طرق علاج الادمان على المخدرات في الإمارات

علاج ادمان المخدرات فى الامارات

يعد تعاطي حبوب ليريكا من أكثر أنواع الإدمان المنتشرة في دولة الإمارات، حيث يتم تناولها بكثرة كأحد أنواع المسكنات التي يتم وصفها طبيا لتسكين الآلام الناتجة عن التهابات المفاصل والأعصاب والتي يعانى منها مرضى السكر، ولكن إذا تم الخروج عن إرشادات الطبيب والغرض العلاجي التي يتم استخدامها لأجله هناك يتحول المسكن الدوائي إلى واحد من أشد أنواع المخدرات خطورة لما له من آثار سلبية مترتبة على تعاطيه سواء على الصحة النفسية والجسدية فتبدأ آثاره بنوبات التهيج وضعف التركيز، الشعور بالاكتئاب، وخلل التصرفات بالإضافة إلى اضطرابات الشهية والميل إلى الشره العام مما ينتج عنة زيادة الوزن التي يترتب عليها امراض جسدية اخرى مضاعفة، لذا كان حثيثا على دول الامارات ان تبدأ بخطة علاجية عاجلة تعمل احد جوانبها على التوعية باضرار حبوب ليريكا والجانب الآخر على علاج الإدمان في الإمارات المترتب على التعاطي السيء للحبوب.

الخطوات التي تتبعها مستشفى الأمل للعلاج من ادمان حبوب ليريكا:

نتيجة للخبرة الواسعة التي تتميز بها مستشفى الأمل في رحلتها العلاجية الطويلة في الشفاء من الإدمان والتخلص من المواد المخدرة، فقد ولدت لدى أطقمها مهارة واسعة في التعامل مع جميع أنواع المخدرات المختلفة وتطبيق طرق العلاج الفعالة في الوصول بالمدمن إلى مرحلة الشفاء التام الذي ينتقل به من عالم الإدمان المظلم إلى نور الشفاء المضئ ويعيد إليه إنسانية وفطرته المفقودة في عالم التعاطي لذا فإن تحديد خطة العلاج يختلف باختلاف نوع المخدر واثارة السلبية النفسية والجسدية ويكون ذلك عن طريق اتباع خطوات علمية صحيحة تقوم بناء على دراسات طبية معتمدة من اشهر الجامعات والمؤسسات العلمية العالمية.

  • في بداية رحلة العلاج تقوم الأطقم الطبية بمستشفى الأمل بتوقيع الكشف الطبي على المريض وتحديد الحالة الصحية ومدى تدهورها سواء على المستوى النفسي أو الجسدي وبناء عليه يتم وضع برنامج علاجي مرحلي يتناسب مع نوع المخدر الذي يعتمد عليه والمدة الزمنية التي استغرقها في الإدمان يتبعها في ذلك أحد فروعها المنتشرة في الدول العربية المختلفة وتحديد فى برنامج علاج الإدمان في الإمارات.
  • تبدأ مرحلة الانسحاب من ادمان حبوب ليريكا ويتم فيها دعم المريض بالعقاقير والأدوية المضادة للاكتئاب ونوبات العنف فيخفف من أعراض تلك المرحلة المؤلمة بشكل كبير بالإضافة إلى الأدوية التي تخفف من الاضطرابات الهضمية التي تترتب على ادمان المخدرات.
  • تعكس حبوب ليريكا آثارها السيئة القوية على الحالة الجسدية للمدمن الذي غالبا ما يعانى من زيادة مفرطة في الوزن بالاضافة إلى تورم في الساقين والأطراف فيتم عمل نظام غذائي متوازن وصحي يعمل على انقاص وزن المريض تجنبا للأمراض الجسدية والنفسية المصاحبة لزيادة الوزن كالسكر وأمراض القلب.
  • يقوم الفريق الطبي في مستشفى الأمل بتوقيع الكشف الطبي على حالة القلب للوقوف على الحالة الصحية له ومدى تضررها نتيجة لإدمان الحبوب.
  • في كثير من الأحيان يتم تعاطي حبوب ليريكا في حالة الحمل من قبل النساء الأمر الذي قد يترك آثار سلبية قوية على الجنين ويسبب تشوهات الآجنه أو يعرض الأم لخطر الإجهاض وهنا تقوم مستشفى الأمل بتوفير برنامج علاجي مخصص للأم الحامل للحفاظ على استقرار الحالة الصحية لها وللجنين والخروج من مرحلة الشفاء بأقل الخسائر الممكنة.
  • بعد مرحلة الانسحاب يقوم الطبيب النفسي بإجراء جلسات العلاج النفسي للمدمن للتعامل مع حالات الاكتئاب الحاد المترتبة على إدمان المخدرات ويكون ذلك بواسطة طرق الحوار والمناقشات العامة أو في حالة الاكتئاب الشديد يتم استخدام العقاقير الفعالة التي تقلص من الأفكار الانتحارية التي تنتابه.
  • أخيرا يقوم المعالج في مستشفى الأمل وأيضا كجزء من خطة علاج الادمان في الإمارات بدوره في إعادة التأهيل الاجتماعي للمدمن واندماجه في المجتمع الخارجي وكيفية التصرف مع المواقف الحياتية المختلفة حتى لا يتم رجوعة للمخدرات مرة أخرى.

اترك تعليقك

يرجي كتابت تعليقك
Please enter your name here