الذهان الحاد…تعريفه، وأعراضه، وعلاجه

الذهان الحاد

هو أحد أشد تلك الأمراض النفسية التي ظهرت في الآونة الأخيرة، والتي تحتاج إلي تداخل سريع وقوى للحفاظ على سلامة المريض.
ما نقصده في هذه المقالة هو الذهان الحاد، فضلا عن كونه مرض نفسي إلا أن أعراضه تظهر بصورة كبيرة ومتتابعة.
سنلقى الضوء في هذه المقالة على الذهان الحاد، ولما سمى بهذا الاسم؟
وكيف يمكن تشخيصه، والطرق المتبعة عند التعرض لحالات هذا المرض.

 

تعريف الذهان الحاد؟

يمكن تعريف الذهان الحاد بأنه حالة ذهنية تحدث للشخص بشكل سريع ومفاجئ، على عكس حالات وأنواع الذهان الأخرى حيث نجد أن الحالة تتطور بشكل تدريجي، وقد تأخذ عدة شهور أو سنوات حتى يمكن ملاحظتها وظهورها على المريض.
فدائما ما تشير كلمة حاد في الطب إلى مجموعة الأعراض التي لم تأخذ وقت سريعا في الظهور، وإنما وضحت على المريض بشكل مفاجئ وسريع، قد تكون هذه الفترة بضعة ساعات أو بضعة أيام.
أما إذا أردنا أن نقوم بتعريف الذهان فقط فهو عبارة عن حالة نفسية يفقد فيها المريض التواصل مع المحيطين، مع وجود مجموعة من الاختلالات الفكرية والنفسية، وشعوره بمجموعة من الهلاوس السمعية والبصرية.

أعراض الذهان الحاد

  • اضطراب التفكير :

تسيطر على مريض الذهان الحاد مجموعة من الأوهام والمعتقدات الخاطئة، والتي لا تتناسب مع ثقافته العامة ودراسته الخاطئة، ويظهر ذلك من خلال الحوارات والنقاشات التي يتم إجراءها معه.
قد يغلب على هذه النقاشات العظمة، أو حتى طابع الاضطهاد، والتوهمات الجسدية، ويصل الأمر في بعض الحالات إلى أن المريض غير قادر على توصيل أفكاره.

  • السلوك:

يظهر على مريض الذهان الحاد مجموعة من السلوكيات مثل العزلة، الانفصال عن الآخرين، قلة الطعام، الشك، عدم الرغبة في أداء المهام المطلوبة منه، وغيرها من السلوكيات الأخرى.

  • اضطرابات الكلام:

دائما ما يعاني مريض الذهان الحاد من اضطرابات كلامية تظهر في التحدث ببعض الكلمات الغير مفهومة، واختلاف نبرة الكلام وسرعته.

كيف يتم تشخيص الذهان الحاد؟

يتم تشخيص مرض الذهان الحاد لدى المرضى من خلال طبيب نفسي متخصص، حيث يقوم ذلك الطبيب بفحص المريض جسديا ونفسيا وعصبيا، ومعرفة السيرة المرضية وتطور حالته منذ البداية.
في الغالب قد يطلب الطبيب من أهل المريض أن يقوموا بإجراء مجموعه من الفحوصات المعملية وبعض الاختبارات النفسية للتأكد من نوع الذهان الحاد المتواجد لدى المريض ومعرفة العلاج المطلوب.

 

علاج الذهان الحاد

يتم علاج الذهان الحاد بناءا على مجموعة من الإجراءات التي يتخذها الطبيب النفسي ويقوم على تقيمها، ويتم علاج مثل تلك الحالات من خلال شقين:

  1. دخول المريض فورا الى احدى المستشفيات النفسية المتخصصة ، فكما سبق أن ذكرنا فالذهان الحاد هو عبارة عن حالة فجائية وسريعة.
    لذا فإن التعامل السريع في مثل تلك الحالات يكون ضرورة لازمة، وداخل المستشفى النفسي يتم إعطاء المريض مجموعة من أدوية مضادات الذهان، والتي تكون في الغالب عن طريق الفم أو عن طريق الحقن في الدم حتى تحدث تأثير سريع.
    كل هذه الأمور تتم خلال وقت قصير حفاظا على سلامة المريض، وخوفا من تفاقم الحالة.
  2. يبدأ الطبيب بعدها بإجراء مجموعة من الفحوصات الطبية والمعملية، للوقوف حالة الذهان ونوعها على وجه التحديد، مع تحديد خطة العلاج المناسبة والتي سوف يتم اتباعها خلال الأيام والأسابيع المقبلة.
    بعض الحالات لا تحتاج سوي متابعه لفترة قصيرة مثل الذهان الحاد القصير، إلا أن هناك بعض أنواع الذهان الحادة التي تحتاج إلى متابعة لفترة طويلة تمتد الى أسابيع مثل اضطرابات المزاج.

مستشفى الأمل ونصيحتها بشأن الذهان الحاد:

من خلال تردد حالات الذهان المختلفة إلى مستشفى الأمل فأننا لاحظنا أن هناك العديد من تلك الحالات التي يصل إلى المستشفى في وقت متأخر، وكان يستلزم حضورها بسرعة كبيرة عند ظهور أعراض الذهان الحاد على ذلك المريض.
لكننا على النقيض نجد أن الأسرة قد تأخرت أو لم تهتم بالمرض الاهتمام الكافي، وهناك بعض الأسر التي تلجأ إلى المشعوذين والدجالين بغرض الحصول على علاجات أو وصفات طبية، مما يساهم في تفاقم الحالة.
لذا فأننا ندعو للجوء إلى المستشفيات الطبية النفسية المتخصصة في أسرع وقت حتى يتم التشخيص والعلاج المناسب.

اترك تعليقك

يرجي كتابت تعليقك
Please enter your name here