاج فعليك أن تتجنب من البداية الوقوع في إدمان البيرة عن طريق:

  1. الحد من تناول الكحوليات بجميع أنواعها.
  2. الحد من التدخين ويفضل الإقلاع عنه.
  3. إذا كنت لا تستطيع الإستغناء عن الكحول نهائيا فعليك قصر تناوله في المناسبات الخاصة فقط وبكميات معتدلة حتى تقي نفسك شر الوقوع فريسة لإدمانه.

كيف يمكن علاج إدمان البيرة ؟

ككل أنواع الإدمان يجب عليك عزيزي القارئ إذا ما اكتشفت في نفسك أنك قد أصبت بإدمان الكحوليات أن:

  • تتوجه إلى استشاري الصحة النفسية فورا لتبدأ خطوات العلاج الذي كلما كان مبكرا كلما كانت النتائج أكثر ايجابية.
  • أن تطلب الدعم من الأهل والأصدقاء ودوائر الثقة القريبة منك لمساعدتك.
  • أن تتجنب الأماكن والأشخاص بل والحالات الدافعه والمحيطة بشرب الكحوليات.
  • أن تضع بدائل مناسبة لشغل الوقت حتى تضمن لنفسك عدم الوقوع في الإدمان مرة أخرى.
  • أن تنضم لإحدى مجموعات الدعم النفسي التي تعيد تأهيل مدمني الكحوليات مرة أخرى ومساعدتهم في الرجوع لحياتهم الطبيعية بسهولة ويسر.
  • أخيرا إدمان الكحوليات مرض يجب إلا تخجل منه ولكن عليك الإسراع بمعالجته حفاظا على حياتك .

اترك تعليقك

يرجي كتابت تعليقك
Please enter your name here