هل يظهر الترامادول في تحليل المخدرات؟

تحليل الترامادول

(نعم- نوعا ما).
تفصيلا: عادة لا يظهر الترامادول في فحوصات المخدرات التي تؤكد بالقطع أنك كنت تتعاطي هذا المخدر يوما ما، ولكنه يظهر بالتأكيد في اختبارات السموم المجهزة خصيصا للكشف عن بعض أنواع المخدرات في الدم والتي تشمل الترامادول على وجه الخصوص.
لذا وإن لم تكن هذة الإجابة شافية لك عزيزي القارئ فلتتابع معنا السطور التالية حتى نهايتها، لتتعرف على كل ما يخص فحوصات الكشف عن الترامادول.

متى يجري تحليل الترامادول؟

هناك أسباب عديدة وبعض الحالات التي تجعل طلب فحص الترامادول أمر لا بد منه:

  • أسباب طبية كمخاطر الترامادول وآثاره الجانبية الخطيرة، وتفاعلاته في الجسم والتي تجعل بعض
  • الأشخاص المشكوك في تعاطيهم له، وظهرت عليهم بعض أعراض الإدمان عرضه لهذا الفحص.
  • إذا قمت بزيارة المستشفى لأي غرض طبي أو حالة طارئة وشك أحد الأطباء في تعاطي جرعة زائدة.
    التحليل بغرض معرفة نوعيات الأدوية التي كنت تخضع لها قبل العمليات الجراحيه أو قبل البدء في علاجات جديدة منعا للتأثيرات المتضادة.
  • أحيانا يجري الفحص لأغراض قانونية (تعاطي الترامادول خارج الإشراف الطبي) في البلاد التي تجرم تعاطي الترامادول وتضعه تحت الرقابة الصارمة.

أنواع تحاليل ادمان الترامادول:

ولخطورة الترامادول كما ذكرنا سابقا اصبح هناك الكثير من الأختبارات التي طورت حاليا لفحص الترامادول في الجسم للحد من تعاطيه والسيطرة عليه:

تحليل الدم (التسمم المخبري):

يمكن أن يحدد ما إذا كنت أحد مدمني الترامادول أم لا بل ويحدد أيضا مستوى المخدر في الدم وفي أي مرحلة إدمان أنت.

تحليل البول:

أحد التحليلات التي تكشف الترامادول في الجسم ولكن للأسف غالبا مايحاول المدمنون تزيفه والتحايل عليه.

اختبار عينات الشعر:

أيضا يكشف عن وجود الترامادول و نسبته.

ولكن هذه التحليلات لا تجري إلا في حالة الشك أنك أحد متعاطي الترامادول أو أن هناك خطر ما يجب التأكد منه فتطلب على خلفيته هذة التحليلات.

نسب ظهور الترامادول في التحاليل الطبية:

ورغم أن هناك الكثير منتحاليل الكشف عن الترامادول في الجسم كما ذكرنا، ولكن هل جميعها ذات فاعليه في الكشف عنه؟ وهل جميعها مؤهلة لتحديد النسب المقررة للإدمان؟ بالطبع لا

فقد أكدت الأبحاث أن اختبار عينة الشعر مثلا والذي يستخدم مؤخرا في الكشف عن المخدرات يستطيع أن يظهر أقل النسب الممكنة من الترامادول والتي تدخل تحت بند الإستعمال الطبي المصرح به، لذلك لا نستطيع الإعتماد عليها في الجزم بإن كان هذا الشخص مدمن أم لا.

أيضا أثبتت التجارب والقصص الحياتيه أن اختبارات البول لا يمكن الاعتماد عليها في هذا الشأن، لأن الجسم يتخلص من نسبة كبيرة من الترامادول سريعا، تلك التي من شأنها الظهور في اختبارات البول بسهولة و نقوم بالتحديد على أساسها.

فإذا كنت أحد مستخدمي الترامادول بوصفة طبية أو تحت الأشراف الطبي لا يجب أن تقلق إذا ظهر في أي من التحاليل الخاصة بك، فهذا منطقيا جدا في هذه الحالة يمكن تبريره وشرحه بمصداقية لأصحاب العمل أو الأطباء المعالجين أو حتي الأهل إذا ما تم إجراء تحليل المخدرات لك لأي سبب.

أما إذا كنت ممن يستخدمون الترامادول بشكل غير قانوني وبعيدا عن الإشراف الطبي، فمن الأرجح أنك ستعاني الكثير من المضاعفات وستعرض نفسك للخطر والوقوع تحت طائلة القانون.

ففي العديد من الدول يعتبر الترامادول مادة خاضعة للرقابة، حتى وإن كانت تستخدم بمبررات طبية وتحت أشراف متخصص؛ لذلك عليك معرفة الوضع القانوني الدقيق للترامادول حسب المكان الذي تعيش فيه حتى لا يحدث ما لا يحمد عقباه.

إن الترامادول من أسوأ المخدرات حاليا وأكثرها انتشارا بين جميع فئات المجتمع ، والمريض في أثناء رحلة العلاج يتعرض لمجموعة من أعراض الإنسحاب الترامادولالمرهقة جدا والتي في بعض الأحيان تتسبب في دفعه للإنتحار أو ارتكاب جرائم يعاقب عليها بالسجن مدى الحياة لذلك فإن الكشف المبكر عن إدمانه ومحاولة البدء في رحلة العلاج مهما كلفك الأمر سيكون فرصة كبيرة للتعافي والنجاة من كثير من المشكلات التي يتسبب فيها إدمانك لك لأحبائك.

اترك تعليقك

يرجي كتابت تعليقك
Please enter your name here