العلامات الاولى لانسحاب الكوكايين من جسم المدمن – ادمان الكوكايين

الاعراض الانسحابية للكوكايين

نعلم أن الكوكايين دواء شديد الإدمان، ولكن  ليس كل مستخدم للكوكايين هو مدمن له، إلا أنه حتى الاستخدام لمرة واحدة يمكن أن يثير أعراض التعب أو الاكتئاب المتعلق بكيمياء الدماغ، وفي إطار ذلك نناقش ما الذي يحدث أثناء انسحاب الكوكايين وكيف يمكن علاج أعراض الانسحاب؟… ثم ندعوك في النهاية الى تقديم  أسئلتك حول هذا الموضوع…

 

أولا: علامات انسحاب الكوكايين

ينتج الكوكايين  تأثيرات نفسية بالدرجة الأولى من خلال العمل على النظام الحوفي للدماغ (هي مجموعة من المناطق المترابطة التي تنظم المتعة والتحفيز)، وعندما تتعاطى الكوكايين، فإن تراكم الدوبامين الكيميائي العصبي في الدماغ  يؤدي إلى حدوث نشوة قصيرة الأجل، ولكن مع التعاطى المتكرر، يبدأ الدماغ في التكيف، وقد يتطور التعاطى للكوكايين (يحتاج المدمن إلى جرعات أعلى في كل مرة يتعاطى فيها)، يصبح المستخدمون للكوكايين أكثر حاجة الى تعاطي هذه المادة، واذا انقطعوا عنها لفترة ولو كانت قصيرة، تحدث لهم تشنجات، وتأثيرات سلبية غير مرغوب بها، ويزداد خطر الآثار النفسية أو الفسيولوجية السلبية.

 

العلامات الاولى لانسحاب الكوكايين من جسم المدمن:

الانسحاب المنبّه، الذي يحدث بعد التوقف عن تعاطي الكوكايين أو الأمفيتامين، ويمكن أن يؤدي إلى مجموعة واسعة من أعراض ذات الصلة يمكن أن تشمل:

  1. تعرض المدمن إلى أعراض الاكتئاب والقلق والإثارة والشغف الشديد بالعقاقير المخدرة.
  2. الاكتئاب أثناء مرحلة الانسحاب، قد يعاني الأفراد من الإجهاد وفقدان الطاقة البدنية والعقلية وانخفاض الاهتمام بالبيئة المحيطة بهم مما يقودهم الى الانعزال عن الآخرين والشعور بالوحدة والاكتئاب.
  3. كما يشعر مدمن الكحول أثناء عملية سحب السموم من الجسم بعدم الرغبة في الحياة والرغبة الملحة في الانتحار.

 

العلامات التبعية لانسحاب الكوكايين

خلال مرحلة الانسحاب قد يتعرض الأفراد الى الشعور بحنين شديد للمخدرات، بعض الناس، لا سيما أولئك الذين تعاطوا الكوكايين بكميات كبيرة على مدى فترات طويلة من الزمن، يتعرضون الى  تغييرات طويلة الأمد في المزاج والذاكرة والشعور والاحاسيس بوجه عام…

يذكر انه قد تستمر هذه التغييرات لأيام أو أسابيع بعد توقف استخدام الكوكايين، وغالبا ما يصاحب ذلك صعوبة في النوم، وقد يعاني المرضى من نوبات الهلع التي تستمر لفترات زمنية مختلفة بعد نوبات تعاطي الكوكايين وبعد المرور بمرحلة سحب السموم من الجسم.

 

علاج اعراض انسحاب الكوكايين

حاليا، لا توجد أدوية موافق عليها من قبل ادارة الاغذية والعقاقير لعلاج اعراض انسحاب الكوكايين. ولكن هناك عدة أدوية تم تسويقها لعلاج هذه الأعراض  (على سبيل المثالvigabatrin ، modafinil، tiagabine و disulfiram، و topiramate)، ويؤكد البعض ان هذه الادوية تعمل على الحد من تعاطي الكوكايين في أثناء مرحلة الانسحاب.

ويذكر إن الأشخاص الذين يعانون من انسحاب الكوكايين عادة ما تظهر عليهم الأعراض لفترة قصيرة نسبيا، ويمكن ان نقول ان الوعي بتطور أعراض الانسحاب الحاد أو الممتد يمكن أن يساعد في منع المزيد من الضرر، ويكمن الخطر في أن مستخدم الكوكايين قد يفسر الأعراض على أنها مشكلات أساسية في نفسه أو نفسها يمكن عكسها أو تصحيحها عن طريق التعاطى  للكوكايين أو المخدرات الأخرى.

من الجدير بالذكر انه غالباً ما يستخدم الأشخاص الذين يمرون بأعراض الانسحاب من الكوكايين أو الكحول المهدئات أو المنومات أو الأدوية المضادة للقلق مثل الديازيبام (الفاليوم) أو لورازيبام (أتيفان) لعلاج أعراض الانسحاب  الحادة، ولكن في الواقع لا ينصح باستخدام هذه الأدوية لأنها ببساطة قد تنقل الإدمان من مادة إلى أخرى.

اترك تعليقك

يرجي كتابت تعليقك
Please enter your name here